صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

17 اغسطس 2017

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

الحكومة تكشف حقيقة «منحة مبارك» وحذف 7 ملايين مواطن من البطاقات التموينية

178 مشاهدة

21 ابريل 2017



كتب- حسن أبوخزيم

نفى مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء ما تردد من شائعات حول حذف 7 ملايين مواطن من مقررات البطاقات التموينية وعدم زيادة أسعار السلع الأساسية فى شهر رمضان، وعدم فتح وزارة الأوقاف منافذ داخل المساجد لبيع السلع الغذائية، وعدم رفع أسعار الخدمات الطبية بالمستشفيات التعليمية والتأمين الصحى.
وأكد مركز المعلومات أنه فى ضوء ما تردد من أنباء تفيد أنه سيتم صرف منحة رمضانية «معاش رمضانى» للأسر الفقيرة بمحافظات الصعيد تحت مسمى « منحة مبارك» تقدر قيمتها بـ 1000 جنيه للشخص الواحد، مشددًا على أن تلك الأنباء لا أساس لها من الصحة
وقالت وزارة التضامن إنه ليس هناك أى دعم نقدى يتم صرفه للأسر إلا بشكل مؤسسى من الضمان الاجتماعى أو تكافل وكرامة مشيرة إلى أن التقدم للحصول على أي خدمة مقدمة للأسر الفقيرة والفئات الأولى بالرعاية تصرف مجاناً ودون أي مقابل مادي، وذلك من خلال الوحدات الاجتماعية المنوط بها تقديم الخدمات على مستوى جميع محافظات الجمهورية.
كما أكدت وزارة التموين عدم صحة ما تبردد من شائعات حول حذف 7 ملايين مواطن من المقررات التموينية لأصحاب الدعم السلعى، موضحة أن عملية تنقية وتحديث البيانات مستمرة من إبريل الماضى وتشمل 19 مليون مواطن فقط مقيدين فى 4.5 مليون بطاقة تموينية.
وشددت الوزارة على عدم زيادة أسعار السلع الأساسية خلال شهر رمضان، مؤكدة على توافر كمية كبيرة من السلع الأساسية فى المنافذ الحكومية وأنه تم التعاقد على كميات كبيرة من السلع بأسعار مخفضة وبجودة عالية، وسيتم طرحها فى جميع المنافذ التابعة لشركات المجمعات والجملة فى محافظات الوجه البحرى والقبلى.
كما نفت وزارة الصحة ما تردد بشأن زيادة أسعار الخدمات الطبية المقدمة للجمهور بالنظام الاقتصادى فى المستشفيات التعليمية والتأمين الصحى، وأن الوزارة لا يمكنها تحريك السعر إلا بموافقة رئيس الوزراء.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أسرار إيبراشية الفيوم
عصام حمزة: بناء الإنسان سر المعجزة اليابانية
أردوغان يبيع تركيا
دين الإخوان
4 × 4
البترول: 15.6 مليار دولار استثمارات فى حقل «ظهر»
السياسى الباهت..حان وقت الاعتزال

Facebook twitter Linkedin rss