>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

25 ابريل 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

اعتذار وإعادة ميلاد «روزاليوسف»

393 مشاهدة

7 مايو 2015

بقلم : منير عامر




أن أعود للكتابة فى جريدة «روزاليوسف» هو حلم، قدمت الاستقالة منه منذ سنوات فور علمى بأن القائمين عليها شاءوا لتلك المطبوعة أن تكون جسرا للتوريث.
حدث ذلك فى بداية الصدور اليومى، لتشتعل صفحات «روزاليوسف» بإضافة بريق لمن لا يقدمون حقائق واقعية عن مستقبل هذا البلد، ويحاولون إلصاق العوار بكل من يختلف مع مطبخ ثلاثى لجنة السياسات «أحمد عز - صفوت الشريف - جمال مبارك».
وكان سؤالى «هل يمكن تفصيل مستقبل وطن على مقاس شاب تخرج فى الجامعة الأمريكية وتوهمت والدته أنه قادر على وراثة عرش الوالد؟».
جاءتنى أكثر من إجابة، أتذكر منها «لماذا لا نصدق رجل الأعمال الشهير الذى قال لمبارك: إنت ظالم يا ريس. فسأله مبارك عن معنى كلامه، فأجاب رجل الأعمال: أنت ظالم لأنك لا تمنح مصر قيادة شابة هى جمال مبارك». وبين محبة الوالد لابنه وبين محاولة استرضاء الولايات المتحدة وإسرائيل بقبول التوريث، لعب القلق فى صدر مبارك إلى أن أظهر المصريون ملامحهم الفعلية فى الخامس والعشرين من يناير، ولن أتحدث عن رفض المصريين لتوريث مصر للوجه الآخر من مبارك، وهم المتأسلمون، هؤلاء الذين قام عثمان أحمد عثمان بتربيتهم فى قلب نظام يوليو حين جلس بجانب السادات وأخرج المتأسلمون من غياهب السجون، وكان مرشدهم السرى مساعدا أساسيا لعثمان، وشاء مبارك أن يستفيد من المتأسلمين لمزيد من قتل القدرة على صناعة العدل الاجتماعى، فكراهية كل ما فعلته 23 يوليو كان السمة الأساسية لفترة ما بين 1974 وحتى الخامس والعشرين من يناير 2011، حين كشف المصريون عن حقائق ما يحلمون به فأسقطوا مبارك وطرد فكرة التوريث خارج التاريخ، ولكن بقى من السادات ومبارك وحش التخلف الناعم المسمى المتأسلمون.
ولأن مكر التاريخ مطابق فى كثير من الأحيان لمكر السماء، بدأ المتأسلمون رحتلهم فى الاستيلاء على السلطة. ونجحوا فى خديعة الجميع إلا «روزاليوسف» ومعها كثير من الأجيال الشابة. فقد كان لـ«روزاليوسف» شرف الصدق مع المصريين حين احترفت كشف خبايا وخطايا كل من جمال مبارك والمتأسلمين فى آن واحد.
ولأن نهر الأيام يتكفل دائما بغسيل مجرى التاريخ، تم اختيار عبد الصادق الشوربجى رئيسا لمجلس إدارة «روزاليوسف» المنهكة بفعل تراكم تقديس السادات ثم مبارك، ثم محاولة التعبير عن المستقبل بصورة غير مشوهة، ومن يدرس تاريخ عبد الصادق سيجده شابا درس بإتقان فنون الطباعة ومعها اكتشاف مواهب البشر، أكتب ذلك وهو فى عمر ومقام ابنى لأنى من أكبر الكتاب عمرا فى مؤسسة «روزاليوسف» وأعلم حقائق معاناتها ومحاولة علاج تجاعيد الديون من على وجهها وروحها.
وفى آخر اختيار لرؤساء التحرير، اختار المجلس الأعلى للصحافة الشاب عصام عبد الجواد، هذا الصعيدى المهذب الدارس لمهنة الإعلام، الحريص على عدم الابتذال والتدقيق فى نشر الخبر والكريم مع الجيل الشاب الذى يشرف بقيادته، لذلك حين طلب منى عبد الصادق الشوربجى ومعه عصام عبد الجواد العودة للكتابة فى «روزاليوسف» اليومية، قررت أن أبدأ باعتذار لكل من ظن «روزاليوسف» أخطأت فى حقه، وأن أضحك ساخرا فى وجه كل من توهم أن صناعة الرأى هى فن من فنون التزوير أو هى إدمان الكتابة لتقديس شخص واحد مهما كان هذا الشخص. وأن أرجو مخلصا أن أحفظ لقلمى تماسكه بعيدا عن سوق خلط الفاسد بالصالح ولذلك قررت أن أستعيد اسما لكلماتى هو «الاقتصاد النفسى» حيث درست تلك المهمة عبر نصف قرن، لإيمانى بأنه لا رقى ولا تقدم مع هدر آدمية أو قدرات الإنسان، فحين نصون نفوس البشر فنحن نملك طاقة ميلاد الثروة وهذا هو إيمانى.







الرابط الأساسي


مقالات منير عامر :

فى قيمة بنوك مصر
خطوات إلى «روز اليوسف»
فى مديح خيبة الأمل
حكاية الأجيال الشابة
أردوغان وفنون الرقص على الحبال
عن هزيمة النفس أحكى
يوميات جبل الحلال
وما زلنا نتعلم من الأستاذ بهاء
قارئ خريطة المستقبل أحمد بهاء الدين
افتقاد حضور احتفال محترم
حلم دراسة أمراض السياحة
فاروق حسنى صانع الثقافة
سيد حجاب: لماذا تموت؟
اعترافات مولانا الجنيه
الجنيه الحائر فى يدى
عيد ميلاد عاشق لم يعد شابا
عن «صباح الخير» كثير من الحكايات
إيناس عبد الدايم وإعادة اكتشاف الإيمان
من يحاكم الاستفزاز السلفى؟
سؤال صعب لماذا هذه الحكومة؟
من يسترد حقوق المصريين المنهوبة؟
هذا الغلاء المتوحش
عن عذاب بيع القطاع العام
وعد من الوزيرة التى تليق
فن إدارة المشاعر وسيدة البهجة
صاحب السعادة منادى السيارات
إلى أصحاب الأقلام الطائشة
تسرب الغاز والبواب القاتل
التفاخر دون استعادة الخبرة
السذاجة كنز لا يفنى
محافظ الجيزة برجاء الانتباه
حكاية جمال عبد الناصر
مصطفى الفقى يليق بمكتبة الإسكندرية
عمرو موسى لا يجيد صناعة المستقبل
فاروق حسنى الأفضل من إسماعيل سراج الدين
البحث عن شباب يفرح القلب
هيا بنا نتعذب بالبيروقراطية
جابر جاد نصار.. جراءة الاقتحام
إنتاج مواهب غير عادية فى الطب كيف ؟
الكبار حين يفكرون
اليومية حين لا يفيد الغضب
اعتقال الوزير فى سجون الهدايا
هذا اليوم الجليل الجميل 30 يونيو
شريف إسماعيل القيمة والتفاؤل
إلى العقل الراقى أشرف العربى
عن المحترمة غادة فتحى والى
الصوم عن النهب العام
تقزيم مصر اللعبة المستحيلة
مصر ليست طبق فتة يا أغبياء القلوب!
هناء فتحى وجلال المواطنين الشرفاء
بعيدا عن قلة الأدب
فى ضرورة عسكرة الدولة
لأنك محترم فهذا لا يليق
عن الثقة بالنفس أحكى
إلى متى سيظل جلدكم سميكا؟!
إلى صلاح دياب مع خالص التقدير
الثقة فى محمد فريد خميس
عن هواية الهرب من المسئولية الاجتماعية
هل أنتم من أهل بلدنا أم بقايا عار قديم؟ (2)
هل أنتم من أهل بلدنا أم بعض من عارها؟
وتخطو الجامعة إلى احترام مستقبلنا
احتفال بعيد ميلاد مختلف
شباب الترجمة الرصين
الطريق إلى خريج محترم من جامعة محترمة
ضجيج الخامس والعشرين من يناير
ويقول المجتمع لنفسه: انتباه
الرئيس السيسى والواقع الشاب
يوم صديق عيد ميلاد المسيح
2015 شباب الترجمة الرصين
خاص إلى خادم الحرمين الشريفين
رجاء إلى اتحاد البنوك
قيمة هذه القاعة
ثروة البنك الأهلى
عن ثلاثة كبار أحكى
ومازال حلمى عند رؤساء البنوك
فى مقاومة الترهل
فخر شديد بقدرات مخلصة
الطريق الرابع أمام طارق عامر
حب مصر ضد الاستيراد السفيه
طريق رابع لهشام رامز وهشام عكاشة
هشام رامز + هشام عكاشة= طاقة الإنقاذ
أيام أكتوبروتحطيم الحصار
من سرق السجادة والنقود؟
ورغم الضجيج هناك أمل
على باب السيدة نفيسة
أغنياء أم أغبياء
ليالى المكاسب الرخيصة
فى ضرورة التواضع السياسى
عن النهب الناعم أحكى
شجن الفرحة ومرارة الاغتراب
هكذا نقفل أبواب الحيرة
الكسل مفتاح الفقر الخشن
ورفضنا القواعد العسكرية
كرامة كل إنسان
هذا أوان المحاكمات العسكرية
الثلاثة الكبار: خميس.. السويدى.. صبور
صيام عن الشك فى النفس
هنا انتهت هزيمة يونيو
عن الذين يخدعون أنفسهم
متى نحترم التاريخ؟
هشام رامز.. القدرة على تجسيد الحلم
ابتسم أنت مع حاكم الشارقة

الاكثر قراءة

مشروعات استثمارية جديدة على الأراضى الزراعية بـ«المنوفية»
«الجارحى» يستعرض الرؤية المصرية لبرنامج الإصلاح الاقتصادى
السيسى يبحث مع 1200 شاب ارتفاع الأسعار والرعاية الصحية والتنمية
زوجة رئيس فرنسا المحتمل لديها 7 أحفاد وابن يكبره بعامين
إحالة 12 مسئولاً بمنطقة آثار الهرم للتأديبية
«النواب» و«البرلمان العربى» يشيدان بزيارة السيسى لـ«السعودية»
الحكومة: ملتزمون بتطوير وتشغيل المصانع المتوقفة

Facebook twitter Linkedin rss