>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

20 اغسطس 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

الثلاثة الكبار: خميس.. السويدى.. صبور

885 مشاهدة

24 يونيو 2015

بقلم : منير عامر




يمكننى أن أبدأ سطورى بتهنئة محمد فريد خميس بفوزه بجائرة أفضل صانع سجاد دوليا. كما أرنو إلى تركيزه على نقطة التأهيل المتميز  لمهنة التمريض، وأعلم  أنه يتكفل بمرتبات التمريض باستقبال قصر العينى.
وأعلم عن عائلة السويدى أنهم عانوا من كارثة افتقاد أحدهم نتيجة قراءة خاطئة لفنجان قهوة، فارتكب حماقة قتل ثلاثة مطربة وصديق هو ابن حسن صبرى الخولى المبعوث الشخصى لجمال عبدالناصر؛ وكان صديقا شخصيا لى، وأقرر أنه كان موسوعة حية فى تفاصيل القضية الفلسطينية وعمل ابنه مع أحد أبناء السويدى الذى شاء قدره أن يتزوج المطربة ذكرى، وما أن قرأت إحداهن الفنجان له، وهو يعلم أنه لن ينجب حتى استل مدفعه وأفرغه فى المطربة وفى صديقه وزوجته، ومن العائلة أيضا هناك السيدة التى تكفلت بعلاج أصعب الحالات المرضية سواء فيما قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير أو بعدها. وطبعا تتمتع عائلة السويدى بسمعة عالمية فى صناعة الكابلات، ولها مصانع فى أنحاء العالم مثلها ومثل محمد فريد خميس. ومن دواعى اعتزازى بما أكتب أنى كنت الكاتب الوحيد تقريبا الذى قدم العزاء للعائلة فى فقيدها وقت أن هاج الإعلام بحكاية قتل المطربة ذكرى، فلم يكن من المقبول أن نضع بعضا من مأساة عائلة تحت ضروسنا لنمضغها. وتلقيت شكرا منهم على ذلك.
أما الشخص الثالث وهو حسين صبور، فهو أحد سادة المقاولات فى زماننا، وله استثمارات لا بأس بها فى شرم الشيخ، خصوصا منطقة نبق. ولا أعلم عن بقية استثماراته الكثير، لكنى أعلم أن ابنه نزل من العمارة الشاهقة إبان ثورة يناير من على سلم الخدم حين التهمت النيران المبنى. ولا أعلم هل كان هذا المبنى قد أنشئ على جزء من الأرض التى اشتراها من أخبار اليوم أم لا؟ لكنى أعلم أن زميلا فاضلا قد قضى نحبه وهو يتابع قضية تلك الأرض وهو الراحل جلال عيسى رئيس تحرير آخر ساعة. واعلم أن حسين صبور يوجد فى أى بعثة لرجال الأعمال إلى أفريقيا، وأعلم أن أساس ثروته هو عمله لسنوات فى ليبيا. وأعلم أنه بدأ يدخل فى عالم الاستثمار فور سماعه لخبر رحيل جمال عبدالناصر. وقد التقيته مرة واحدة أثناء ازعاج العمل فى العمارة المجاورة لبيتى، والتى كان يدير منها مع المعونة الأمريكية بعضا من مشاريع كهربة الريف. وقد التقيته ليقدم الاعتذار، وسمعت صوته عبر التليفون حين قررت شكره على إقامتى بمنتجع يملكه هو وفريد خميس بشرم الشيخ والحمد لله أن فواتير الإقامة ما زالت معى وقد دفعتها على داير المليم رافضا أى خصم أو تخفيض، فكان ما دفعته يساوى ما يدفعه أربعة من السياح الإيطاليين أو الروس الذين ينزلون بالمنتجع.
وسر تحديد الثلاثة كعنوان لمقالى هو أن الأول فريد خميس يرأس اتحاد المستثمرين المصريين، والثانى السويدى يرأس اتحاد الصناعات، والثالث صبور يرأس اتحاد رجال الأعمال.
وأحمد الله أنى لست مدينا لأى واحد من الثلاثة بأى علاقة غير علاقة مواطن مصرى يتمنى أن يرى رجال الأعمال تحت أقدامهم وبما لهم من مكانة بين بقية رجال الأعمال، فعليهم أن يقدموا كشف حساب لما قدموه لصندوق تحيا مصر، وهو الصندوق الذى يضمن سقوط بعض من عسل الثروة وبعض من الحياة اللائقة على عموم المصريين، فالرئيس عبدالفتاح السيسى لم يؤسس هذا الصندوق لمجد شخصى، بل محاولة مدروسة منه لأوجاع عموم المصريين، وعليهم أن يتذكروا أن بسطاء مصر عندما افتتح السيسى مشروع حفر قناة السويس الجديدة، قدم البسطاء قرابة السبعين مليار جنيه فى سبعة أيام.
أتمنى أن يؤسس الثلاثة مؤتمرا لرجال الأعمال يقدمون فيه ما لا يقل عن نصف ما طلبه السيسى لصندوق تحيا مصر. وطبعا كل رجل أعمال يعلم كيف نمت ثروته بمراحلها. والحمد الله أن الأسماء الثلاثة التى تتصدر جموع رجال الأعمال عليهم أن يقدموا هدية لعموم المصريين فى مناسبة افتتاح قناة السويس الجديدة بعضا مما طلبه السيسى عندما قام بتدشين صندوق تحيا مصر، على الأقل كى يواروا سوءة عدم المشاركة الجادة فيما يحقق للمصريين فرص عمل وتدريب.
أكتب كلماتى تلك وكل أيام عمرى غير مدينة لأى رجل أعمال ولو بفنجان قهوة، لذلك لزم التنويه.







الرابط الأساسي


مقالات منير عامر :

عفاريت أغسطس
بعض من انسجام أهل مارينا
البنوك التى تحمل الأمل
عن ضرورة الإجماع الوطنى
الحلم فى زمن صعب
هؤلاء الأربعة يحبونها
قناديل البشر تلسع أكثر
الحلم غير قابل للتبديد
تاريخ محترم لكبار حقا وصدقا
من أى حبر تملأ قلمك؟
مبروك بطريقة مختلفة
غادة والى.. مؤتمر لأموال التبرعات
صيام من نوع مختلف
فى قيمة مصطفى الفقى
زوجة ماكرون وكثير من النساء
عن ابتسامة الأساتذة الكبار
وآه من العشق عندما يسرق قلب امرأة
فى قيمة بنوك مصر
خطوات إلى «روز اليوسف»
فى مديح خيبة الأمل
حكاية الأجيال الشابة
أردوغان وفنون الرقص على الحبال
عن هزيمة النفس أحكى
يوميات جبل الحلال
وما زلنا نتعلم من الأستاذ بهاء
قارئ خريطة المستقبل أحمد بهاء الدين
افتقاد حضور احتفال محترم
حلم دراسة أمراض السياحة
فاروق حسنى صانع الثقافة
سيد حجاب: لماذا تموت؟
اعترافات مولانا الجنيه
الجنيه الحائر فى يدى
عيد ميلاد عاشق لم يعد شابا
عن «صباح الخير» كثير من الحكايات
إيناس عبد الدايم وإعادة اكتشاف الإيمان
من يحاكم الاستفزاز السلفى؟
سؤال صعب لماذا هذه الحكومة؟
من يسترد حقوق المصريين المنهوبة؟
هذا الغلاء المتوحش
عن عذاب بيع القطاع العام
وعد من الوزيرة التى تليق
فن إدارة المشاعر وسيدة البهجة
صاحب السعادة منادى السيارات
إلى أصحاب الأقلام الطائشة
تسرب الغاز والبواب القاتل
التفاخر دون استعادة الخبرة
السذاجة كنز لا يفنى
محافظ الجيزة برجاء الانتباه
حكاية جمال عبد الناصر
مصطفى الفقى يليق بمكتبة الإسكندرية
عمرو موسى لا يجيد صناعة المستقبل
فاروق حسنى الأفضل من إسماعيل سراج الدين
البحث عن شباب يفرح القلب
هيا بنا نتعذب بالبيروقراطية
جابر جاد نصار.. جراءة الاقتحام
إنتاج مواهب غير عادية فى الطب كيف ؟
الكبار حين يفكرون
اليومية حين لا يفيد الغضب
اعتقال الوزير فى سجون الهدايا
هذا اليوم الجليل الجميل 30 يونيو
شريف إسماعيل القيمة والتفاؤل
إلى العقل الراقى أشرف العربى
عن المحترمة غادة فتحى والى
الصوم عن النهب العام
تقزيم مصر اللعبة المستحيلة
مصر ليست طبق فتة يا أغبياء القلوب!
هناء فتحى وجلال المواطنين الشرفاء
بعيدا عن قلة الأدب
فى ضرورة عسكرة الدولة
لأنك محترم فهذا لا يليق
عن الثقة بالنفس أحكى
إلى متى سيظل جلدكم سميكا؟!
إلى صلاح دياب مع خالص التقدير
الثقة فى محمد فريد خميس
عن هواية الهرب من المسئولية الاجتماعية
هل أنتم من أهل بلدنا أم بقايا عار قديم؟ (2)
هل أنتم من أهل بلدنا أم بعض من عارها؟
وتخطو الجامعة إلى احترام مستقبلنا
احتفال بعيد ميلاد مختلف
شباب الترجمة الرصين
الطريق إلى خريج محترم من جامعة محترمة
ضجيج الخامس والعشرين من يناير
ويقول المجتمع لنفسه: انتباه
الرئيس السيسى والواقع الشاب
يوم صديق عيد ميلاد المسيح
2015 شباب الترجمة الرصين
خاص إلى خادم الحرمين الشريفين
رجاء إلى اتحاد البنوك
قيمة هذه القاعة
ثروة البنك الأهلى
عن ثلاثة كبار أحكى
ومازال حلمى عند رؤساء البنوك
فى مقاومة الترهل
فخر شديد بقدرات مخلصة
الطريق الرابع أمام طارق عامر
حب مصر ضد الاستيراد السفيه
طريق رابع لهشام رامز وهشام عكاشة
هشام رامز + هشام عكاشة= طاقة الإنقاذ
أيام أكتوبروتحطيم الحصار
من سرق السجادة والنقود؟
ورغم الضجيج هناك أمل
على باب السيدة نفيسة
أغنياء أم أغبياء
ليالى المكاسب الرخيصة
فى ضرورة التواضع السياسى
عن النهب الناعم أحكى
شجن الفرحة ومرارة الاغتراب
هكذا نقفل أبواب الحيرة
الكسل مفتاح الفقر الخشن
ورفضنا القواعد العسكرية
كرامة كل إنسان
هذا أوان المحاكمات العسكرية
صيام عن الشك فى النفس
هنا انتهت هزيمة يونيو
عن الذين يخدعون أنفسهم
متى نحترم التاريخ؟
هشام رامز.. القدرة على تجسيد الحلم
ابتسم أنت مع حاكم الشارقة
اعتذار وإعادة ميلاد «روزاليوسف»

الاكثر قراءة

عمرو دياب رئيس جمهورية مارينا
كاريكاتير أمانى هاشم
أمير قطر القادم
الأعلى للجامعات: 16 سبتمبر بدء العام الدراسى وإسقاط المصروفات لغير القادرين إذا لزم الأمر
التعليم: 91% نسبة نجاح الدور الثانى للدبلومات
بدء قبول الدفعة الثالثة من معاونى الأمن
الزراعة: تدرس تطبيق «التجربة البولندية» لإنتاج الألبان

Facebook twitter Linkedin rss