>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

17 اغسطس 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

ليس دفاعاً عن وليد عطا!

610 مشاهدة

21 يناير 2016

بقلم : محمد يوسف




لا تخفى على أحد الجهود المضنية التى يبذلها الرئيس عبدالفتاح السيسى فى سبيل تمكين الشباب واحتوائهم وتوجيه طاقاتهم الإيجابية ليبنوا وطنهم الغالى مصر وصرفهم عن دوائر الاستقطاب الهدامة التى تتربص بنا لإقحام الشباب فى دوامة الإدمان والإرهاب.
فمنذ تحمل السيسى مسئولية حكم البلاد وهو ينتهج سياسة واضحة وصريحة فى ضرورة إعطاء الشباب الفرصة كاملة لإثبات ذاتهم وإشراكهم فى الحكم عبر إسناد المناصب القيادية لهم التى بدأت تؤتى ثمارها بتعيين عدد من الشباب فى مجلس النواب إلى جانب حسمهم المعركة الانتخابية فى عشرات الدوائر، مما يعبر عن الروح الشبابية التى بدأت تدب فى الجهاز الإدارى لمصر.
لكن وبكل أسف.. كثيرًا ما تصطدم هذه الأهداف النبيلة بصخرة الروتين والبيروقراطية التى يتفنن حلف أعداء النجاح فى ممارستها بكل دم بارد غير عابئين بمصلحة البلاد أو العباد بوضع العقبات أمام أى مسيرة نجاح.
وتجسد حالة الدكتور وليد عطا، رئيس الاتحاد المصرى لألعاب القوى، الذى يترجم روح الشباب فى أروع معانيها بجهوده الكبيرة فى نحت الصخور للعبور بمصر إلى بوابة الريادة الرياضية وهذا ما ترجمه إعادة مصر للخريطة الرياضية العالمية لألعاب القوى «أم الألعاب» عبر الإنجازات المتتالية طوال السنوات الأخيرة.. حيث تكاتف لوبى «إفشال النجاح» على وضع العراقيل أمام «عطا» ولعله ليس من قبيل الدهشة أن يلقى هذا «اللوبى» دعمًا وتأييدًا من وزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز.
فرغم إنجازات الرجل والتى يعرفها القاصى والدانى، فى الوسط الرياضى والتى يشهد لها كل وطنى غيور على صالح بلده، لم تتوقف المحاولات المستميتة لاستفزاز الدكتور وليد عن طريق قلب الحقائق وتصوير الباطل على أنه الحق المبين.. وعلى ما يبدو فإن الإنجازات المتوالية للاتحاد المصرى لألعاب القوى برئاسة الدكتور وليد عطا واقترابه من تحقيق حلم الميدالية الأوليمبية لم يعجب البعض الذين أقصى آمالهم التأهل مع اتحاداتهم بل ربما بطولة محلية.. وأثارت الضغينة داخل نفوس البعض من أعضاء اللجنة الأوليمبية التى لا تدخر جهدًا فى وضع العراقيل أمامه لقتل طموح شاب أراد النجاح.
كما يبدو أن عودة مقعدى نائب رئيس الاتحاد العربى وعضو الاتحاد الإفريقى عن طريق  الدكتور وليد عطا لم يعجب البعض أيضًا إضافة إلى عضوية دول البحر المتوسط والفرانفكون.. كل ذلك أدى وكالعادة إلى حرب ضروس ومحاولات لعرقلة الإنجازات.
كل هذا وغيره من المؤامرات أوصلت د.وليد عطا إلى نهاية مطاف الاستفزاز.. ولعل ما جرى معه مؤخرًا داخل اللجنة الأوليمبية أمر يستوجب التحقيق مع السادة مسئولى اللجنة بعد المهزلة التى تعرض لها رئيس اتحاد ألعاب القوى.. فهل الدفاع عن حقوق بطلين هما إيهاب عبدالرحمن ومصطفى الجمل اللذين يعقد عليهما المصريون آمالاً كبيرة فى أوليمبياد ريو دى جانيرو بالبرازيل نهاية هذا العام.. جزاؤه الضرب والإهانة من أحد الموظفين واكتملت المهزلة بطرده واعتداء أفراد عليه.. مما أخرج الرجل عن شعوره وظهوره فى حالة استثنائية تعكس حجم الضغوط التى تمارس ضده مما أوصله لما يشبه المضللين هوايتهم البغيضة فى نشر تفاصيل الموقف عبر وسائل الاتصال الحديثة وراحوا يجتزئون الحقائق لتصوير المشهد لتصوير المشهد برمته على أنه إدانة للدكتور وليد عطا دون وضعه فى السياق الطبيعى له.
وهذا ينقلنا لنقطة مفصلية ليس مهمتها الدفاع عن د.وليد عطا أو إبراء ساحته، فالرجل قادر تمامًا بنفسه على فعل هذا، وإنما للبحث عن إجابات لبعض التساؤلات الجوهرية مثل: من الذى يسعى لإفشال مصر بهذه الصورة عبر هدم أى نجاح وتشويه أى رمز شبابى.. ومن الذى يشحن كل طاقته لمخالفة تعليمات الرئيس بدلاً من إفساح المجال وتهيئة التربية لرعاية طاقة الشباب واستثمارها فيما يفيد الوطن.. وقبل كل هذا.. فى صالح من «جرجرة» مصر إلى هوة الفشل السحيقة التى لا يعلم مداها أحد.. وربنا يستر.







الرابط الأساسي


مقالات محمد يوسف :

استثمار رمضان!
إللى_اختشوا_ماتوا
نكسة التعليم فى مصر
الغلابة فى رمضان
الأزهر ودوره التاريخى
الهدف مصر.. وليس الكنائس
وجع فى قلب مصر
دماء العرب
«طفلة البامبرز».. عار علينا إن لم نفعلها!!
وجبة مدرسية بالسم الهارى!!
أرجوك اعطنى هذا الدواء!!
آه يا بلد آه!
وداعاً «الجزر المنعزلة»!
هو فى إيه؟!
كفانا تجارب!!
ترامب.. و«سادية السياسة»!
الشعب يريد.. تغيير لا تعديل!
حكومة حرب
مغارة على بابا!
متى يصل قطار التنمية الصعيد المنسى؟!.
أحلام 2017
تفجير الكنيسة.. دلالات وحقائق
جشع المرضى!
ما لا تعرفه قطر ولا «جزيرتها» عن جيش مصر
فضائيات المهدى المنتظر
ماسبيرو.. الذى أجرمنا فى حقه!
تمكين الشباب!
الله يحرقك يا دولار!
«سحر»  فى حقل الألغام
وزارة الإعلام.. وتصحيح مسار ماسبيرو
الموت بطريقة غير شرعية
التكرار لا يعلم..!
جوز الست !!
مغارة على بابا!
عاوزين حكومة تحس بينا!
إحنا آسفين يا حكومة
نورك وجعنا!!
اكشفوا حقيقة منشطات «إيهاب»
موقعة الدولار!!
أصابع الشيطان و«دور العبادة»!!
مهمة فى تل أبيب
الرحمة يا حكومة!!
الغوا «التعليم»!
زمن شاومينج!
إلى الحكومة
المؤامرة الكونية!
خدوا بالكم.. دى مصر
«مرجان» فى نقابة الصحفيين
من أنتم؟!
مسافة السكة
حسى بينا يا حكومة؟
التسخين ضد مصر
 ماذا بعد زيارة خادم الحرمين؟
مصر تهزم الإرهاب
تنظيمات تشويه الإسلام
ديكتاتورية دولة السوشيال!
وليمة السمك والجمبرى!
إعلام هدم الدولة
اعتراف الوزير مقبول!
مجرد سؤال ليس بريئًا!
وزارة النقل الى الآخرة!
موقعة «الواقى» والبحث عن فضيحة!
«النواب» وتنظيم تفجير مصر
غيبوبة وزارة الزراعة
«سد اللعنة».. والنوم فىالعسل!
نبى الرحمة عدو التطرف
اضرب يا سيسى!!
تورتة «النواب»!!
300 قانون فى 20 يوما.. موافقة!!
موت يا حمار!
مؤامرة «ع المكشوف»!
ليلة القبض على «ذئاب» الأعمال!
الصورة مش ولابد!
تسونامى «المسيرى»
إنذار
ساويرس.. «سامحونى ما كانش قصدى»
ماذا لو فعلها السيسى؟!
نعيد ونكرر.. تكريم المشير تفويض وأمر
السلفيون.. الخطر القادم على مصر
حزب الشيطان!
نظف يا سيسى
تكريم المشير طنطاوى.. تفويض وأمر

الاكثر قراءة

أسرار إيبراشية الفيوم
عصام حمزة: بناء الإنسان سر المعجزة اليابانية
أردوغان يبيع تركيا
دين الإخوان
4 × 4
البترول: 15.6 مليار دولار استثمارات فى حقل «ظهر»
السياسى الباهت..حان وقت الاعتزال

Facebook twitter Linkedin rss