>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

25 ابريل 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

الطريق إلى خريج محترم من جامعة محترمة

601 مشاهدة

4 فبراير 2016

بقلم : منير عامر




لم أكن أعلم أن مجرد الكتابة عن رحلة الانضباط فى العمل الجامعى سوف تلقى كل هذا الفيض من التأييد والتأكيد.

فقد كتبت منذ أسابيع بضع كلمات عن رحلة جابر جاد نصار فى ضبط إيقاع العمل الجامعى وإنهاء وضع تخليص الجامعة من أفاعى بيع الملخصات والمذكرات؛ حتى صار شارع بين السرايات جامعة موازية توجد فى مكاتب التصوير لنسخ الملخصات. وطبعا يتخرج الطالب المعتمد على تلك المذكرات بدرجة مقبول ثم يسأل عن فرصة عمل!. وحين قرر جابر جاد نصار إنقاذ الطلبة من هذا الترهل قام بوقف أستاذة فى كلية الآثار عن التدريس لأنها أعطت محاضراتها لأحد مكاتب التصوير؛ ولم تقدم تلك المذكرات لطباعتها ككتاب جامعى محدد السعر، فكما تخفى المتنقبة كل ملامحها عن طلبتها؛ تخفى تلك المذكرات وجه الجامعة الحقيقى؛ وهو إيقاد شموع التفكير فى وجدان من يدرسون ويتعلمون ويتخرجون. 

ولن أنسى حوارا دار بينى وبين أصغر أبنائى حين كان يدرس بكلية التجارة بالمنهج الإنجليزى؛ أن جاء يطلب شراء مذكرات لعدد من المعيدين، فلم أمانع بشرط أن يقرأ الكتب التى استوردتها الجامعة من لندن ودفعنا فيها ما يزيد على الثلاثة آلاف جنيه؛ وشعر الابن أن ما أطلبه منه هو فى مصلحته؛ فنفذ رجائى له، وحين تخرج بدرجة جيد جدا بمرتبة الشرف قام بتوجيه الشكر لى لأننى انقذته من الاستسهال وجاءته عروض من بنوك متعددة كى يعمل بها دون أدنى وساطة أو محسوبية.

وسافر خيالى إلى عصام عاكف النحال ابن صديقى د.عاكف النحال، المحاضر بجامعة كولومبيا، وكانت والدة عصام هى أستاذة التربية فيفيان بشارة؛ وقد التحق بكلية «MIT» وهى أرقى جامعة تكنولوجية على وجه الأرض، قال لى عصام إن الدراسة فى جامعته تطلب تركيزا وسرعة وضرورة حضور المخ فى الرأس طوال السنوات من فرط كثافة المطلوب من الدارس.

واندهشت حين عرفت منذ عامين أن القراءات الخارجية فى جامعة فيرجينيا تبدأ من كتاب عن «العولمة» تمت ترجمته أخيرا إلى العربية وصدر فى أكثر من ألف ومائتى صفحة؛ ولو طالبنا نحن طالب السنة الأولى فى الجامعة أن يقرأ أى كتاب خارجى لقال «حرام عليكم».

 ومازلت أذكر كيف طالبت ابنى الإعلامى شريف عامر أن يترجم كتاب «كيف تقرأ كتابا» وهو مقرر على طلبة العام الأول بجامعة لندن؛ فضلا ترجمته لكتاب «لم أكن أعلم أن من حقى الاختيار» وهو كتاب يقع فى خمسمائة صفحة يقرأه طالب الجامعة فى هارفارد كى يتقن إدارة نفسه. وفوجئت بأن شريف اشترى نسخة حديثة من هذا الكتاب الذى صدرت له من عامين طبعته الثالثة عشرة، وأهدى شريف نسخة الكتاب الجديدة لابنه الذى يدرس القانون بإحدى الجامعات الإنجليزية، وحين سألت شريف لماذا؟ أجابنى إنه كتاب يدرب من يقرأه على فن إدارة حياته بأوجهها المتعددة.

وتمنيت أن أرى الكتابين مترجمان بالعربية ويتم توزيعهما على طالب السنة الجامعية الأولى فى جميع الكليات وأن يتم امتحان الطلبة فيهما كمادة يجب أن تضاف للتدريس بعنوان «التربية الذاتية» بدلا من أن نرى هذا الفيض من الدارسين للعلوم الطبيعية وقد قام المتأسلمون بغسيل أدمغتهم وجعلهم مجرد دمى تتحرك بأوامر التنظيمات المتأسلمة؛ فهذه التنظيمات تسرق جوهر الإيمان من القلوب والعقول بدعوى الطاعة والبيعة؛ رغم أن جوهر الإيمان هو ممارسة حق الاختيار؛ فضلا عن أن أول كلمة فى القرآن هى «اقرأ» وأول كلمة فى الإنجيل هى «فى البدء كانت الكلمة». ونحن نرى كيف يضيع من الطلبة حق الاختيار بالرضوخ القاسى لما تفرضه شروط النجاح على الحركرك؛ تلك الشروط التى تسرق وهج الثقة بالنفس من شبابنا. لذلك ارجو حالما ترجمة الكتابين وامتحان الطلبة الدارسين بالجامعة لما فيهما من قيمة فنون إدارة المخ والمستقبل. وطبعا لا أنسى أبدا ذلك الكتاب القيم الذى ترجمه أستاذنا الجليل لويس عوض عن موجز الآداب العالمية، وقد أصدره أستاذى الشاعر صلاح عبدالصبور، بهدف التنبيه إلى أهمية معرفة طالب الدراسات العلمية لآفاق الآداب العالمية، وهو كتاب مازال مقررًا على طلبة الطب والهندسة والعلوم التكنولوجية فى جامعة لندن.

وحين اكتب ذلك لى أمل بغير حدود فى أن تتحول سنوات الدراسة الجامعية من مجرد تحصيل لدرجات المقبول عبر الملخصات إلى درجة التدريب على فنون الحياة بأجمعها حين يملك الخريج أدوات إدارة تفكيره بعيدا عن نفسية القطيع التى نقدمها له لحظة أن يتزاحم على درجة مقبول.

وأملى كبير فى الدكتور جابر جاد نصار أن ينقذ مستقبل آلاف الطلاب من نفسية القطيع، وأن يأخذ مجلس الجامعة قرارا بوضع المادة الجديدة «علوم إنسانية» ولتكن بدايتها هى الكتب السابق ذكرها. 







الرابط الأساسي


مقالات منير عامر :

فى قيمة بنوك مصر
خطوات إلى «روز اليوسف»
فى مديح خيبة الأمل
حكاية الأجيال الشابة
أردوغان وفنون الرقص على الحبال
عن هزيمة النفس أحكى
يوميات جبل الحلال
وما زلنا نتعلم من الأستاذ بهاء
قارئ خريطة المستقبل أحمد بهاء الدين
افتقاد حضور احتفال محترم
حلم دراسة أمراض السياحة
فاروق حسنى صانع الثقافة
سيد حجاب: لماذا تموت؟
اعترافات مولانا الجنيه
الجنيه الحائر فى يدى
عيد ميلاد عاشق لم يعد شابا
عن «صباح الخير» كثير من الحكايات
إيناس عبد الدايم وإعادة اكتشاف الإيمان
من يحاكم الاستفزاز السلفى؟
سؤال صعب لماذا هذه الحكومة؟
من يسترد حقوق المصريين المنهوبة؟
هذا الغلاء المتوحش
عن عذاب بيع القطاع العام
وعد من الوزيرة التى تليق
فن إدارة المشاعر وسيدة البهجة
صاحب السعادة منادى السيارات
إلى أصحاب الأقلام الطائشة
تسرب الغاز والبواب القاتل
التفاخر دون استعادة الخبرة
السذاجة كنز لا يفنى
محافظ الجيزة برجاء الانتباه
حكاية جمال عبد الناصر
مصطفى الفقى يليق بمكتبة الإسكندرية
عمرو موسى لا يجيد صناعة المستقبل
فاروق حسنى الأفضل من إسماعيل سراج الدين
البحث عن شباب يفرح القلب
هيا بنا نتعذب بالبيروقراطية
جابر جاد نصار.. جراءة الاقتحام
إنتاج مواهب غير عادية فى الطب كيف ؟
الكبار حين يفكرون
اليومية حين لا يفيد الغضب
اعتقال الوزير فى سجون الهدايا
هذا اليوم الجليل الجميل 30 يونيو
شريف إسماعيل القيمة والتفاؤل
إلى العقل الراقى أشرف العربى
عن المحترمة غادة فتحى والى
الصوم عن النهب العام
تقزيم مصر اللعبة المستحيلة
مصر ليست طبق فتة يا أغبياء القلوب!
هناء فتحى وجلال المواطنين الشرفاء
بعيدا عن قلة الأدب
فى ضرورة عسكرة الدولة
لأنك محترم فهذا لا يليق
عن الثقة بالنفس أحكى
إلى متى سيظل جلدكم سميكا؟!
إلى صلاح دياب مع خالص التقدير
الثقة فى محمد فريد خميس
عن هواية الهرب من المسئولية الاجتماعية
هل أنتم من أهل بلدنا أم بقايا عار قديم؟ (2)
هل أنتم من أهل بلدنا أم بعض من عارها؟
وتخطو الجامعة إلى احترام مستقبلنا
احتفال بعيد ميلاد مختلف
شباب الترجمة الرصين
ضجيج الخامس والعشرين من يناير
ويقول المجتمع لنفسه: انتباه
الرئيس السيسى والواقع الشاب
يوم صديق عيد ميلاد المسيح
2015 شباب الترجمة الرصين
خاص إلى خادم الحرمين الشريفين
رجاء إلى اتحاد البنوك
قيمة هذه القاعة
ثروة البنك الأهلى
عن ثلاثة كبار أحكى
ومازال حلمى عند رؤساء البنوك
فى مقاومة الترهل
فخر شديد بقدرات مخلصة
الطريق الرابع أمام طارق عامر
حب مصر ضد الاستيراد السفيه
طريق رابع لهشام رامز وهشام عكاشة
هشام رامز + هشام عكاشة= طاقة الإنقاذ
أيام أكتوبروتحطيم الحصار
من سرق السجادة والنقود؟
ورغم الضجيج هناك أمل
على باب السيدة نفيسة
أغنياء أم أغبياء
ليالى المكاسب الرخيصة
فى ضرورة التواضع السياسى
عن النهب الناعم أحكى
شجن الفرحة ومرارة الاغتراب
هكذا نقفل أبواب الحيرة
الكسل مفتاح الفقر الخشن
ورفضنا القواعد العسكرية
كرامة كل إنسان
هذا أوان المحاكمات العسكرية
الثلاثة الكبار: خميس.. السويدى.. صبور
صيام عن الشك فى النفس
هنا انتهت هزيمة يونيو
عن الذين يخدعون أنفسهم
متى نحترم التاريخ؟
هشام رامز.. القدرة على تجسيد الحلم
ابتسم أنت مع حاكم الشارقة
اعتذار وإعادة ميلاد «روزاليوسف»

الاكثر قراءة

مشروعات استثمارية جديدة على الأراضى الزراعية بـ«المنوفية»
«الجارحى» يستعرض الرؤية المصرية لبرنامج الإصلاح الاقتصادى
السيسى يبحث مع 1200 شاب ارتفاع الأسعار والرعاية الصحية والتنمية
زوجة رئيس فرنسا المحتمل لديها 7 أحفاد وابن يكبره بعامين
إحالة 12 مسئولاً بمنطقة آثار الهرم للتأديبية
«النواب» و«البرلمان العربى» يشيدان بزيارة السيسى لـ«السعودية»
الحكومة: ملتزمون بتطوير وتشغيل المصانع المتوقفة

Facebook twitter Linkedin rss