>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

23 اغسطس 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

وزارة النقل الى الآخرة!

595 مشاهدة

12 فبراير 2016

بقلم : محمد يوسف




«حال الطرق فى مصر لا يقل عن مثيلتها فى أبو ظبى وألمانيا» .. «الطرق المكسرة تؤدى إلى تهدئة قائدى السيارات فتقل الحوادث» .. ضحكت كما لم أضحك من قبل وأنا أقرأ هذين التصريحين المثيرين لكافة مشاعر الجرأة والمصارحة ولا مؤاخذة «الاستغفال والاستكراد».
ومما يزيد «الطين بلة»، كما يقول أبناء البلد، أن التصريحين صدرا عن مسئولين كبيرين أحدهما رئيس هيئة الطرق والكبارى والآخر متحدث باسم الهيئة وهذا ما يدعو للدهشة أن يكون من فى أيديهم القرار بهذه العقلية المبتكرة الخارقة للعادة.
فلا يحتاج الأمر سوى مطالعة أخبار الحوادث المنشورة على صفحات الجرائد المطبوعة والمواقع الإليكترونية للتعرف على حجم المأساة التى بات المواطن المصرى على موعد معها كل يوم لدرجة أننا أصبحنا نرفع شعار «الخارج من بيته مفقود والعائد مولود» من كثرة المخاطر والأهوال التى بتنا بصددها كل يوم.
فمن واقع الاحصائيات الرسمية تستطيع الوصول إلى أرقام فعلية حول ضحايا حوادث الطرق لتكتشف أن أعدادهم سنوياً تقدر بعشرات الآلاف ما بين إصابة ووفاة .. ناهيك عن الخسائر المادية الناجمة عن هذه الحوادث والتى تقدر بمئات الملايين.
وقد أصبح السفر على الطرق المصرية خطرا شديدا مع تزايد حوادث الطرق فى الفترة الأخيرة بصورة مخيفة، حيث يسقط نتيجة هذه الحوادث أعداد كبيرة من الضحايا ما بين قتيل ومصاب حتى أصبح عدد الوفيات فى هذه الحوادث، يفوق عدد الشهداء فى الحروب التى خاضتها مصر منذ عام 1950، حيث لم تتجاوز خسائر حروب مصر منذ 48 إلى 73 ما يعادل 100 ألف شهيد ومصاب وهو رقم قليل مقارنة بضحايا حوادث السير وهذا ما كشف عنه عدد كبير من التقارير التى نشرت حول هذه الظاهرة.
وتشير الإحصائيات إلى أن مصر تأتى فى المرتبة الـ34 على المستوى الدولى فى حوادث الطرق وفى المستوى الثالث بين شعوب العالم العربى.
ولمن لا يعرف أصبح لدينا قائمة طويلة بما يمكن تسميته «طرق الموت السريع» وفى مقدمتها طريق المنصورة – المنزلة كنموذج لطرق الموت يربط أهم 6 مدن بمحافظة الدقهلية هى المنصورة ومحلة دمنة ودكرنس ومنية النصر والمطرية المنزلة، لم تشفع صرخات الأهالى المتكررة لتجد استجابة لدى المسئولين  لوقف نزيف الدماء على هذا الطريق خصوصا أن كل محافظ أو مسئول يعد بحل أزمة هذا الطريق لكثرة ما تقع عليه من حوادث ربما توازى كل الحوادث التى تقع فى باقى الجمهورية وفى آخر زيارة لرئيس وزراء مصر السابق المهندس ابراهيم محلب لمحافظة الدقهلية  قبل رحيله وعد بحل اشكالية هذا الطريق ولكن ظل نزيف الدم مستمراً، وراحت الوعود ادارج الرياح، وظلت المقترحات حبيس أدراج السادة المسئولين فى المحافظة ووزارة النقل.
ولا يقتصر الأمر على طرق الوجه البحري، فطرق الصعيد بطبيعة الحال لها نصيب الأسد من الإهمال الذى بإمكانك أن «تحدث ولا حرج» عنه، فمنذ ساعات فوجئنا بانهيار كوبرى طريق مدينة سوهاج الجديدة «الكوامل»، الواصل بين مدينة سوهاج القديمة، وسوهاج الجديدة، التى تقع بها جامعة سوهاج بمقرها الجديد.
وأثار انهيار الكوبرى اندهاش مسئولى المحافظة، كونه من الإنشاءات الحديثة، حيث تم الانتهاء من إنشائه منذ أقل من 7 أشهر فقط، وكان الهدف منه تقريب المسافة بين سوهاج القديمة، وسوهاج الجديدة، وذلك لزيادة الإقبال على سوهاج الجديدة، بعد إنشاء فرع لجامعة سوهاج هناك.
الأمر الذى يدفعنا دفعاً إلى التساؤل عن دور وزارة النقل فى ظل هذه الكارثة المتكررة وهل حقاً أصبحت جديرة بلقب «وزارة الموت السريع» أو وزارة «النقل إلى الآخرة» .. وإلى متى سيظل نزيف الدماء البريئة على الأسفلت، وقبل كل هذا متى سيتحقق حلم مقارنة حال الطرق فى مصر بـ«بوركينا فاسو» وليس أبو ظبى وألمانيا؟







الرابط الأساسي


مقالات محمد يوسف :

استثمار رمضان!
إللى_اختشوا_ماتوا
نكسة التعليم فى مصر
الغلابة فى رمضان
الأزهر ودوره التاريخى
الهدف مصر.. وليس الكنائس
وجع فى قلب مصر
دماء العرب
«طفلة البامبرز».. عار علينا إن لم نفعلها!!
وجبة مدرسية بالسم الهارى!!
أرجوك اعطنى هذا الدواء!!
آه يا بلد آه!
وداعاً «الجزر المنعزلة»!
هو فى إيه؟!
كفانا تجارب!!
ترامب.. و«سادية السياسة»!
الشعب يريد.. تغيير لا تعديل!
حكومة حرب
مغارة على بابا!
متى يصل قطار التنمية الصعيد المنسى؟!.
أحلام 2017
تفجير الكنيسة.. دلالات وحقائق
جشع المرضى!
ما لا تعرفه قطر ولا «جزيرتها» عن جيش مصر
فضائيات المهدى المنتظر
ماسبيرو.. الذى أجرمنا فى حقه!
تمكين الشباب!
الله يحرقك يا دولار!
«سحر»  فى حقل الألغام
وزارة الإعلام.. وتصحيح مسار ماسبيرو
الموت بطريقة غير شرعية
التكرار لا يعلم..!
جوز الست !!
مغارة على بابا!
عاوزين حكومة تحس بينا!
إحنا آسفين يا حكومة
نورك وجعنا!!
اكشفوا حقيقة منشطات «إيهاب»
موقعة الدولار!!
أصابع الشيطان و«دور العبادة»!!
مهمة فى تل أبيب
الرحمة يا حكومة!!
الغوا «التعليم»!
زمن شاومينج!
إلى الحكومة
المؤامرة الكونية!
خدوا بالكم.. دى مصر
«مرجان» فى نقابة الصحفيين
من أنتم؟!
مسافة السكة
حسى بينا يا حكومة؟
التسخين ضد مصر
 ماذا بعد زيارة خادم الحرمين؟
مصر تهزم الإرهاب
تنظيمات تشويه الإسلام
ديكتاتورية دولة السوشيال!
وليمة السمك والجمبرى!
إعلام هدم الدولة
اعتراف الوزير مقبول!
مجرد سؤال ليس بريئًا!
موقعة «الواقى» والبحث عن فضيحة!
ليس دفاعاً عن وليد عطا!
«النواب» وتنظيم تفجير مصر
غيبوبة وزارة الزراعة
«سد اللعنة».. والنوم فىالعسل!
نبى الرحمة عدو التطرف
اضرب يا سيسى!!
تورتة «النواب»!!
300 قانون فى 20 يوما.. موافقة!!
موت يا حمار!
مؤامرة «ع المكشوف»!
ليلة القبض على «ذئاب» الأعمال!
الصورة مش ولابد!
تسونامى «المسيرى»
إنذار
ساويرس.. «سامحونى ما كانش قصدى»
ماذا لو فعلها السيسى؟!
نعيد ونكرر.. تكريم المشير تفويض وأمر
السلفيون.. الخطر القادم على مصر
حزب الشيطان!
نظف يا سيسى
تكريم المشير طنطاوى.. تفويض وأمر

الاكثر قراءة

المذعور.. تميم يلجأ لتل أبيب مع اقتراب نهايته
بلاغ للهيئة الوطنية للإعلام.. الغندور يدافع عن كيان الألتراس الإرهابى على شاشة «LTC»
رئيس لجنة الحوار السياسى بالبرلمان الليبى لـ«روزاليوسف»: قطر تسعى لفرض نظام إرهابى على الشعب الليبى
السياسة ممنوعة فى ساحات العيد
الإرهابية آيات العرابى تؤسس كيانا لـ«الاسترزاق»
«التعليم» تدرس تأجيل الدراسة لـ23 سبتمبر
لماذا يخرس «مطر» عن جرائم قطر؟!

Facebook twitter Linkedin rss