>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

25 ابريل 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

إعلام هدم الدولة

647 مشاهدة

4 مارس 2016

بقلم : محمد يوسف




«أسبوع حافل بالفضائح»، لعل هذا هو الوصف المناسب لما شهدته الأيام الأخيرة من أحداث سخيفة كان أبطالها وبكل أسف رموز إعلامية لها حظ كبير من الشهرة بين قطاعات كبيرة فى المجتمع.
فتحت قبة مجلس النواب «الموقر» وقعت مهزلة خطيرة حيث قام النائب كمال احمد بضرب النائب توفيق عكاشة بالحذاء فيما عرف بمعركة «الجزمة»، اعتراضًا على استضافة «عكاشة» للسفير الإسرائيلى فى منزله الأمر الذى اعتبره «كمال» تطبيعًا مهينًا ومرفوضًا جملة وتفصيلاً من شخص يمثل البرلمان.
ورغم إدانتنا الكاملة لجريمة النائب توفيق عكاشة، الذى اعتدنا من على كل شاذ ومقزز، إلا أنه ما كان يجب أن تصير الأمور إلى ما صارت إليه، خصوصًا أن ما جرى تحت سمع وبصر ملايين المشاهدين ليس فى مصر وحدها بل فى العالم أجمع يعطى صورة سلبية عن الأساليب غير المتحضرة فى الاعتراض على سلوكيات بعضنا البعض.
وفى المقابل راح «عكاشة» يسخر فضائيته «الفراعين» لسب ولعن «سلسفين» بطل موقعة «الجزمة» ومارس هوايته المفضلة فى توجيه أقذع الشتائم والأوصاف على نحو لا تقبله أى مواثيق شرف إعلامية أو حتى باذنجانية.
بعدها تقدم بعض النواب بطعن فى شهادة الدكتوراه التى يقول «عكاشة» إنه حصل عليها من إحدى الجامعات الأمريكية.. ووصل الأمر إلى قرار النائب العام بإحالة البلاغات المقدمة ضد عكاشة إلى التحقيق.. وهذا فتح باباً آخر لعرض بذاءات «عكاشة» ضد من تقدموا ببلاغات ضده وشككوا فى حصوله على «محو الأمية» من أساسه.
أما الواقعة المؤسفة الثانية فقد اتخذت أيضًا من شاشات الفضائيات مسرحًا لها وكانت بين الإعلامى عمرو أديب، مذيع برنامج «القاهرة اليوم» على قناة أوربت، من جهة وبين النائب عن محافظة الدقهلية مرتضى منصور، رئيس نادى الزمالك، وقد وصل التراشق بين الطرفين إلى درجة السب بالأب والأم والطعن فى الأعراض والشرف على طريقة «تحت السرير».
وراح كل من أديب ومنصور يستعرضان عضلاتهما فى الردح والشتم.. وهذا يعرض فيديو لذاك.. وفلان يهدد بعرض «السيديهات» الفاضحة.. كل هذه المهازل جرت أيضاً أمام أعين ملايين المشاهدين فى مصر والعالم.
المشهد برمته تحول إلى ملهاة أو مسرحية هزلية لا يعرف أحد ما نهايتها لكن الشيء الوحيد الذى نتأكد منه أننا بتنا أمام صورة عبثية لا تحتمل السكوت أكثر من هذا.. فلمصلحة من تتحول ساحات الفضائيات إلى حلبة مصارعة لتصفية الحسابات.. وهل هذا هو الإعلام الذى يستحقه المشاهدون.. وهل أيضاً هذا هو الدور المنوط بالإعلام لنشر «الغسيل الوسخ» أمام ملايين الجماهير.. وكيف نربى أبناءنا على الاحترام والفضيلة والأخلاق وهم يسمعون هذه البذاءات التى تفوق خناقات الحوارى والأزقة.
والأهم من كل ما سبق هل هذا هو الإعلام الذى ندافع عن حقه فى الحرية .. فهل هى حرية «قلة الأدب» و«الردح» و«الشرشحة».. إن نظرة واحدة فى عينى الرئيس عبد الفتاح السيسى وهو يتحدث بحسرة ومرارة عن الأوضاع الحالية للإعلام تضع أيدينا بشكل مباشرة على أمراض وآفات هذا المجتمع.
فهل هذا هو الإعلام التنموى الذى يبنى ولا يهدم.. وهل هذا إعلام يليق بكل الجهود المضنية التى يبذلها الرئيس السيسى فى جولاته الخارجية لإعادة مصر إلى مكانة الريادة التى تستحقها وجذب الاستثمارات للخروج بالبلد من الأزمة الاقتصادية التى لا تخفى على أحد.. ومن ينفق الملايين لإغراق مثل هذه الفضائيات فى مستنقع الرذيلة بدلاً من المشاركة بإيجابية فى نهضة المجتمع وتنشئة جيل يحترم بلده ويشعر بالانتماء نحوها ويبذل كل ما فى وسعه لرفعتها.
إن المرحلة الحاسمة التى تعيشها مصر لا تليق بها مثل هذه المساخر التى تجرنا إلى مصاف الدول المتخلفة.. فهل سنشهد فى الأيام المقبلة قرارات جريئة تضع حدودًا لهذه السخافات أم سيبقى الوضع على ما هو عليه.

 







الرابط الأساسي


مقالات محمد يوسف :

الهدف مصر.. وليس الكنائس
وجع فى قلب مصر
دماء العرب
«طفلة البامبرز».. عار علينا إن لم نفعلها!!
وجبة مدرسية بالسم الهارى!!
أرجوك اعطنى هذا الدواء!!
آه يا بلد آه!
وداعاً «الجزر المنعزلة»!
هو فى إيه؟!
كفانا تجارب!!
ترامب.. و«سادية السياسة»!
الشعب يريد.. تغيير لا تعديل!
حكومة حرب
مغارة على بابا!
متى يصل قطار التنمية الصعيد المنسى؟!.
أحلام 2017
تفجير الكنيسة.. دلالات وحقائق
جشع المرضى!
ما لا تعرفه قطر ولا «جزيرتها» عن جيش مصر
فضائيات المهدى المنتظر
ماسبيرو.. الذى أجرمنا فى حقه!
تمكين الشباب!
الله يحرقك يا دولار!
«سحر»  فى حقل الألغام
وزارة الإعلام.. وتصحيح مسار ماسبيرو
الموت بطريقة غير شرعية
التكرار لا يعلم..!
جوز الست !!
مغارة على بابا!
عاوزين حكومة تحس بينا!
إحنا آسفين يا حكومة
نورك وجعنا!!
اكشفوا حقيقة منشطات «إيهاب»
موقعة الدولار!!
أصابع الشيطان و«دور العبادة»!!
مهمة فى تل أبيب
الرحمة يا حكومة!!
الغوا «التعليم»!
زمن شاومينج!
إلى الحكومة
المؤامرة الكونية!
خدوا بالكم.. دى مصر
«مرجان» فى نقابة الصحفيين
من أنتم؟!
مسافة السكة
حسى بينا يا حكومة؟
التسخين ضد مصر
 ماذا بعد زيارة خادم الحرمين؟
مصر تهزم الإرهاب
تنظيمات تشويه الإسلام
ديكتاتورية دولة السوشيال!
وليمة السمك والجمبرى!
اعتراف الوزير مقبول!
مجرد سؤال ليس بريئًا!
وزارة النقل الى الآخرة!
موقعة «الواقى» والبحث عن فضيحة!
ليس دفاعاً عن وليد عطا!
«النواب» وتنظيم تفجير مصر
غيبوبة وزارة الزراعة
«سد اللعنة».. والنوم فىالعسل!
نبى الرحمة عدو التطرف
اضرب يا سيسى!!
تورتة «النواب»!!
300 قانون فى 20 يوما.. موافقة!!
موت يا حمار!
مؤامرة «ع المكشوف»!
ليلة القبض على «ذئاب» الأعمال!
الصورة مش ولابد!
تسونامى «المسيرى»
إنذار
ساويرس.. «سامحونى ما كانش قصدى»
ماذا لو فعلها السيسى؟!
نعيد ونكرر.. تكريم المشير تفويض وأمر
السلفيون.. الخطر القادم على مصر
حزب الشيطان!
نظف يا سيسى
تكريم المشير طنطاوى.. تفويض وأمر

الاكثر قراءة

«الجارحى» يستعرض الرؤية المصرية لبرنامج الإصلاح الاقتصادى
السيسى يبحث مع 1200 شاب ارتفاع الأسعار والرعاية الصحية والتنمية
زوجة رئيس فرنسا المحتمل لديها 7 أحفاد وابن يكبره بعامين
إحالة 12 مسئولاً بمنطقة آثار الهرم للتأديبية
«النواب» و«البرلمان العربى» يشيدان بزيارة السيسى لـ«السعودية»
الحكومة: ملتزمون بتطوير وتشغيل المصانع المتوقفة
وزير البترول يستقبل المدير التنفيذى للغرفة الألمانية للتجارة

Facebook twitter Linkedin rss