>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

19 ديسمبر 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

ديكتاتورية دولة السوشيال!

741 مشاهدة

18 مارس 2016

بقلم : محمد يوسف




ماذا يحدث فى مصر.. لعل هذا هو السؤال الذى تسمعه فى أى مناقشة بين اثنين أو أكثر.. فبين غمضة عين وانتباهتها تحولت مصر المحروسة إلى دولة تحت حكم «السوشيال ميديا» والتى يقصد بها وسائل التواصل الاجتماعى على الإنترنت.. فهى التى ترفع وهى التى تخفض وهى التى تمجد وهى التى تفضح.. وهى التى تعين وهى التى تقيل. حيث شهدت مصر خلال الآونة الأخيرة عدة وقائع مثيرة يجمعها رابط واحد هو دخول «غرف الدردشة» هذه كعامل أساسى فى تقييم الموقف والحكم عليه بحيث نصب نشطاء الإنترنت من أنفسهم قاضيا وجلادا فى آن واحد.. وهذا ليس من باب إبداء الرأى وإنما لفت الانتباه إلى متغير جديد ولاعب أساسى على مسرح الأحداث. فقبل عدة شهور أدلى وزير العدل الأسبق محفوظ صابر بتصريحات قال خلالها ان «ابن البواب لا يمكن أن يصبح قاضيا».. وهذا بطبيعة الحال مبدأ مرفوض تواجده بيننا بعد ثورتين مجيدتين انتفض خلالهما أبناء الشعب ضد الظلم والقهر.. فإذا سألتنى عن حكمى على كلام الرجل الذى وضعته المقادير فى مرمى المسئولية سأؤكد أننى أرفضها جملة وتفصيلا.. وكالعادة تبارت مواقع التواصل الاجتماعى بالصياح والتنديد مما أسفر فى الأخير عن إقالة وزير العدل محفوظ صابر رغم أن الأمر كان يمكن وضعه فى نطاق آخر ليس مصيره الإقالة بالضرورة. الواقعة الثانية حدثت منذ نحو أسبوعين حين انتشر خبر وصور استقبال النائب السابق توفيق عكاشة للسفير الإسرائيلى فى منزله وما أعقبها من ضجة خطيرة حيث قامت الدنيا ولم تقعد وكأن «عكاشة»، وهذا ليس دفاعا عنه بالمناسبة، فعل ما لم يفعله غيره.. وتحت ضغط الرأى العام الذى تحتكره حاليا «السوشيال ميديا» اتخذ مجلس النواب إجراءات رآها الكثيرون متسرعة فى حق النائب «المطبعاتى» بدأت بتشكيل لجنة لمحاسبته فقررت حرمانه من حضور جلسات دورة انعقاد كامل (سنة تقريبا).
إلا أنه تحت سطوة «الغوغائية» والصوت العالى أطاح رئيس المجلس بقرار اللجنة التى شكلها هو بنفسه واضطر إلى تغليظ العقوبة حتى تم التصويت على فصل النائب.
أما الواقعة الثالثة فكانت من نصيب المستشار احمد الزند وزير العدل السابق الذى جاء على لسانه تصريح مثير كلنا نرفضه حيث قال «أى حد هيغلط فى القضاة هيتحبس حتى لو النبى».. ورغم انتباه الزند لزلة لسانه ومحاولته تدارك الخطأ الذى اعترف به واعتذر عنه فى الحال وقبل أن يقوم من جلسته أمام المذيع.. لكن كل هذا لم يكن كافيا ليشفع له عند من لا يرحمون ولا يتركون رحمة ربنا تنزل. حيث عقدت له المشانق على مواقع الإنترنت وتم تصويره على أنه كافر ويجب قطع لسانه فكان القرار بإعفاء الوزير من منصبه فى خطوة مفاجئة للجميع.
وكما أشرنا مسبقا فإن حديثنا هذا لا يعنى بالضرورة عدم اقتناعنا بخطأ الثلاثة المسئولين فاثنين منهما وزراء عدل وكل كلمة تجرى على ألسنتهما يجب أن تكون بميزان حساس والثالث نائب ممثل للشعب ولا يقبل منه الهرولة نحو التطبيع لأنه لا يمثل نفسه.. ولكن ما قصدنا التأكيد عليه هو هل قلوبنا مطمئنة لسلامة هذه القرارات ضد هؤلاء الأشخاص وهل جاءت هذه الأحكام ضدهم بناء على رؤية شاملة للحدث أم تأثرا بضغوط «السوشيال ميديا» فى محاولة لإرضائها أو حتى اتقاءً لشرها وسلاطة ألسنتها. فى الواقع إننا ندق أجراس الخطر فلا يجب لدولة فى حجم وعراقة وتاريخ مصر أن تخضع لسلطان «دولة السوشيال ميديا» وذلك إنفاذا للعدالة وصونا لسيادة القانون الحاكم.. فلنا أن نتصور ماذا سيكون عليه الحال إذا ما اجتمعت «الميليشيات الإلكترونية»، وجميعنا يعترف بوجودها وتأثيرها وطغوتها، وقالت إن كاتب هذه السطور «زنديق» مثلا.. هل ستتوافر أى ضمانات لعدالة محاكمتى أم سنتحول إلى أداة طيعة فى يد بارونات «السوشيال ميديا».. وربنا يستر.







الرابط الأساسي


مقالات محمد يوسف :

استثمار رمضان!
إللى_اختشوا_ماتوا
نكسة التعليم فى مصر
الغلابة فى رمضان
الأزهر ودوره التاريخى
الهدف مصر.. وليس الكنائس
وجع فى قلب مصر
دماء العرب
«طفلة البامبرز».. عار علينا إن لم نفعلها!!
وجبة مدرسية بالسم الهارى!!
أرجوك اعطنى هذا الدواء!!
آه يا بلد آه!
وداعاً «الجزر المنعزلة»!
هو فى إيه؟!
كفانا تجارب!!
ترامب.. و«سادية السياسة»!
الشعب يريد.. تغيير لا تعديل!
حكومة حرب
مغارة على بابا!
متى يصل قطار التنمية الصعيد المنسى؟!.
أحلام 2017
تفجير الكنيسة.. دلالات وحقائق
جشع المرضى!
ما لا تعرفه قطر ولا «جزيرتها» عن جيش مصر
فضائيات المهدى المنتظر
ماسبيرو.. الذى أجرمنا فى حقه!
تمكين الشباب!
الله يحرقك يا دولار!
«سحر»  فى حقل الألغام
وزارة الإعلام.. وتصحيح مسار ماسبيرو
الموت بطريقة غير شرعية
التكرار لا يعلم..!
جوز الست !!
مغارة على بابا!
عاوزين حكومة تحس بينا!
إحنا آسفين يا حكومة
نورك وجعنا!!
اكشفوا حقيقة منشطات «إيهاب»
موقعة الدولار!!
أصابع الشيطان و«دور العبادة»!!
مهمة فى تل أبيب
الرحمة يا حكومة!!
الغوا «التعليم»!
زمن شاومينج!
إلى الحكومة
المؤامرة الكونية!
خدوا بالكم.. دى مصر
«مرجان» فى نقابة الصحفيين
من أنتم؟!
مسافة السكة
حسى بينا يا حكومة؟
التسخين ضد مصر
 ماذا بعد زيارة خادم الحرمين؟
مصر تهزم الإرهاب
تنظيمات تشويه الإسلام
وليمة السمك والجمبرى!
إعلام هدم الدولة
اعتراف الوزير مقبول!
مجرد سؤال ليس بريئًا!
وزارة النقل الى الآخرة!
موقعة «الواقى» والبحث عن فضيحة!
ليس دفاعاً عن وليد عطا!
«النواب» وتنظيم تفجير مصر
غيبوبة وزارة الزراعة
«سد اللعنة».. والنوم فىالعسل!
نبى الرحمة عدو التطرف
اضرب يا سيسى!!
تورتة «النواب»!!
300 قانون فى 20 يوما.. موافقة!!
موت يا حمار!
مؤامرة «ع المكشوف»!
ليلة القبض على «ذئاب» الأعمال!
الصورة مش ولابد!
تسونامى «المسيرى»
إنذار
ساويرس.. «سامحونى ما كانش قصدى»
ماذا لو فعلها السيسى؟!
نعيد ونكرر.. تكريم المشير تفويض وأمر
السلفيون.. الخطر القادم على مصر
حزب الشيطان!
نظف يا سيسى
تكريم المشير طنطاوى.. تفويض وأمر

الاكثر قراءة

انفراد.. «روزاليوسف» توثق تفاصيل اختفاء بطاريات المحمول
كواليس فضائح الجبلاية مع المنتخب فى تصفيات المونديال
الحق فى الدواء: الصحة وراء أزمة البنسلين منذ 5 أشهر
كاريكاتير أحمد دياب
القوى العاملة: تعيين 1811 بينهم 10 من ذوى القدرات الخاصة
الثقة فى مصر
الرحلة الأخيرة لأعظم ملك فى التاريخ

Facebook twitter Linkedin rss