>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

23 اكتوبر 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

مصر تهزم الإرهاب

726 مشاهدة

1 ابريل 2016

بقلم : محمد يوسف




«رب ضارة نافعة».. لعل هذا هو الدرس الأبرز المستفاد من أزمة الطائرة المصرية التى تعرضت للاختطاف منذ يومين وأجبر الخاطف قائدها على الهبوط بأحد المطارات القبرصية.. فرغم ساعات الرعب التى قضاها ملايين المصريين وانتفاض القيادة السياسية عن بكرة أبيها لمتابعة الأزمة والتعامل معها إلى أن مرت بسلام إلا أنه فى تقديرى أننا استفدنا عدة دروس يجب ألا تغيب عن ذاكرتنا ونحن فى طريقنا لهزيمة الإرهاب. حيث ظهر جميع المسئولين فى أداء يجب أن يدرس فى كيفية مواجهة الأزمات.. حيث بدا واضحا أننا استفدنا جيدا من بعض الأخطاء التى وقع فيها بعض المسئولين على النحو الذى ظهر فى عدة تحديات لها علاقة بدول العالم كما حدث فى أزمة الطائرة الروسية التى تحطمت فوق أجواء سيناء وقضية مقتل الشاب الإيطالى «ريجيني» التى لم تطو صفحاتها بعد. فعلى الفور قامت القيادة السياسية المتمثلة فى الرئيس عبدالفتاح السيسى بإجراء الاتصالات الرفيعة مع نظيره القبرصى طالبه خلالها بتوفير كل السبل والإمكانيات لتأمين ركاب الطائرة وطاقمها.. فيما ظهر وزير الطيران الجديد خلال المؤتمر الصحفى فى صورة الوزير الواعى بخطورة الموقف وارتفع ذكاؤه على جميع المراسلين الصحفيين الذين حاولوا اختطاف بعض المعلومات لاستخدامها على طريقتهم الخاصة بعد إضافة «التوابل والبهارات» اللازمة للطبخة الصحفية وكان حاسما فى نفى أى شائعة أو معلومة لم ترد على لسانه. كما جاءت هذه الحادثة لتفتح أعيننا على اكتمال أضلاع مؤامرة تضييق الخناق على مصر.. ففى خطوة مفاجأة وغير مبررة ومثيرة للاستغراب سارعت روسيا لإعلان وقف عودة رحلاتها الجوية إلى مصر فى استباق خطير لنتائج التحقيقات على النحو الذى عبر عنه الموقف السورى بمجرد سقوط الطائرة الروسية قبل نحو شهرين. ولا يفوتنا فى هذه الحالة الربط بين الخيوط وبعضها حيث تزامن مع هذه الحادثة صدور عدة تصريحات متسرعة بأن الحادث إرهابى بهدف تشويه صورة مصر وإجبار باقى بلدان العالم على وقف رحلاتها إلى جميع المطارات المصرية لإحكام الحصار الاقتصادى الخانق على البلاد. وبعد تحسن أجواء التفاوض بين مصر وروسيا تم الإعلان منذ أيام عن قُرب عودة الرحلات الجوية والسياحية الروسية إلى مصر.. إلا أن كيد الكائدين وحقد الحاقدين وتآمر المتآمرين أبى إلا أن يُقحم مصر فى أزمة جديدة من شأنها دخول البلاد فى متاهة جديدة تتعلق بعدم سلامة الإجراءات الأمنية المتبعة فى المطارات المصرية، مما يُهدد بنسف كل جهود عودة الروح للسياحة المصرية وتعافى الاقتصاد المصري. وليس بعيدًا عن هذه المؤامرات ما شهدته مصر وتشهده من أزمة مفتعلة فى الدولار، والتى تحولت فيما يبدو إلى معركة تكسير عظام بين الدولة ومافيا السوق السوداء الذين سخّروا كل أموالهم لسحب العملات الصعبة من السوق المصرفية لتضييق الحلقة المفروضة على الاقتصاد المصرى وإغراق الجنيه حتى يلفظ أنفاسه الأخيرة كمقدمة لإشعال الأسعار وإثارة الفوضى فى الجبهة الداخلية. ويتوافق كل ما أسلفنا ذكره مع ما أكد عليه الرئيس عبدالفتاح السيسي، الذى أعلنها قوية أبيّة أن مصر لن تركع وستواجه بكل حسم وقوة كافة المخططات الساعية لحصارها وإخضاعها بهدف الانصياع لأجندات خارجية مشبوهة. فلم تمض عدة أيام على التعهدات المتفائلة التى ذكرها الرئيس السيسي، بقرب عودة السياحة إلى كل شبر فى مصر وخروجها من عثرتها الاقتصادية عبر اجتذاب استثمارات ومشروعات عملاقة تسهم فى دوران عجلة الاقتصاد، إلا وجاء هذا الحادث الإجرامى كمحاولة لإعادتنا إلى المربع صفر. إن المرحلة الفارقة التى تمر بها مصر تستوجب على كل مسئول فى هذا البلد الأمين أن يتحمل مسئوليته والالتفات جيدًا للمؤامرة الشاملة التى تُحاك ضد بلادنا، ودعونا قبل كل هذا نتخلى عن افتراض حسن النوايا، فالخطر كبير وأعداؤنا لا ينامون وهذه أولى خطوات النصر على الإرهاب.. وربنا يستر.







الرابط الأساسي


مقالات محمد يوسف :

استثمار رمضان!
إللى_اختشوا_ماتوا
نكسة التعليم فى مصر
الغلابة فى رمضان
الأزهر ودوره التاريخى
الهدف مصر.. وليس الكنائس
وجع فى قلب مصر
دماء العرب
«طفلة البامبرز».. عار علينا إن لم نفعلها!!
وجبة مدرسية بالسم الهارى!!
أرجوك اعطنى هذا الدواء!!
آه يا بلد آه!
وداعاً «الجزر المنعزلة»!
هو فى إيه؟!
كفانا تجارب!!
ترامب.. و«سادية السياسة»!
الشعب يريد.. تغيير لا تعديل!
حكومة حرب
مغارة على بابا!
متى يصل قطار التنمية الصعيد المنسى؟!.
أحلام 2017
تفجير الكنيسة.. دلالات وحقائق
جشع المرضى!
ما لا تعرفه قطر ولا «جزيرتها» عن جيش مصر
فضائيات المهدى المنتظر
ماسبيرو.. الذى أجرمنا فى حقه!
تمكين الشباب!
الله يحرقك يا دولار!
«سحر»  فى حقل الألغام
وزارة الإعلام.. وتصحيح مسار ماسبيرو
الموت بطريقة غير شرعية
التكرار لا يعلم..!
جوز الست !!
مغارة على بابا!
عاوزين حكومة تحس بينا!
إحنا آسفين يا حكومة
نورك وجعنا!!
اكشفوا حقيقة منشطات «إيهاب»
موقعة الدولار!!
أصابع الشيطان و«دور العبادة»!!
مهمة فى تل أبيب
الرحمة يا حكومة!!
الغوا «التعليم»!
زمن شاومينج!
إلى الحكومة
المؤامرة الكونية!
خدوا بالكم.. دى مصر
«مرجان» فى نقابة الصحفيين
من أنتم؟!
مسافة السكة
حسى بينا يا حكومة؟
التسخين ضد مصر
 ماذا بعد زيارة خادم الحرمين؟
تنظيمات تشويه الإسلام
ديكتاتورية دولة السوشيال!
وليمة السمك والجمبرى!
إعلام هدم الدولة
اعتراف الوزير مقبول!
مجرد سؤال ليس بريئًا!
وزارة النقل الى الآخرة!
موقعة «الواقى» والبحث عن فضيحة!
ليس دفاعاً عن وليد عطا!
«النواب» وتنظيم تفجير مصر
غيبوبة وزارة الزراعة
«سد اللعنة».. والنوم فىالعسل!
نبى الرحمة عدو التطرف
اضرب يا سيسى!!
تورتة «النواب»!!
300 قانون فى 20 يوما.. موافقة!!
موت يا حمار!
مؤامرة «ع المكشوف»!
ليلة القبض على «ذئاب» الأعمال!
الصورة مش ولابد!
تسونامى «المسيرى»
إنذار
ساويرس.. «سامحونى ما كانش قصدى»
ماذا لو فعلها السيسى؟!
نعيد ونكرر.. تكريم المشير تفويض وأمر
السلفيون.. الخطر القادم على مصر
حزب الشيطان!
نظف يا سيسى
تكريم المشير طنطاوى.. تفويض وأمر

الاكثر قراءة

طلاب تربية فنية يلونون أحلام أطفال السرطان على سور «57357»
«التربية والتعليم» تخفض رسوم امتحانات الطلاب فى الخارج
السعودية تطوى صفحة الفرقة مع العراق
المجد للأبطال
«صدى البلد» تعتذر عن فيديو أحمد موسى
أردوغان يحتضن الدواعش ويغدر بداود أوغلو
«من قال لا إله إلا الله دخل الجنة».. آخر كلمات «عبدالباسط» ابن المنوفية

Facebook twitter Linkedin rss