>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

27 يونيو 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

مهمة فى تل أبيب

406 مشاهدة

14 يوليو 2016

بقلم : محمد يوسف




الصدمة والمفاجأة.. كان هذا باختصار الوصف الدقيق لزيارة وزير الخارجية المصرى سامح شكرى إلى الأراضى الفلسطينية المحتلة، كما أحب أن أسميها، أو «إسرائيل» كأمر واقع. وكان مبعث الاندهاش فى هذه الحالة ليس موضوع الزيارة نفسه، وإنما محاولة التكتم عليها من جانب بعض وسائل الإعلام.. وعدم إعلانها المسبق عن برنامج وجدول الأعمال وقبل كل هذا الهدف منها. وتأتى هذه الزيارة فى توقيت بالغ الحساسية خصوصا أنها جاءت كترجمة للدعوة التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، للجانبين الفلسطينى والإسرائيلى بأهمية العودة إلى مائدة المفاوضات من أجل التوصل إلى حل شامل وعادل للقضية الفلسطينية بما يحقق حلم إنشاء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، كما يضمن السلام والأمن لإسرائيل. كما تكتسب هذه الزيارة أهمية قصوى لما تمثله من محاولة لتلجيم التحركات الإسرائيلية المشبوهة فى إفريقيا.. وعبر عن ذلك ما تضمنه جدول الزيارة من حث الجانب الإسرائيلى على تجنب تنفيذ مشروعات زراعية فى دول حوض النيل من شأنها التأثير على حصة مصر المائية فى مياه نهر النيل، خصوصا فى أعقاب زيارة بنيامين نتنياهو مؤخرًا إلى دول حوض النيل واتفاقيات التعاون التى وقعها. إلى جانب اكتساب هذه الزيارة أهمية خاصة أنها تعتبر الأولى من نوعها لوزير خارجية مصرى إلى إسرائيل منذ العام 2007، كما أنها المرة الأولى التى يلتقى فيها وزير خارجية مصرى رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، مرتين فى نفس الزيارة. وبحسب المحللين فإن كل ما سبق يؤكد أهمية ومحورية الدور المصرى فى تحديد نقاط التفاوض، التى تهدف لتخفيف القيود الإسرائيلية على الأراضى المحتلة، كما تسعى لمنع التأثير الإقليمى خاصة بعد دخول تركيا على الخط بإعلانها التطبيع الكامل مع الجانب الإسرائيلى، وفى واقع الحال فإننى لم أتعجب كثيرا وأنا أتابع زيارة وزير الخارجية المصرى سامح شكرى إلى إسرائيل.. فمصر وإسرائيل تربطهما اتفاقية سلام، وإن كان مضى أوانها، إلا أنها عمليا لا تزال سارية ما لم يتم إعلان إلغائها من الجانبين. ورغم الضجة السياسية الكبيرة التى صاحبت زيارة وزير الخارجية المصرى سامح شكرى إلى إسرائيل وما تبعها من أحاديث عن تطور العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية بصورة تمهد لإقامة سلام عادل وشامل، إلا أن رد الفعل الشعبى كان له رأى آخر على ما يبدو. حيث شهد يوم الزيارة واقعة ذات دلالة شعبية مهمة تفاصيلها فى السطور الآتية: شاب يسير عاريا بعد اكتشافه نجمة داوود على الـ«تى شيرت».. كان هذا هو الخبر الأكثر إثارة، على الأقل بالنسبة لى شخصيا، حيث لاحظ ركاب مترو الأنفاق ارتداء أحد الشباب «تى شيرت» مرسوما عليه شعار العلم الإسرائيلى، وعلى الفور عاتبوا الشاب بشدة، مما دفعه للرد التالى: « والله ما كنتش أعرف إن دى نجمة اليهود، وبصراحة أصلا ماخدتش بالى منها، ولو كنت أعرف أكيد ماكنتش اشتريته».. كلمات المهاجمين من ركاب المترو أشعرت الشاب بالحرج، فاضطر إلى خلع الـ«تى شيرت» والبقاء بالفانلة الداخلية. ويعطى هذا الموقف التلقائى الرائع إشارة بالغة القوة عن رفض رجل الشارع لأى تطبيع مع إسرائيل قبل حصول الشعب الفلسطينى الشقيق على كامل حقوقه المشروعة.. كما يعطى درسا وطنيا عنوانه الرئيسى: «إن السلام بين الشعوب لا تكفيه الزيارات ولا حتى الأحضان والقبلات.. حتى ولو كانت ساخنة».. وربنا يستر.







الرابط الأساسي


مقالات محمد يوسف :

استثمار رمضان!
إللى_اختشوا_ماتوا
نكسة التعليم فى مصر
الغلابة فى رمضان
الأزهر ودوره التاريخى
الهدف مصر.. وليس الكنائس
وجع فى قلب مصر
دماء العرب
«طفلة البامبرز».. عار علينا إن لم نفعلها!!
وجبة مدرسية بالسم الهارى!!
أرجوك اعطنى هذا الدواء!!
آه يا بلد آه!
وداعاً «الجزر المنعزلة»!
هو فى إيه؟!
كفانا تجارب!!
ترامب.. و«سادية السياسة»!
الشعب يريد.. تغيير لا تعديل!
حكومة حرب
مغارة على بابا!
متى يصل قطار التنمية الصعيد المنسى؟!.
أحلام 2017
تفجير الكنيسة.. دلالات وحقائق
جشع المرضى!
ما لا تعرفه قطر ولا «جزيرتها» عن جيش مصر
فضائيات المهدى المنتظر
ماسبيرو.. الذى أجرمنا فى حقه!
تمكين الشباب!
الله يحرقك يا دولار!
«سحر»  فى حقل الألغام
وزارة الإعلام.. وتصحيح مسار ماسبيرو
الموت بطريقة غير شرعية
التكرار لا يعلم..!
جوز الست !!
مغارة على بابا!
عاوزين حكومة تحس بينا!
إحنا آسفين يا حكومة
نورك وجعنا!!
اكشفوا حقيقة منشطات «إيهاب»
موقعة الدولار!!
أصابع الشيطان و«دور العبادة»!!
الرحمة يا حكومة!!
الغوا «التعليم»!
زمن شاومينج!
إلى الحكومة
المؤامرة الكونية!
خدوا بالكم.. دى مصر
«مرجان» فى نقابة الصحفيين
من أنتم؟!
مسافة السكة
حسى بينا يا حكومة؟
التسخين ضد مصر
 ماذا بعد زيارة خادم الحرمين؟
مصر تهزم الإرهاب
تنظيمات تشويه الإسلام
ديكتاتورية دولة السوشيال!
وليمة السمك والجمبرى!
إعلام هدم الدولة
اعتراف الوزير مقبول!
مجرد سؤال ليس بريئًا!
وزارة النقل الى الآخرة!
موقعة «الواقى» والبحث عن فضيحة!
ليس دفاعاً عن وليد عطا!
«النواب» وتنظيم تفجير مصر
غيبوبة وزارة الزراعة
«سد اللعنة».. والنوم فىالعسل!
نبى الرحمة عدو التطرف
اضرب يا سيسى!!
تورتة «النواب»!!
300 قانون فى 20 يوما.. موافقة!!
موت يا حمار!
مؤامرة «ع المكشوف»!
ليلة القبض على «ذئاب» الأعمال!
الصورة مش ولابد!
تسونامى «المسيرى»
إنذار
ساويرس.. «سامحونى ما كانش قصدى»
ماذا لو فعلها السيسى؟!
نعيد ونكرر.. تكريم المشير تفويض وأمر
السلفيون.. الخطر القادم على مصر
حزب الشيطان!
نظف يا سيسى
تكريم المشير طنطاوى.. تفويض وأمر

الاكثر قراءة

الصحة تحذر من شراء الأدوية من العيادات والمراكز الطبية
مصر1095 الشعب هو البطل
ألبير.. «بألف راجل»
مسجون يحاول تهريب «محمول» فى مؤخرته
لأول مرة الحكومة تقيم وزراءها
«أردوغان».. الشيخ الفلتان
أساقفة الكنيسة يهنئون  المسئولين بالمحافظات بعيد الفطر

Facebook twitter Linkedin rss