>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

23 مايو 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

نورك وجعنا!!

671 مشاهدة

11 اغسطس 2016

بقلم : محمد يوسف




جاءت تصريحات المهندس محمد شاكر، وزير الكهرباء، خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده مؤخرا خصيصا لتبشير المواطنين بتحريك أسعار شرائح استهلاك، بمثابة «القشة التى قصمت ظهر المواطنين». فبغض النظر عن الزيادة المنتظرة فى الفواتير، التى لا تقل بأى حال عن 60%، وتطبيقها بأثر رجعى من شهر يوليو وتحصيلها مع فاتورة سبتمبر القادم.. فإن هذه الخطوة من المنتظر أن تشعل أسعار جميع السلع الاستهلاكية والخدمات.
ولم يكن من الصعوبة بمكان استشعار حالة الانزعاج والاستياء التى كست وجوه المواطنين الذين لم يعتادوا من حكومة شريف إسماعيل سوى على الأخبار غير السارة والإجراءات «المؤلمة» التى بشر بها خلال عرض برنامج الحكومة على مجلس النواب.
وبنظرة سريعة للزيادات التى تم فرضها على كاهل المواطنين سنجد أنها شملت تقريبا 100% من جميع أسعار السلع والخدمات بداية من الخضراوات ومرورا بفواتير الهواتف والمياه وانتهاءً بالكهرباء والتحريك المنتظر فى أسعار الوقود إضافة إلى الارتفاع الجنونى فى أسعار الدولار مما أوصل سعر كيلو اللحم على سبيل المثال إلى 100 جنيه.
وفى تطبيق سريع للمنظومة الجديدة.. قررت وزارة الكهرباء والشركة القابضة للمياه اتخاذ اجراءات عقابية ضد كل من يعجز، وليس يمتنع، عن سداد المطلوب.. وهذه الإجراءات التعسفية المتمثلة سواء فى قطع الكهرباء ورفع العدادات تحرم المواطن من الكهرباء والمياه وهناك أطفال وأبناء يذاكرون ولديهم امتحانات وهناك أيضا شتاء قارس وبرودة تجاوزت كل الحدود وإذا كانت إدارات التحصيل فى المياه أو الكهرباء تؤجل عمليات التحصيل ويجد المواطن نفسه أمام آلاف الجنيهات المطلوبة وتنتفض هذه الإدارات مرة واحدة وتقطع المياه والكهرباء وتترك الناس فى ظلام دامس فهذه إجراءات لابد ان تراعى فيها ظروف الحياة ومطالبها.
ويكفى أن نعلم ان هذه الإدارات لا تكتفى أحيانا بقطع التيار ولكنها ترفع العداد وهذا يحتاج إلى وقت أطول عند سداد الفواتير وأن المطلوب من إدارات تحصيل المياه والكهرباء ان تراعى ظروف المواطنين فى الأرقام الضخمة التى ارتفعت فى أسعار المياه والكهرباء وان تراعى تكدس الشهور وقد وصلت إلى آلاف الجنيهات وان تعطى للمواطنين فرصا للسداد على فترات مناسبة سواء بالتأجيل أو التقسيط أما استخدام هذه الأساليب التى تنقصها الرحمة والمسئولية فهذه أشياء لا تليق.
وهذه الإجراءات فى واقع الحال تنطوى على مخاطرة كبيرة تتلامس بشكل مباشر مع ما يتحمله رجل الشارع العادى من أعباء لم يعد يحتملها حتى أصحاب الدخول المرتفعة حتى تكونت صورة ذهنية لدى المصريين أن الحكومة لا تستطيع عمل شىء إلا رفع الأسعار والحديث المستمر عن رفع الدعم الذى يسمع عنه المواطنون ولا يشعرون به.. حتى وصلت فواتير الكهرباء إلى أرقام خيالية.. وأمام تأخير عمليات السداد تتكدس الفواتير على المواطنين وقد تصل إلى ستة شهور وتصل إلى آلاف الجنيهات.. وما يحدث فى الكهرباء يحدث فى المياه أيضا وقد وصلت الزيادة فى الفواتير الخاصة بالمياه إلى 30%.. ان المسئولين فى الكهرباء الآن يقطعون التيار بل أحيانا يرفعون العدادات. وواقع الحال يشير إلى أن حكومة المهندس شريف إسماعيل تسير عكس توجيهات القيادة السياسية المتمثلة فى الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى لا يفوت خطابا أو لقاءً إلا ويوصى بمراعاة ظروف محدودى الدخل واتخاذ كل الإجراءات الحقيقية التى تخفف العبء عنهم.. فعلى الأرض لم تحدثنا «حكومة شريف» عن أى ضمانات لعدم الإضرار بمحدودى الدخل خلال هذه المرحلة الحاسمة.
فيجب أن تعى الحكومة جيدا أن مثل هذه الإجراءات التى تعتبر تعجيزية بالنسبة لقطاع ليس بالهين تدق ناقوس الخطر أننا ربما نواجه موجة سخط شعبية لا يحمد عقباها حتى ولو كانت مكتومة داخل النفوس.. فالاحتقان الداخلى لا يمكن تجاهله أو إنكاره.. وربنا يستر.







الرابط الأساسي


مقالات محمد يوسف :

نكسة التعليم فى مصر
الغلابة فى رمضان
الأزهر ودوره التاريخى
الهدف مصر.. وليس الكنائس
وجع فى قلب مصر
دماء العرب
«طفلة البامبرز».. عار علينا إن لم نفعلها!!
وجبة مدرسية بالسم الهارى!!
أرجوك اعطنى هذا الدواء!!
آه يا بلد آه!
وداعاً «الجزر المنعزلة»!
هو فى إيه؟!
كفانا تجارب!!
ترامب.. و«سادية السياسة»!
الشعب يريد.. تغيير لا تعديل!
حكومة حرب
مغارة على بابا!
متى يصل قطار التنمية الصعيد المنسى؟!.
أحلام 2017
تفجير الكنيسة.. دلالات وحقائق
جشع المرضى!
ما لا تعرفه قطر ولا «جزيرتها» عن جيش مصر
فضائيات المهدى المنتظر
ماسبيرو.. الذى أجرمنا فى حقه!
تمكين الشباب!
الله يحرقك يا دولار!
«سحر»  فى حقل الألغام
وزارة الإعلام.. وتصحيح مسار ماسبيرو
الموت بطريقة غير شرعية
التكرار لا يعلم..!
جوز الست !!
مغارة على بابا!
عاوزين حكومة تحس بينا!
إحنا آسفين يا حكومة
اكشفوا حقيقة منشطات «إيهاب»
موقعة الدولار!!
أصابع الشيطان و«دور العبادة»!!
مهمة فى تل أبيب
الرحمة يا حكومة!!
الغوا «التعليم»!
زمن شاومينج!
إلى الحكومة
المؤامرة الكونية!
خدوا بالكم.. دى مصر
«مرجان» فى نقابة الصحفيين
من أنتم؟!
مسافة السكة
حسى بينا يا حكومة؟
التسخين ضد مصر
 ماذا بعد زيارة خادم الحرمين؟
مصر تهزم الإرهاب
تنظيمات تشويه الإسلام
ديكتاتورية دولة السوشيال!
وليمة السمك والجمبرى!
إعلام هدم الدولة
اعتراف الوزير مقبول!
مجرد سؤال ليس بريئًا!
وزارة النقل الى الآخرة!
موقعة «الواقى» والبحث عن فضيحة!
ليس دفاعاً عن وليد عطا!
«النواب» وتنظيم تفجير مصر
غيبوبة وزارة الزراعة
«سد اللعنة».. والنوم فىالعسل!
نبى الرحمة عدو التطرف
اضرب يا سيسى!!
تورتة «النواب»!!
300 قانون فى 20 يوما.. موافقة!!
موت يا حمار!
مؤامرة «ع المكشوف»!
ليلة القبض على «ذئاب» الأعمال!
الصورة مش ولابد!
تسونامى «المسيرى»
إنذار
ساويرس.. «سامحونى ما كانش قصدى»
ماذا لو فعلها السيسى؟!
نعيد ونكرر.. تكريم المشير تفويض وأمر
السلفيون.. الخطر القادم على مصر
حزب الشيطان!
نظف يا سيسى
تكريم المشير طنطاوى.. تفويض وأمر

الاكثر قراءة

ترامب: أمامنا فرصة نادرة لاستقرار المنطقة
سعفان: 6 مصريين يحصلون على 600 ألف جنيه مستحقاتهم المتأخرة بالسعودية
الإحصاء: 48.6 % زيادة فى أعداد السائحين خلال مارس 2017
الحكومة تلجأ للاقتراض من الخارج بعد رفع الفائدة المحلية
«تعليم النواب» تشكو وزير المالية لرئيس الحكومة
الحكومة تلجأ للاقتراض من الخارج بعد رفع الفائدة المحلية 
مدبولى: مصر تمنح الأولوية للتوسع العمرانى لمواجهة الزيادة السكانية 

Facebook twitter Linkedin rss