>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

23 مايو 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

الله يحرقك يا دولار!

357 مشاهدة

3 نوفمبر 2016

بقلم : محمد يوسف




حالة شرود ذهنى تبدو على وجوه المصريين، أحاديث جنون الدولار واشتعال الأسعار كل ساعة لا كل يوم تسيطر على أى حوار بين شخصين أو أكثر، وناس ماشية تكلم فى نفسها،
كان هذا باختصار المشهد الذى بدا عليه حال أغلب المواطنين طوال الأيام الماضية على خلفية موجة الارتفاع الجنونى فى الأسعار، فمن يتجول فى شوارع المحروسة سيكتشف منذ الوهلة الأولى حالة «الذهول والصدمة» التى تجتاح كل من يتجرأ على التسوق لأنه بمنتهى البساطة سيشترى بضعف السعر، على الأقل، وذلك فى ظل حالة انفلات الأسعار وغياب الرقابة على الأسواق، وكلما استفسرت من أحد التجار عن سر هذه الزيادة الرهيبة فى الأسعار غالبًا ما يكون الرد واحد «هو فى غيره الله يحرقه الدولار» وكأن هذا «اللهو الخفى» عدو مسلط على جيوبنا وأموالنا.
لا أحد ينكر التحديات الكبيرة التى تواجهها مصر فى ظل انعدام النقد الأجنبى، الذى كان له عدة مصادر فى مقدمتها السياحة التى أصبحت فى خبر كان، أضف إلى هذا الأوضاع المأساوية فى الدول المجاورة وفى مقدمتها الحروب الضارية كما هو الحال فى سوريا والعراق واليمن وليبيا، التى تلقى بظلالها القاتمة على أحوال دول المنطقة بأسرها، وتخلف ركودًا اقتصاديًا خطيرًا وتدفع الدول المجاورة لاتخاذ إجراءات مؤلمة تنعكس بطبيعة الحال على معيشة المواطنين. هذا بخلاف الإرهاب الأسود الذى فرض على مصر مواجهته وما يستنزفه من أموال باهظة لتدبير الأسلحة المطلوبة لمحاصرته، كما أنه يضيع فرصًا استثمارية واعدة على هذا البلد الأمين. فمن البديهيات أن الاستقرار الأمنى إحدى أهم ركائز النشاط الاقتصادى.
كل هذه الظروف وغيرها نتفهمها جيدًا كما يتفهم السياسيون والمثقفون وخبراء الاقتصاد، لكن الحقيقة وبكل أسف فإن رجل الشارع العادى الذى تنحصر كل اهتماماته فى توافر المأكل والمشرب لا يعنيه كل هذا من قريب أو بعيد، بغض النظر عن كون الإنسان المصرى، هيفضل طول عمره مصرى، وهو أكثر شعوب العالم صبرًا واحتمالًا»، فكما هو معروف فإن الشعب المصرى يحفظ عن ظهر قلب الجيش المصرى وبطولاته على الحفاظ.
ما هو الحل إذًا؟ فى تقديرى المتواضع، وحسب فهمى نظمى رسمى، فإن تدخل الأجهزة الرقابية وتفعيل دورها أصبح فرض عين. فبالله عليكم إذا لم يتحركوا الآن فمتى سيتحركون لوضع حد لجشع بعض التجار! وهذا لا بد أن يتزامن مع قرارات اقتصادية ضاربة للسيطرة على نزيف الجنيه أمام «ابن المفترية» الدولار.
 ولا أحد يسألنى عن طبيعة هذه القرارات وإلا فما هى فائدة ما يسمونها بـ «وزراء المجموعة الاقتصادية»؟
 كلمة أخيرة أقولها، الوضع يحتاج إلى تدخل عاجل وحاسم، وهناك من يستغل معاناة المواطنين لإثارة الفوضى فى مصرلكن المصريون أكثر فهما وقوة وترابط..  وربنا يستر.

 







الرابط الأساسي


مقالات محمد يوسف :

نكسة التعليم فى مصر
الغلابة فى رمضان
الأزهر ودوره التاريخى
الهدف مصر.. وليس الكنائس
وجع فى قلب مصر
دماء العرب
«طفلة البامبرز».. عار علينا إن لم نفعلها!!
وجبة مدرسية بالسم الهارى!!
أرجوك اعطنى هذا الدواء!!
آه يا بلد آه!
وداعاً «الجزر المنعزلة»!
هو فى إيه؟!
كفانا تجارب!!
ترامب.. و«سادية السياسة»!
الشعب يريد.. تغيير لا تعديل!
حكومة حرب
مغارة على بابا!
متى يصل قطار التنمية الصعيد المنسى؟!.
أحلام 2017
تفجير الكنيسة.. دلالات وحقائق
جشع المرضى!
ما لا تعرفه قطر ولا «جزيرتها» عن جيش مصر
فضائيات المهدى المنتظر
ماسبيرو.. الذى أجرمنا فى حقه!
تمكين الشباب!
«سحر»  فى حقل الألغام
وزارة الإعلام.. وتصحيح مسار ماسبيرو
الموت بطريقة غير شرعية
التكرار لا يعلم..!
جوز الست !!
مغارة على بابا!
عاوزين حكومة تحس بينا!
إحنا آسفين يا حكومة
نورك وجعنا!!
اكشفوا حقيقة منشطات «إيهاب»
موقعة الدولار!!
أصابع الشيطان و«دور العبادة»!!
مهمة فى تل أبيب
الرحمة يا حكومة!!
الغوا «التعليم»!
زمن شاومينج!
إلى الحكومة
المؤامرة الكونية!
خدوا بالكم.. دى مصر
«مرجان» فى نقابة الصحفيين
من أنتم؟!
مسافة السكة
حسى بينا يا حكومة؟
التسخين ضد مصر
 ماذا بعد زيارة خادم الحرمين؟
مصر تهزم الإرهاب
تنظيمات تشويه الإسلام
ديكتاتورية دولة السوشيال!
وليمة السمك والجمبرى!
إعلام هدم الدولة
اعتراف الوزير مقبول!
مجرد سؤال ليس بريئًا!
وزارة النقل الى الآخرة!
موقعة «الواقى» والبحث عن فضيحة!
ليس دفاعاً عن وليد عطا!
«النواب» وتنظيم تفجير مصر
غيبوبة وزارة الزراعة
«سد اللعنة».. والنوم فىالعسل!
نبى الرحمة عدو التطرف
اضرب يا سيسى!!
تورتة «النواب»!!
300 قانون فى 20 يوما.. موافقة!!
موت يا حمار!
مؤامرة «ع المكشوف»!
ليلة القبض على «ذئاب» الأعمال!
الصورة مش ولابد!
تسونامى «المسيرى»
إنذار
ساويرس.. «سامحونى ما كانش قصدى»
ماذا لو فعلها السيسى؟!
نعيد ونكرر.. تكريم المشير تفويض وأمر
السلفيون.. الخطر القادم على مصر
حزب الشيطان!
نظف يا سيسى
تكريم المشير طنطاوى.. تفويض وأمر

الاكثر قراءة

ترامب: أمامنا فرصة نادرة لاستقرار المنطقة
سعفان: 6 مصريين يحصلون على 600 ألف جنيه مستحقاتهم المتأخرة بالسعودية
الإحصاء: 48.6 % زيادة فى أعداد السائحين خلال مارس 2017
الحكومة تلجأ للاقتراض من الخارج بعد رفع الفائدة المحلية
«تعليم النواب» تشكو وزير المالية لرئيس الحكومة
الحكومة تلجأ للاقتراض من الخارج بعد رفع الفائدة المحلية 
مدبولى: مصر تمنح الأولوية للتوسع العمرانى لمواجهة الزيادة السكانية 

Facebook twitter Linkedin rss