>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

24 اكتوبر 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

ماسبيرو.. الذى أجرمنا فى حقه!

310 مشاهدة

17 نوفمبر 2016

بقلم : محمد يوسف




تابعت، كما تابع ملايين المصريين، منذ أيام لقاء القمة بين منتخبى مصر وغانا.. وسعدت كما سعد أبناء هذا الشعب الصامدين بفوز مصر، فكم كنا مشتاقين لأى فرحة، إلا أن سعادتى كانت مجروحة بجرح عميق لغياب التليفزيون المصرى عن هذا اللقاء المصيرى وحرمانه من كعكة المباراة.. وهذا ليس تقليلاً من شأن الفضائية التى احتكرت حق الإذاعة وإنما حزناً على تراجع الدور الإعلامى لماسبيرو الذى كان فى وقت من الأوقات تليفزيون الريادة ليس فى مصر فقط بل وفى الشرق الأوسط قاطبة.
ولم يكن منبع حزنى على تخلى تليفزيون الريادة عن مكانته فى تلك المباراة فحسب، فمنذ سنوات عديدة وجدناه يتنازل عنها لبعض الفضائيات التجارية المملوكة لرجال الأعمال والتى تصدرت المشهد الإعلامى فى مصر وراحت تفرض رؤيتها الأحادية التى لا تخدم إلا مالكها أو مموليها.. وعلى المتضرر اللجوء إلى الفضاء الإعلامى الذى أصبح شعاره «الفلوس أولاً وقبل كل شىء». ونسى المسئولون عن هذا البلد الأمين أو تناسوا أن ماسبيرو هذا ليس مجرد مبنى وإنما هو رمز لصوت مصر.. فكما هو بديهى فإن العالم كله ينظر للدولة من خلال صوتها الرسمى أو قناتها الوطنية.. فكيف بنا الحال وقد تخلينا عن هذا المبنى العريق وحولناه إلى مأوى لـ 40 ألف موظف وموظفة، بكل ما يحمله هذا اللفظ من أداء روتينى أبعد ما يكون عن الإبداع، وأصبح كل ما نفكر فيه كيف نتخلص من هذا الإرث العقيم وكيف نسرح هذه الآلاف المؤلفة بدلاً من بحث كيفية تطوير أدائهم والنهوض بمهنيتهم؟
لقد ظلم هذا المبنى على أيدى أبنائه وعلى يد الحكومات المتوالية بعد ثورة يناير بل وقبلها.. وترك المبنى بتاريخه العريق حبيساً رهيناً فى دواليب الروتين.. صارخا يوما بعد يوم أن تحل قيوده وأن يعود لسابق عهده كأهم منارة إعلامية يخرج من خلالها أشهر رموز الإعلام فى مصر والعالم العربي.
قد يقول قائل: وماذا يفيد العلاج فى الجسد المريض .. ولهؤلاء أقول ما دامت فى جسدنا أنفاس تخرج وتدخل ودماء تتدفق فإن اليأس غير مقبول ولا محل له من الإعراب إلا لدى الفاشلين المحبطين الذين لا يصلحون إلا للعويل والصراخ فى الجنازات.
فلا بد من إعادة هيكلة ماسبيرو والتى نقصد منها توظيف الإمكانيات البشرية والتقنية المتاحة لاستعادة الصدارة الإعلامية.. فالنجاح ليس مستحيلاً.. كمان أن الفضائيات التى تملأ الدنيا صراخاً وتهليلاً لا تقدم مضموناً معجزاً أو برامج لا يمكن منافستها.. بل بالعكس أغلبها بمثابة إعادة تدوير لبرامج قدمها ماسبيرو أيام تألقه وإبداعه.
وهذا بالضرورة ينقلنا إلى قضية أخرى لا تقل أهمية تتعلق بضرورة سرعة الانتهاء من قانون الإعلام الموحد الذى من المفترض أنه سيقضى على الفوضى التى نشهدها حالياً على ساحات بعض الفضائيات التى تحولت إلى ساحات للشتائم وتبادل اللكمات. وهنا أود الإشارة إلى عدم اقتناعى بفرض قيود على وسائل الإعلام.. لكن فى الوقت ذاته لا يجوز ترك «الحبل على الغارب» لكل من «هب ودب» ليقول ما يشاء أو ينشر ما يريد دون أى ضابط أو رابط ينظم تدفق المعلومات.. وهذا يعيدنا إلى «المربع المحرم» لدى الكثيرين المتمثل فى عودة وزارة الإعلام.
 فعودة وزارة الإعلام ستكون إحدى ضمانات إعادة الحياة للجهاز الإعلامى للدولة وستكون خير معين له على مواجهة التحديات الخطيرة التى يواجهها.. كما أنها ستكون خير معين على التعامل السليم مع الأخطار الكبرى التى تحدق بمنطقتنا العربية فى ضوء ما يجرى فى سوريا والعراق واليمن وليبيا.. وستضمن لنا تشكيل رأى عام وطنى رشيد بعيداً عن ابتذال ساحات الفضائيات التى اثبت التاريخ أنها لا تعمل سوى لصالح ملاكها بعد ما عانته مصر من سيطرة رأس المال على القوى الناعمة «الإعلام».

 







الرابط الأساسي


مقالات محمد يوسف :

استثمار رمضان!
إللى_اختشوا_ماتوا
نكسة التعليم فى مصر
الغلابة فى رمضان
الأزهر ودوره التاريخى
الهدف مصر.. وليس الكنائس
وجع فى قلب مصر
دماء العرب
«طفلة البامبرز».. عار علينا إن لم نفعلها!!
وجبة مدرسية بالسم الهارى!!
أرجوك اعطنى هذا الدواء!!
آه يا بلد آه!
وداعاً «الجزر المنعزلة»!
هو فى إيه؟!
كفانا تجارب!!
ترامب.. و«سادية السياسة»!
الشعب يريد.. تغيير لا تعديل!
حكومة حرب
مغارة على بابا!
متى يصل قطار التنمية الصعيد المنسى؟!.
أحلام 2017
تفجير الكنيسة.. دلالات وحقائق
جشع المرضى!
ما لا تعرفه قطر ولا «جزيرتها» عن جيش مصر
فضائيات المهدى المنتظر
تمكين الشباب!
الله يحرقك يا دولار!
«سحر»  فى حقل الألغام
وزارة الإعلام.. وتصحيح مسار ماسبيرو
الموت بطريقة غير شرعية
التكرار لا يعلم..!
جوز الست !!
مغارة على بابا!
عاوزين حكومة تحس بينا!
إحنا آسفين يا حكومة
نورك وجعنا!!
اكشفوا حقيقة منشطات «إيهاب»
موقعة الدولار!!
أصابع الشيطان و«دور العبادة»!!
مهمة فى تل أبيب
الرحمة يا حكومة!!
الغوا «التعليم»!
زمن شاومينج!
إلى الحكومة
المؤامرة الكونية!
خدوا بالكم.. دى مصر
«مرجان» فى نقابة الصحفيين
من أنتم؟!
مسافة السكة
حسى بينا يا حكومة؟
التسخين ضد مصر
 ماذا بعد زيارة خادم الحرمين؟
مصر تهزم الإرهاب
تنظيمات تشويه الإسلام
ديكتاتورية دولة السوشيال!
وليمة السمك والجمبرى!
إعلام هدم الدولة
اعتراف الوزير مقبول!
مجرد سؤال ليس بريئًا!
وزارة النقل الى الآخرة!
موقعة «الواقى» والبحث عن فضيحة!
ليس دفاعاً عن وليد عطا!
«النواب» وتنظيم تفجير مصر
غيبوبة وزارة الزراعة
«سد اللعنة».. والنوم فىالعسل!
نبى الرحمة عدو التطرف
اضرب يا سيسى!!
تورتة «النواب»!!
300 قانون فى 20 يوما.. موافقة!!
موت يا حمار!
مؤامرة «ع المكشوف»!
ليلة القبض على «ذئاب» الأعمال!
الصورة مش ولابد!
تسونامى «المسيرى»
إنذار
ساويرس.. «سامحونى ما كانش قصدى»
ماذا لو فعلها السيسى؟!
نعيد ونكرر.. تكريم المشير تفويض وأمر
السلفيون.. الخطر القادم على مصر
حزب الشيطان!
نظف يا سيسى
تكريم المشير طنطاوى.. تفويض وأمر

الاكثر قراءة

كلُ يبكى على ليلاه
طلاب تربية فنية يلونون أحلام أطفال السرطان على سور «57357»
«التربية والتعليم» تخفض رسوم امتحانات الطلاب فى الخارج
السعودية تطوى صفحة الفرقة مع العراق
«صدى البلد» تعتذر عن فيديو أحمد موسى
لا توجد لدينا مشاكل فى «كروت الشحن» وعدد مشتركينا 32 مليون عميل
المجد للأبطال

Facebook twitter Linkedin rss