>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

20 اغسطس 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

من يسترد حقوق المصريين المنهوبة؟

243 مشاهدة

1 ديسمبر 2016

بقلم : منير عامر




أخذت بنصيحة إبراهيم عيسى فبدأت قراءة مذكرات الفريق الشاذلى لأفهم كيف درس أدق تفاصيل المواجهة بين المقاتل المصرى وبين الخصم الإسرائيلى.. وبمجرد مطالعة سطور أولى قفز فى رأسى سؤال: هل نملك حاليا قدرة على معرفة أحوالنا المصرية فى تفاصيلها لنرسم طريقا واضحا للخلاص مما نحن فيه من ترهل؟
ذكرت نفسى بأننا فى سنوات الاستعداد لاسترداد سيناء كان تعدادنا ثلاثين مليونا، وكل قرية مصرية معروفة بما تزرع أو تنتج وما الذى ينقصها؛ ولم يكن الترهل قد أصاب الضمير العام كما حدث منذ عام 1974، وطارت ذاكرتى إلى قطار الديزل السريع الذى يربط صعيد مصر بالقاهرة، وكنت أركبه فى رحلة سببها تحويل أوراق شريف عامر من آداب المنيا إلى السياحة والفنادق جامعة حلوان.
كان شريف يرغب فى هضم تاريخ مصر بأكمله فى شكل عملى وهو الإرشاد السياحي، وكان له ما أراد، وحين هممت بركوب الديزل الفاخر فوجئت بوجود اثنين من وكلاء وزارة الزراعة وكان الحديث يدور حول قرب تسلم مكافأة تسليم هيئة أمريكية  خريطة مساحات الأرض المزروعة فى الصعيد بالمسح الجوى لهيئة المعونة الأمريكية، صرخت فى أعماقى «يا خبر أسود، أمريكا عايزة تعرف إحنا زارعين إيه وفى أى مساحة؟»، تذكرت كيف قلبت الدنيا رأسا على عقب حين قام د. أحمد خليفة، مؤسس المركز القومى للبحوث الاجتماعية، ببيع نتائج أبحاث المركز لهيئة المعونة الأمريكي، مقابل عدة آلاف من الجنيهات قام بتوزيعها على من يرضى عنهم من العاملين بالمركز، وكتبت تحقيقا عن تلك المسألة فى «روزاليوسف» فأمر جمال عبدالناصر بوقف تلك العملية.
وطبعا كان من نتيجة ذلك خروج أحمد خليفة من منصب وزير الشئون الإجتماعية والأوقاف فى أول تعديل وزارى على الرغم من أنه قال أمام أحد أساتذة المركز «قولوا لمنير عامر إن اسمه مكتوب بالقلم الرصاص» أى أنه يهددنى بالفصل من عملى الصحفى، وكان لدينا فى «روزاليوسف» تليفونست يمكن أن يحضر لك أى شخص على التليفون مادام كوب الشاى يصله كتحية منك إليه، وطلبت من عوف التليفونست أن يأتى لى بأحمد خليفة على التليفون، وأحضره بالفعل ليسمع منى «من قام بترشيحك لمنصب الوزير هو السيد حسين الشافعى زميلك فى الدراسة الثانوية، ولك أن تعرف أن ليوبولد سنجور رئيس السنغال سخر من كثرة ثرثرتك وأنت ترافقه فى زيارات مقابر الفراعنة، وكنت تخطئ فى المعلومات، وهو قد أبلغ الرئيس جمال عبد الناصر بذلك»، ولاداعى لأن أقول كيف عرض على الرجل قرضا حسنا من الأوقاف وكيف أراد توفير شقة من شقق الأوقاف، لكنه قابل منى صدودا لمجرد عملية بيع نتائج أبحاث للمعونة الأمريكية.
طبعا صارت الولايات المتحدة على دراية ـ عبر أجهزتها ـ بكل تفاصيل حياتنا، ولن أنسى كيف قام شباب منظمة الشباب بمنع الجمعيات الأهلية التى تجمع معلومات عن شبرا الخيمة وحلوان بعد الهزيمة العسكرية فى يونيو 1967، والسبب بسيط جدا هو أن المدن حين تسقط تحت احتلال ما، فالذى يقوم بتحريرها ومقاومة الاحتلال هم سكان كردون الأحياء الفقيرة.
طبعا جاء الانفتاح بعد نصر أكتوبر لتبدأ مصر فى هزيمة مستقبلها بطموح السادات فى موقع شاه إيران، ثم مجىء مبارك الذى التفت إلى استقلال التراب الوطنى مع استمرار السماح للمعونة الأمريكية بدراسة كل تفاصيل حياتنا.
ومازلت أفكر فى كيفية إعادة دراستنا لأنفسنا لأنى أشك فى وجود معلومات كاملة كالتى كانت بين يدى سعد الشاذلى وهو يرسم خريطة عبور قناة السويس.
نحن فى حاجة إلى مسح معلوماتى جديد لقدراتنا دون تزييف، وطبعا من خالص التحية لمن يضع العراقيل أمام الجمعيات الأهلية التى تجمع عيوبنا لتتاجر بها فى ساحات حقوق الإنسان ويا ليتهم يقرأون أن مخابرات الغرب يقتحم الشعوب عبر صرخات ملونة ترصد عجز بلدان مؤثرة فى أى مجال لتعايرها بتلك العيوب.
وليس معنى ذلك أنى أرفض معرفة العيوب، بل أحب معرفتها ومعالجتها عن طريق مصرى خالص لا بنقود تأتى من أمريكا أو دول الغرب.
أريد معلومات مصرية لحساب المصريين، أحلم بأن يعرف كل مصرى موقع قدمه وطريق مستقبله لا عبر الولايات المتحدة ولكن عبر أجهزتنا نحن.
وأولى المعلومات هو حلم بحصر ما تم نهبه وكيف تم نهبه وبواسطة من نهيب، سواء أكان النهب أرضا أخذها بسعر التراب أو شركة قطاع عام قام عاطف عبيد بتخسيرها ليشتريها من يسمى نفسه رجل أعمال أو .. أو..
ولن يفلت أحد بنهيبة ما، ولابد أن يسترد المصريون حقوقهم المنهوبة.

 







الرابط الأساسي


مقالات منير عامر :

عفاريت أغسطس
بعض من انسجام أهل مارينا
البنوك التى تحمل الأمل
عن ضرورة الإجماع الوطنى
الحلم فى زمن صعب
هؤلاء الأربعة يحبونها
قناديل البشر تلسع أكثر
الحلم غير قابل للتبديد
تاريخ محترم لكبار حقا وصدقا
من أى حبر تملأ قلمك؟
مبروك بطريقة مختلفة
غادة والى.. مؤتمر لأموال التبرعات
صيام من نوع مختلف
فى قيمة مصطفى الفقى
زوجة ماكرون وكثير من النساء
عن ابتسامة الأساتذة الكبار
وآه من العشق عندما يسرق قلب امرأة
فى قيمة بنوك مصر
خطوات إلى «روز اليوسف»
فى مديح خيبة الأمل
حكاية الأجيال الشابة
أردوغان وفنون الرقص على الحبال
عن هزيمة النفس أحكى
يوميات جبل الحلال
وما زلنا نتعلم من الأستاذ بهاء
قارئ خريطة المستقبل أحمد بهاء الدين
افتقاد حضور احتفال محترم
حلم دراسة أمراض السياحة
فاروق حسنى صانع الثقافة
سيد حجاب: لماذا تموت؟
اعترافات مولانا الجنيه
الجنيه الحائر فى يدى
عيد ميلاد عاشق لم يعد شابا
عن «صباح الخير» كثير من الحكايات
إيناس عبد الدايم وإعادة اكتشاف الإيمان
من يحاكم الاستفزاز السلفى؟
سؤال صعب لماذا هذه الحكومة؟
هذا الغلاء المتوحش
عن عذاب بيع القطاع العام
وعد من الوزيرة التى تليق
فن إدارة المشاعر وسيدة البهجة
صاحب السعادة منادى السيارات
إلى أصحاب الأقلام الطائشة
تسرب الغاز والبواب القاتل
التفاخر دون استعادة الخبرة
السذاجة كنز لا يفنى
محافظ الجيزة برجاء الانتباه
حكاية جمال عبد الناصر
مصطفى الفقى يليق بمكتبة الإسكندرية
عمرو موسى لا يجيد صناعة المستقبل
فاروق حسنى الأفضل من إسماعيل سراج الدين
البحث عن شباب يفرح القلب
هيا بنا نتعذب بالبيروقراطية
جابر جاد نصار.. جراءة الاقتحام
إنتاج مواهب غير عادية فى الطب كيف ؟
الكبار حين يفكرون
اليومية حين لا يفيد الغضب
اعتقال الوزير فى سجون الهدايا
هذا اليوم الجليل الجميل 30 يونيو
شريف إسماعيل القيمة والتفاؤل
إلى العقل الراقى أشرف العربى
عن المحترمة غادة فتحى والى
الصوم عن النهب العام
تقزيم مصر اللعبة المستحيلة
مصر ليست طبق فتة يا أغبياء القلوب!
هناء فتحى وجلال المواطنين الشرفاء
بعيدا عن قلة الأدب
فى ضرورة عسكرة الدولة
لأنك محترم فهذا لا يليق
عن الثقة بالنفس أحكى
إلى متى سيظل جلدكم سميكا؟!
إلى صلاح دياب مع خالص التقدير
الثقة فى محمد فريد خميس
عن هواية الهرب من المسئولية الاجتماعية
هل أنتم من أهل بلدنا أم بقايا عار قديم؟ (2)
هل أنتم من أهل بلدنا أم بعض من عارها؟
وتخطو الجامعة إلى احترام مستقبلنا
احتفال بعيد ميلاد مختلف
شباب الترجمة الرصين
الطريق إلى خريج محترم من جامعة محترمة
ضجيج الخامس والعشرين من يناير
ويقول المجتمع لنفسه: انتباه
الرئيس السيسى والواقع الشاب
يوم صديق عيد ميلاد المسيح
2015 شباب الترجمة الرصين
خاص إلى خادم الحرمين الشريفين
رجاء إلى اتحاد البنوك
قيمة هذه القاعة
ثروة البنك الأهلى
عن ثلاثة كبار أحكى
ومازال حلمى عند رؤساء البنوك
فى مقاومة الترهل
فخر شديد بقدرات مخلصة
الطريق الرابع أمام طارق عامر
حب مصر ضد الاستيراد السفيه
طريق رابع لهشام رامز وهشام عكاشة
هشام رامز + هشام عكاشة= طاقة الإنقاذ
أيام أكتوبروتحطيم الحصار
من سرق السجادة والنقود؟
ورغم الضجيج هناك أمل
على باب السيدة نفيسة
أغنياء أم أغبياء
ليالى المكاسب الرخيصة
فى ضرورة التواضع السياسى
عن النهب الناعم أحكى
شجن الفرحة ومرارة الاغتراب
هكذا نقفل أبواب الحيرة
الكسل مفتاح الفقر الخشن
ورفضنا القواعد العسكرية
كرامة كل إنسان
هذا أوان المحاكمات العسكرية
الثلاثة الكبار: خميس.. السويدى.. صبور
صيام عن الشك فى النفس
هنا انتهت هزيمة يونيو
عن الذين يخدعون أنفسهم
متى نحترم التاريخ؟
هشام رامز.. القدرة على تجسيد الحلم
ابتسم أنت مع حاكم الشارقة
اعتذار وإعادة ميلاد «روزاليوسف»

الاكثر قراءة

قطر تمول الإرهاب فى إسبانيا
«سبوبة» الصفقات تشعل الأهلى
أمير قطر القادم
الأعلى للجامعات: 16 سبتمبر بدء العام الدراسى وإسقاط المصروفات لغير القادرين إذا لزم الأمر
التعليم: 91% نسبة نجاح الدور الثانى للدبلومات
بدء قبول الدفعة الثالثة من معاونى الأمن
الزراعة: تدرس تطبيق «التجربة البولندية» لإنتاج الألبان

Facebook twitter Linkedin rss