>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

24 يونيو 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

تفجير الكنيسة.. دلالات وحقائق

210 مشاهدة

15 ديسمبر 2016

بقلم : محمد يوسف




مصر تتشح بالسواد.. كان هذا هو حال «المحروسة» طوال الأيام الماضية إثر التفجير الإرهابى الغادر الذى استهدف أخوتنا المصلين المسيحيين بالكنيسة البطرسية بالعباسية والذى خلف عددًا كبيرًا من الضحايا ما بين شهداء ومصابين.. والذى جاء بعد أقل من 48 ساعة على تفجير إرهابى آخر استهدف كمينًا للشرطة بجوار مسجد السلام بمنطقة الهرم والذى راح ضحيته 6 شهداء من رجال الأمن ونحو 10 مصابين آخرين.
وبقدر الحزن الشديد الذى انتاب جميع أبناء هذا الشعب المصرى الصامد الصابر والمخاوف الرهيبة من عودة مثل هذه العمليات النوعية متناهية الإجرام، إلا أننى شخصيًا رأيت بصيص نور وجدته متجسدًا فى حالة الالتحام الكبرى بين مسلمى ومسيحيى مصر، فالجريمتان كانتا تخططان لزرع الفتنة الطائفية لقرب الأولى من مسجد ساعة صلاة الجمعة والثانية تمت داخل مصلى للمسيحيين. فكانت المؤامرة الدنيئة أن يعتقد المسلمون أن المسيحيين وراء التفجير الذى تم على بعد أمتار قليلة من المسجد.. وأن يظن المسيحيون أن المسلمين وراء تفجير كنيستهم وهنا تقع الطامة الكبرى وتنهار الوحدة الوطنية التى تحدث عنها الرئيس عبد الفتاح السيسى قائلًا إنها أقوى عامل قوة يميز هذا الشعب العظيم .
فمنذ قديم الزمان وعنصرى الأمة، مسيحيون ومسلمون، يضربون أروع الأمثلة فى التماسك والترابط فليس هناك صراع وجودى بينهما بل إنهما يجمعهما تاريخ وكفاح مشرف ومشترك..  وهذا بالمناسبة ليس كلامًا إنشائيًا بل إنه مثبت بكافة الشواهد والأدلة..  ومن يريد أدلة واقعية على الروابط المشتركة والمصير الواحد الذى يجمع قطبى مصر ما عليه إلا زيارة مستشفى «السبع راهبات» فى حى شبرا العتيق، فسيجد على الفور الراهبة تريزا تعالج أذن محمد التى أكلها «عيش الغراب»، أو حتى يروح مستشفى نصر الإسلام ويشوف عم جرجس وهو بيكشف عند الدكتور أحمد على صوت آذان المغرب.
الشاهد من ذلك أن جميع مؤامرات إشعال الفتنة الطائفية بين عنصرى الأمة، اللذين جمعهما ميدان التحرير وألفت بين قلوبهما صلوات الغائب على أرواح الشهداء من الجانبين، لا يمكن أن تنجح وسيبقى المسلم والمسيحى أبناء وطن واحد يتحملان مصاعبه ويعملان كتفًا إلى كتف على حمايته وتقدمه.
نعم لقد توحدت مصر على قلب رجل واحد أيام الثورة وكان الأقباط يحمون إخوانهم المسلمين خلال تأديتهم للصلاة وفى المقابل كان المسلمون يؤمنون قداس إخوانهم الأقباط، بل إن الجميع سجدوا شكرا على نجاح الهدف الأسمى وهو إسقاط دولة الظلم والفساد.
فأكثر ثروة يمكن أن ينعم بها أى إنسان هى الاستقرار والعدالة، فمصر دائما لم تعرف الفرقة بين أبنائها بحسب الدين أو الجنس فالكل يعيش فيها فى أمان ومهما كانت التحديات أو التهديدات سيخرج المصريون، كعادتهم، من كبوتهم منتصرين وستظل مصر بلدًا آمنًا كما بشرنا القرآن الكريم.. حيث تتميز العلاقة بين المسلمين والمسيحيين فى مصر بأنها متينة وقوية وسوية، فالمسيحيون فى مصر جزء لا يتجزأ من النسيج الوطنى المصرى والعربى بل والإسلامي، وكان ذلك يرجع إلى مجموعة من العوامل منها: التسامح الإسلامى المعروف، وسماح الإسلام لغير المسلمين بالمشاركة فى البناء الثقافى والحضاري، وقد ساهم المسيحيون المصريون فى ذلك البناء بقوة.
إن الإسلام حين دخل مصر حرر المسيحيين من الاضطهاد الروماني، وكان لذلك أثره البالغ فى نفوسهم.. بالإضافة إلى عوامل أخرى فى قبول المصريين مسلمين ومسيحيين للغة العربية، التى أصبحت الوعاء الثقافى للجميع، ولا شك أن هذا صنع نوعا من التصور والوعى والتفكير المشترك وظهر ذلك جليًا فى جميع الثورات التى توحدت فيها كلمة الأمة على قلب رجل واحد بداية من ثورة 1919 ثم ثورة 25 يناير 2011 وأخيرًا وليس آخرًا ثورة 30 يونيو التى أعادت مصر للمصريين . وستظل مصر أبد الدهر عصية على كل متآمر ولن يفتت وحدتها انفجار هنا أو شائعة هناك إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.. وليذهب المتربصون بأمن ووحدة مصر إلى مزبلة التاريخ.







الرابط الأساسي


مقالات محمد يوسف :

استثمار رمضان!
إللى_اختشوا_ماتوا
نكسة التعليم فى مصر
الغلابة فى رمضان
الأزهر ودوره التاريخى
الهدف مصر.. وليس الكنائس
وجع فى قلب مصر
دماء العرب
«طفلة البامبرز».. عار علينا إن لم نفعلها!!
وجبة مدرسية بالسم الهارى!!
أرجوك اعطنى هذا الدواء!!
آه يا بلد آه!
وداعاً «الجزر المنعزلة»!
هو فى إيه؟!
كفانا تجارب!!
ترامب.. و«سادية السياسة»!
الشعب يريد.. تغيير لا تعديل!
حكومة حرب
مغارة على بابا!
متى يصل قطار التنمية الصعيد المنسى؟!.
أحلام 2017
جشع المرضى!
ما لا تعرفه قطر ولا «جزيرتها» عن جيش مصر
فضائيات المهدى المنتظر
ماسبيرو.. الذى أجرمنا فى حقه!
تمكين الشباب!
الله يحرقك يا دولار!
«سحر»  فى حقل الألغام
وزارة الإعلام.. وتصحيح مسار ماسبيرو
الموت بطريقة غير شرعية
التكرار لا يعلم..!
جوز الست !!
مغارة على بابا!
عاوزين حكومة تحس بينا!
إحنا آسفين يا حكومة
نورك وجعنا!!
اكشفوا حقيقة منشطات «إيهاب»
موقعة الدولار!!
أصابع الشيطان و«دور العبادة»!!
مهمة فى تل أبيب
الرحمة يا حكومة!!
الغوا «التعليم»!
زمن شاومينج!
إلى الحكومة
المؤامرة الكونية!
خدوا بالكم.. دى مصر
«مرجان» فى نقابة الصحفيين
من أنتم؟!
مسافة السكة
حسى بينا يا حكومة؟
التسخين ضد مصر
 ماذا بعد زيارة خادم الحرمين؟
مصر تهزم الإرهاب
تنظيمات تشويه الإسلام
ديكتاتورية دولة السوشيال!
وليمة السمك والجمبرى!
إعلام هدم الدولة
اعتراف الوزير مقبول!
مجرد سؤال ليس بريئًا!
وزارة النقل الى الآخرة!
موقعة «الواقى» والبحث عن فضيحة!
ليس دفاعاً عن وليد عطا!
«النواب» وتنظيم تفجير مصر
غيبوبة وزارة الزراعة
«سد اللعنة».. والنوم فىالعسل!
نبى الرحمة عدو التطرف
اضرب يا سيسى!!
تورتة «النواب»!!
300 قانون فى 20 يوما.. موافقة!!
موت يا حمار!
مؤامرة «ع المكشوف»!
ليلة القبض على «ذئاب» الأعمال!
الصورة مش ولابد!
تسونامى «المسيرى»
إنذار
ساويرس.. «سامحونى ما كانش قصدى»
ماذا لو فعلها السيسى؟!
نعيد ونكرر.. تكريم المشير تفويض وأمر
السلفيون.. الخطر القادم على مصر
حزب الشيطان!
نظف يا سيسى
تكريم المشير طنطاوى.. تفويض وأمر

الاكثر قراءة

فضيحة داخل نقابة المهن السينمائية
تفاصيل استشهاد إمام العريش
المفكر المغربى محمد سبيلا: مصر هى المؤهلة لتجديد الخطاب الدينى الإسلامى
عودة الأوبريت السياسى
الصراعات تحرق «بيت الأمة»
كاركاتير احمد دياب
أمن مصر المائى خط أحمر

Facebook twitter Linkedin rss