>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

25 يونيو 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

الجنيه الحائر فى يدى

175 مشاهدة

12 يناير 2017

بقلم : منير عامر




كان أول جنيه أمسكه بيدى ومملوك لى بشكل شخصى هو واحد من اثنين أعادتهما لنا إدارة مدرسة محرم بك الخاصة الثانوية لأنها لم تستطع العثور على أماكن لمبيتنا فى بيوت الشباب بالأقصر، حيث كان الأستاذ صبحى مدرس التاريخ يريد لنا أن نزور معبد الدير البحرى لنرى عظمة معمارى مصرى من أصل نوبى هو سننموت عاشق الملكة حتشبسوت ، تلك السيدة التى وقعت فى هواه وكانت على عرش مصر وتدعى أن والدتها حملت بها بعد أن تزوجها آمون. وعلى ذلك يحق لها تولى العرش. ومضت لسنوات تحكم ولكنها فى الليل تهرب إلى الحبيب سننموت ليشربا من كأس الحب ما لذ وطاب من القبلات واللقاءات، وكان سننموت عاشقًا وعبقريًا، أراد أن يخلد محبوبته فنحت لها معبد الدير البحرى، واستخرج من جرانيت أسوان أكثر من مسلة منها واحدة تتوسط واحدًا من ميادين روما والثانية تتوسط ميدانا باريسيا، وكان الأستاذ صبحى يحترم مراهقتنا فيشعل الخيال المرتب بالعلم الذى يدرسه، وتمادى الأستاذ صبحى فقال إن عمال سننموت أرادوا فضحه فرسموا له فى بعض المغارات مشاهد عارية عن عشقه للملكة حتشبسوت . وطبعا كنا نريد جميع طلبة الفصل الدراسى السفر إلى الأقصر وأسوان لنرى تفاصيل قصة حب أضافت لنا مسلات ومعابد لكن الكهنة تأمروا على العاشقين ، وقام تحتمس شقيق حتشبسوت برشوة الكهنة حملة عرش الملكة بأن يتوقفوا أمامه فى يوم الاحتفال العظيم فتصبح مجبرة على الزواج من الشقيق المنتبه إلى قصة حبها ويريد التخلص منها ليكون هو الفرعون.
كانت القصة تثير خيالنا، وكنا نعتبر الأستاذ صبحى هو الحبيب لنا لأنه لا يكف عن إثارة خيالنا بالحكايات العاطفية التى يزدحم بها التاريخ المصرى ، ولكن بيوت الشباب كسرت أحلامنا ولم يكن بها مكان لنا ، فأعادت المدرسة جنيهين لكل طالب علما بأنها كانت ستتحمل عشرة جنيهات على الأقل من تكلفة الرحلة.
طبعًا كان الحزن ممزوجا بالغضب، وقال بعضنا إن علينا أن نخرج فى مظاهرة لنطالب بالرحلة، فقال كبيرنا «الحكومة الآن فى يد ثوار يوليو وسيضربون المظاهرة بعنف لأنهم يديرون المفاوضات مع الإنجليز ، فضلا عن أنهم يساعدون الفدائيين الذين يهاجمون معسكرات الإحتلال الإنجليزى، ولا يمكن أن نشغلهم بأمر عدم وجود أماكن لطلبة يريدون السفر من الإسكندرية إلى الإقصر وأسوان.
وهكذا كتمنا قرفنا من فشل الرحلة، وقال بعض الطلبة «طبعًا لن نقول لأسرنا خبر عودة اثنين جنيه لكل منا من إدارة المدرسة»، لكنى كنت زعيم الرافضين لمبدأ التدكين على الاثنين جنيه . وقلت سأطالب إدارة المدرسة بأن ترسل خطابا لأولياء الأمور بهذا الخبر، وحاول طالب اسمه حسن الشوكى أن يترصدنى، فقلت له يمكنك أن تعلن لأسرتك خبر عودة الجنيهين ، فصرخ فى وجهى بأن والده متزوج من ثلاث نساء وسيأخذ الجنيهين ليصرف على الزوجة الجديدة.
ولم أكن أتصور أن مبلغ جنيهين يمكن أن يصرف على زوجة جديدة أو قديمة.
كل تلك التذكارات هاجمتنى حين سألت عن ثمن سندويتش الفول فوجدته جنيهين ونصف ، فتعجبت لأنى من ستين عاما كنت أتناول سندويتش الفول من بنيامين ملك الفول بالإسكندرية وأدفع قرش صاغ واحدًا لا غير.
ولا أدرى هل أقرأ الآن الفاتحة على الجنية الذى يرفضه منادى السيارات أم أطالب الجريدة بأن تبعثنى لزيارة معبد الدير البحرى لعلى أقرأ الفاتحة على روح قصة حب حتشبسوت والمعمارى سننموت التى تركت لنا من الآثار ما نفخر به .
وياعزيزى الجنيه دعنى أقول إن عملية تخفيض قيمتك أغاظتنى كثيرًا

 







الرابط الأساسي


مقالات منير عامر :

تاريخ محترم لكبار حقا وصدقا
من أى حبر تملأ قلمك؟
مبروك بطريقة مختلفة
غادة والى.. مؤتمر لأموال التبرعات
صيام من نوع مختلف
فى قيمة مصطفى الفقى
زوجة ماكرون وكثير من النساء
عن ابتسامة الأساتذة الكبار
وآه من العشق عندما يسرق قلب امرأة
فى قيمة بنوك مصر
خطوات إلى «روز اليوسف»
فى مديح خيبة الأمل
حكاية الأجيال الشابة
أردوغان وفنون الرقص على الحبال
عن هزيمة النفس أحكى
يوميات جبل الحلال
وما زلنا نتعلم من الأستاذ بهاء
قارئ خريطة المستقبل أحمد بهاء الدين
افتقاد حضور احتفال محترم
حلم دراسة أمراض السياحة
فاروق حسنى صانع الثقافة
سيد حجاب: لماذا تموت؟
اعترافات مولانا الجنيه
عيد ميلاد عاشق لم يعد شابا
عن «صباح الخير» كثير من الحكايات
إيناس عبد الدايم وإعادة اكتشاف الإيمان
من يحاكم الاستفزاز السلفى؟
سؤال صعب لماذا هذه الحكومة؟
من يسترد حقوق المصريين المنهوبة؟
هذا الغلاء المتوحش
عن عذاب بيع القطاع العام
وعد من الوزيرة التى تليق
فن إدارة المشاعر وسيدة البهجة
صاحب السعادة منادى السيارات
إلى أصحاب الأقلام الطائشة
تسرب الغاز والبواب القاتل
التفاخر دون استعادة الخبرة
السذاجة كنز لا يفنى
محافظ الجيزة برجاء الانتباه
حكاية جمال عبد الناصر
مصطفى الفقى يليق بمكتبة الإسكندرية
عمرو موسى لا يجيد صناعة المستقبل
فاروق حسنى الأفضل من إسماعيل سراج الدين
البحث عن شباب يفرح القلب
هيا بنا نتعذب بالبيروقراطية
جابر جاد نصار.. جراءة الاقتحام
إنتاج مواهب غير عادية فى الطب كيف ؟
الكبار حين يفكرون
اليومية حين لا يفيد الغضب
اعتقال الوزير فى سجون الهدايا
هذا اليوم الجليل الجميل 30 يونيو
شريف إسماعيل القيمة والتفاؤل
إلى العقل الراقى أشرف العربى
عن المحترمة غادة فتحى والى
الصوم عن النهب العام
تقزيم مصر اللعبة المستحيلة
مصر ليست طبق فتة يا أغبياء القلوب!
هناء فتحى وجلال المواطنين الشرفاء
بعيدا عن قلة الأدب
فى ضرورة عسكرة الدولة
لأنك محترم فهذا لا يليق
عن الثقة بالنفس أحكى
إلى متى سيظل جلدكم سميكا؟!
إلى صلاح دياب مع خالص التقدير
الثقة فى محمد فريد خميس
عن هواية الهرب من المسئولية الاجتماعية
هل أنتم من أهل بلدنا أم بقايا عار قديم؟ (2)
هل أنتم من أهل بلدنا أم بعض من عارها؟
وتخطو الجامعة إلى احترام مستقبلنا
احتفال بعيد ميلاد مختلف
شباب الترجمة الرصين
الطريق إلى خريج محترم من جامعة محترمة
ضجيج الخامس والعشرين من يناير
ويقول المجتمع لنفسه: انتباه
الرئيس السيسى والواقع الشاب
يوم صديق عيد ميلاد المسيح
2015 شباب الترجمة الرصين
خاص إلى خادم الحرمين الشريفين
رجاء إلى اتحاد البنوك
قيمة هذه القاعة
ثروة البنك الأهلى
عن ثلاثة كبار أحكى
ومازال حلمى عند رؤساء البنوك
فى مقاومة الترهل
فخر شديد بقدرات مخلصة
الطريق الرابع أمام طارق عامر
حب مصر ضد الاستيراد السفيه
طريق رابع لهشام رامز وهشام عكاشة
هشام رامز + هشام عكاشة= طاقة الإنقاذ
أيام أكتوبروتحطيم الحصار
من سرق السجادة والنقود؟
ورغم الضجيج هناك أمل
على باب السيدة نفيسة
أغنياء أم أغبياء
ليالى المكاسب الرخيصة
فى ضرورة التواضع السياسى
عن النهب الناعم أحكى
شجن الفرحة ومرارة الاغتراب
هكذا نقفل أبواب الحيرة
الكسل مفتاح الفقر الخشن
ورفضنا القواعد العسكرية
كرامة كل إنسان
هذا أوان المحاكمات العسكرية
الثلاثة الكبار: خميس.. السويدى.. صبور
صيام عن الشك فى النفس
هنا انتهت هزيمة يونيو
عن الذين يخدعون أنفسهم
متى نحترم التاريخ؟
هشام رامز.. القدرة على تجسيد الحلم
ابتسم أنت مع حاكم الشارقة
اعتذار وإعادة ميلاد «روزاليوسف»

الاكثر قراءة

كوليكشن لصيف وعيد 2017
عادات اندثرت و تقاليد تلاشت.. «العيد» سعادة وأفراح
للبيت رب يحميه
فشل الوساطة
مغردون يسخرون من «قطر»
«onE» تتفوق بعرض فيلم «بشترى راجل»
العيدية

Facebook twitter Linkedin rss