>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

الإسراع فى التراويح

26 مايو 2019

بقلم : صبحي مجاهد




بالرغم قرب نهاية شهر رمضان لا تزال بعض المساجد يسرع فى صلاة التراويح فلا تكاد تنتهى صلاة العشاء إلا ويقيم الإمام التراويح دون مراعاة من وصل متأخرا فى صلاة الفرض، ولا يكتفى بهذا بل انه يسرع فى صلاة التراويح إما للانتهاء منها سريعا وإما لصلاة عدد ركعات أكثر من ثمانية.
وفى هذا يؤكد د. شوقى علام مفتى الجمهورية أن من المظاهر السيئة فى صلاة التراويح والتى يجب أن تتوقف، ما يفعله بعض الأئمة – خاصة فى مساجد القرى والأرياف – من الإسراع فى القراءة وفى الركوع والسجود والتشهد، فهو لا يكاد يركع حتى يرفع ولا يكاد يسجد حتى يقوم، ويقرأ الفاتحة فى نفس واحد، وهذه الصلاة ضائعة على الإمام وعلى المأمومين جميعاً.
وكما يقول علماؤنا فإنه خير للناس أن يصلوا ثمانى ركعات باطمئنان وخشوع من أن يصلوا عشرين ركعة لا يتمون ركوعها ولا سجودها ويكون همهم الأول والأخير فيها أن يفرغوا منها فى أسرع وقت ممكن لينطلقوا إلى أغراضهم ومآربهم الدنيوية 0 وهذه هى الصلاة التى قال فيها النبى صلى الله عليه وسلم فى الحديث الشريف: «تعرج إلى السماء وهى سوداء مظلمة تقول لصاحبها : ضيعك الله كما ضيعتنى»، وذلك فى مقابل الصلاة التى تتم فى اطمئنان وخشوع فإنها تعرج إلى السماء بيضاء ناصعة تقول لصاحبها : حفظك الله كما حفظتنى».
إن الاطمئنان فى الصلاة فى الركوع وفى الرفع منه وفى السجدتين وما بينهما فرض وركن وبدونه تبطل الصلاة وكأنها لم تكن، والاطمئنان فيما يقول العلماء هو : استقرار الأعضاء والسكون قليلاً بعد الرفع من الركوع وقبل السجود، وأيضاً بعد الرفع من السجود وقبل السجدة الثانية 00 ولا بد أن يطمئن المصلى فى ركوعه وسجوده زمناً يتسع لقوله : سبحان ربى العظيم فى الركوع أو سبحان ربى الأعلى فى السجود مرة واحدة على الأقل، وإن كانت السنة أن يسبح ثلاثاً على الأقل فإذا لم يتحقق ركن الطمأنينة بطلت الصلاة، ولو كانت فرضاً ووجبت إعادتها وإذا كان الإسراع فى الصلاة مرفوضاً فالتطويل فيها على الناس مرفوض أيضاً .
إن الأصل فى الصلاة أن يكون الإمام بمعرفة حاله وحال من ورائه، بحيث تكون صلاته خفيفة دون إسراع مع إتمام أركانها، فإذا صلى الإمام بمفرده أو بمن يوافقه على التطويل فله أن يطول بما شاء، فقد يكون من بين المأمومين من هو مريض أو ذو حاجة.







الرابط الأساسي


مقالات صبحي مجاهد :

مؤشر الفتوى.. ومواجهة التطرف
صكوك الأضاحى
الأوقاف.. ومحو الأمية
بلد الألف مدرسة قرآنية
دار الإفتاء وتدليس الجماعات
كرة القدم حلال
حب الحياة من الدين
عيد الفطر منحة إلهية
قبول الطاعة
فعل الخيرات
ليلة بألف شهر
الطاعة والأخلاق
التباكى فى صلاة التراويح!
الرحمة حصن الصائمين
غـزوة بـدر
الأوقاف وبناء الفكر فى رمضان
درجات الصائمين
آداب التعامل مع القرآن
تطهير النفس فى رمضان
موائد الرحمن وشنط رمضان
شهر الخير
للإرهاب وجوه كثيرة
الدعوة فى سيناء
الرعاية الحقيقية لليتيم
التفكير فريضة
حسن الصحبة بالأمهات
التطاول لغة الإرهاب
الإسلام وتكريم المرأة
أطلس الأوقاف
الحب المشروع
الأزهر .. ومكانته
حماية الوقف ومشروع الأوقاف
الوطن أولا
 نبي الإنسانية وأخلاق الحبيب
أمانة « ذوى الاحتياجات الخاصة»
تجديد للتنوير
ضد الإدمان
مؤتمر الافتاء والتجديد المنتظر
مبادرة لنشر الفكر الوسطى
جهود سعودية لراحة الحجيج
أمانة المنبر.. ووثيقة الأوقاف
جهود الإمام.. ومكانة الأزهر
حق الفتوى للدعاة
 وفاة عالم مستنير
الوزير المجدد
صدقة الفطر .. وفرحة الفقير
صوم الصالحين
خطوات الشيطان
الزكاة وحقيقة استثمارها
رمضان فرصة
رمضان ومراجعة النفس
الدعاة.. والموعظة الحسنة
 مجلس عالمى للقرآن .. ودليل للأئمة
تكريم القرآن وحفظته
وزير.. ودعاة ضد الإرهاب
سفر الدعاة .. وقرار الوزير
قوائم الدعوة والفتوى
تقييم الدعاة
تطوير أئمة الأوقاف
فوضى مكبرات الصوت بالمساجد .. وقرار الوزير
تحليلات مغرضة للوقيعة بالأزهر
حقيقة الحب
عملية تطهير للفاسدين بالأوقاف
فتاوى تفصيل
الإفتاء ومواجهة الإرهاب
الخطبة المكتوبة
العقلية الواعية لوزير الأوقاف
رسائل الطيب لبورما وإسرائيل
الأزهر والإفتاء ومحاصرة الفكر المتطرف
المتشددون وميلاد المسيح
الأزهر فى مواجهة التشيع
ساحة الطيب وكرم الإمام الأكبر
أمن مصر وعد إلهى
تأشيرة حج
حجاج برتبة شهداء
الصدق منجاة العمل الخيرى
الأزهر والأوقاف.. تكامل لا اختلاف
عندما يتحدث الغرب باسم الإسلام
الإسراء.. وعلاقتنا بالله
الأزهر ومؤسسة القرن الأمريكية

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كاريكاتير احمد دياب
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
Egyption كوماندوز
اليوم.. أكبر تشغيل لمصر للطيران فى موسم عودة الحجاج
الفيلسوف
الرئيس يوجه التحية لليابان على استضافتها قمة «تيكاد 7»

Facebook twitter rss