>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 سبتمبر 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

جيش الشعب

11 سبتمبر 2019

بقلم : محمد صلاح




على مدار تاريخها الطويل، والممتد عبر 7 آلاف سنة، اتخذت قواتنا المسلحة من قلوب المصريين ثكنات لها، حتى صار عشقها يجرى فى العروق مجرى الدم، وارتبط المصريون بها ارتباط الروح بالجسد، فهى العمود الفقرى للدولة المصرية، والضامن لاستقرارها وإرادة شعبها والحافظ لأمنها القومى.
قواتنا المسلحة، هى «جيش الشعب»، لديها عقيدة وطنية راسخة تميزها عن جيوش العالم، فى الوطنية والنزاهة وشرف العسكرية، أبطالها خير أجناد الأرض يضحون بأرواحهم ودماءهم، دفاعا عن الوطن، فهى درع وسيف فى مواجهة أطماع المعتدين، والعملاء والخونة والإرهابيين، أعداء الوطن والإنسانية.
قواتنا المسلحة لها فى ميادين القتال ملاحم وانتصارات، كما امتدت أياديها البيضاء لعلاج المرضى البسطاء، من الأمراض الخطيرة، والقضاء على قوائم انتظار الحالات الحرجة، وكانت السند فى عمليات البناء والتنمية، و«النقلة» الحضارية الكبيرة التى تشهدها البلاد فى كافة المجالات، وتنفيذ مشروعات اقتصادية فى وقت قياسى، تهدف فى المقام الأول إلى تلبية احتياجات المواطنين، واستقرار الأسواق، وتحقيق الأمن الغذائى للمواطنين، والذى يمثل بالأساس جزءا من استراتيجتها فى الحفاظ على الأمن القومى.
رغم تحمل الجيش بصبر شديد لتطاول الخونة والعملاء بعد نكسة يناير 2011، إلا أن الوقيعة بين الشعب وقواته المسلحة، مازالت هدفا للجماعة الإرهابية وحلفائها من الطابور الخامس وعملائها  فى الداخل والخارج من خلال مخططات مشبوهة، تستهدف فى الأساس تشويه المؤسسة الوطنية العريقة، وزعزعة الثقة فى نفوس المواطنين، والتشكيك فى قياداتها والانجازات العملاقة التى تحقق، من خلال استخدام حروب الجيل الرابع، والتى تعتمد فى الأساس على الفضائيات المأجورة التى تديرها مخابرات تركية وقطرية، وميليشيات إلكترونية، وشائعات يتم بثها عبر مواقع « السوشيال ميديا».
8 سنوات، لم تتوقف مؤامرات الجماعة الإرهابية وعملائها، من الطابور الخامس  لاستهداف أعرق مؤسسة وطنية فى العالم، ولعلنا نتذكر هتافاتهم المشبوهة فى الميادين بعد نكسة 2011، وافتعال مؤامرات تهدف إلى الإساءة للقوات المسلحة مثلما حدث فى أحداث ماسبيرو، والعباسية، ومجلس الشعب، والوزارات السيادية، فضلا عن إنتاج أفلام للسخرية من التجنيد، من دور القوات المسلحة فى دعم الاقتصاد الوطنى لتحقيق الأمن الغذائى للمواطنين، وتوفير الدواء ومشتقات الدم والبلازما، بإنشاء أكبر مجمع صناعى للأدوية.
الجماعة الإرهابية، التى تديرها مخابرات بريطانية وتركية وقطرية، استهدفت جاسوسا جديدا وقامت بتجنيده، كومبارس مغمور، مهتز نفسيًا، سرق والدته قبل أن يسرق وطنه، لا تختلف قصته كثيرا عن «رامى قشوع» فى فيلم «بطل من ورق»، شخص أحمق باع نفسه للجماعات الإرهابية، واعتقد أنه يقوم بمهمة مقدسة، ثم راح يحارب طواحين الهواء، بنشر الأكاذيب والإدعاءات التى لا يصدقها عقل، فالمنشآت الرئاسية لا يقوم على تشييدها أو تطويرها إلا الأجهزة السيادية، وليس مقاولا مغمورا.
الرئيس عبدالفتاح السيسى، مثال وقدوة فى الشرف والنزاهة، فهو الرئيس الوحيد فى الشرق الأوسط الذى حافظ على دولته من الانهيار، وتبرع بنصف راتبه، وتنازل عن نصف ثروته للدولة المصرية، ونجح خلال فترة وجيزة فى بناء دولة عصرية، يقف لها الجميع احتراما وتقديرا.
إدعاءات الكومبارس الهارس، تتساقط مثلما تتساقط الأوراق فى فصل الخريف، فالمرحلة الأولى من مدينة زويل انتهت عام 2017، وبدأت الدراسة بها فى نفس العام، بتجهيزات معملية على أعلى مستوى، كما أوشكت المرحلة الثانية على الانتهاء تماما، حيث تبذل الهيئة الهندسية جهودًا حثيثة للانتهاء منها وفقا للجدول الزمنى.

 







الرابط الأساسي


مقالات محمد صلاح :

الهروب إلى «حبل المشنقة»
«فيروس» على «شاطئ الغرام»
الحل السحرى للأمن الغذائى
ملحمة البناء فى مواجهة الإرهاب
23 يوليو.. 30 يونيو طرد «جواسيس الشيطان»
الشباب .. أمل المستقبل
علم مصر.. تاج فوق الرؤوس
«العميد» تنتظر «شاروبيم»
«شباب بيحب مصر»
«كربلائية» الإخوان
يوم القيامة.. ودبلوماسية الهواتف
معجزة القرن
ملحمة فى حب مصر
فتنة «إمام رمضان»
«فيروس» محمد رمضان
الإخوان.. و«حلفاء الشيطان»
أكذوبة الإخوان
لص إسطنبول
«دستور الضرورة» .. ليس قرآنا
مستقبل كليات القمة
لا مكان للمتآمرين
شهداء الشرطة زهورعطرت تراب الوطن
مجتمع بلا إنسانية
مصر خالية من العشوائيات
جريمة على المحور
«حماية المستهلك».. رؤية للمستقبل
«إيديكس 2018».. قصة نجاح مصرية
رد اعتبار «بسملة»
مؤامرات الغرف المغلقة
الإنسانية فى مواجهة الإرهاب
شفرة والى.. فى عاصفة البطاطس
شراكة الدب الوفى
«المحافظ الكاجوال».. و«النائمون فى العسل»
فتنة «الديسك الأول»
«فلوس ولاد الحرام»
«ولولة أشباه الرجال»
« خليها تعفن»
عيدية «حبيبة»
هلاوس «ظل عتريس»
الأكاديمى الضال
الأوائل.. والأمل فى المستقبل
فك شفرة حيتان الفساد
أعظم يوم فى التاريخ
كابوس المونديال
المليارات التائهة
العدو الخفى
الأمن الغذائى
«سنابل الأرز.. وكيزان الذرة»
مصر درع الأمة العربية
انتصرت إرادة المصريين
الساعات الحاسمة
يوم الوفاء ورد الجميل
«خيال المآتة»
الرقص مع الشيطان
المجد للأبطال
القائد بين الأبطال
رجال لا يهابون الموت
النبطشى
أراجوزات الكوميديا السوداء
أراجوزات الكوميديا السوداء
انتهازية الإخوان
لعنة الصعايدة
النار والغضب
لا كرامة للمرشد بين أهله
«القواد».. و«البيه البواب»
البنسلين.. أزمة ضمير
عيد «الحنوكاه».. والرهان الخاسر
الراقصون على جثث الأوطان
البرادعى.. و«عبيد الدولار»
عودة الروح إلى البيت الزجاجى
مهرجان « البوس»
سلطان القاسمى.. الفارس النبيل
ملايين الاعتذارات لا تكفى
زغاريد فى بر مصر
تخاريف زيدان
المؤامرات فى شهر الانتصارات
فتنة السيوف والجنازير
سقوط مجتمع الـ«رينبو»
شيوخ الفتنة.. و«معاشرة الوداع»
التدليس فى الطاعات
«أفيونة الأفندية والبهوات»
الطريق إلى المستقبل
من حقنا أن نفخر بقواتنا المسلحة
سكتت دهرا ونطقت كفرا
هل يفعلها شيخ الأزهر والبابا؟
نماذج مصرية مشرفة
«حماس».. أمنت العقاب .. فاحترفت الإرهاب
جرس إنذار
المتلون
«الغلمان.. والأمير المراهق»

الاكثر قراءة

رئيس الأركان يلتقى رجال الجيش الثانى الميدانى ويتفقد المجرى الملاحى لقناة السويس
«الرايخستاج»
واحة الإبداع.. هى
القاهرة _ جيبوتى.. شراكة اقتصادية وأمنية
«اقتصاد مصر».. شكل تانى 2022
للمرة الأولى.. تعاون مصرى - أمريكى فى مجال الطاقة
منطقة ثقافية حضارية غير مسبوقة

Facebook twitter rss