صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

عربي ودولي

اشتباكات بين حماس وعناصر داعش فى غزة

7 ديسمبر 2016



القدس المحتلة – وكالات الأنباء

 

صوت البرلمان الإسرائيلى فى اقتراع تمهيدي لصالح مشروع قانون مثير للجدل من شأنه إضفاء الشرعية على نحو 4 آلاف منزل استيطاني شيدت فوق أملاك فلسطينية خاصة في الضفة الغربية.
 ولكي يصبح قانونًا، لا يزال يحتاج النص الذي أيده 60 نائبا مقابل 49 رفضوه إلى 3 قراءات فى البرلمان.
وقد أثار انتقادات قوية من قبل المجتمع الدولي. ومشروع القانون يعد حلا وسطا بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير التعليم نفتالي بينيت، رئيس الحزب القومي الديني «البيت اليهودي» المؤيد بقوة للاستيطان.
وقال بينيت لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن النص خطوة أولى نحو «السيادة الإسرائيلية» للضفة الغربية، أى ضم جزئى لهذه المنطقة التي تحتلها إسرائيل منذ قرابة 50 عامًا.
 كما يسعى المشروع إلى إضفاء الشرعية بموجب القانون الإسرائيلى على نحو 4 آلاف منزل موزعة على 55 من المستوطنات العشوائية، وفقًا لحركة «السلام الآن». وتعتبر هذه الحركة أن هذا القانون يشكل «سرقة كبيرة للعقارات ما سيؤدى ليس فقط إلى مصادرة 800 هكتار من الأملاك الخاصة الفلسطينية لكنه يمكن أيضًا أن يحرم الإسرائيليين والفلسطينيين من فرصة التوصل إلى حل الدولتين».
من جهته، ندد إسحق هرتزوج زعيم المعارضة اليسارية بهذا المشروع واصفا إقراره بأنه «انتحار وطني».
وقال: «هذا القانون سيؤدي بنا إلى دولة ثنائية القومية» تضم اليهود وعرب إسرائيل والفلسطينيين، فى إشارة إلى ضم الضفة الغربية.
وكان نتنياهو وبينيت توصلا مساء أمس الأول إلى اتفاق على التصويت لصالح هذا التشريع ونقل 40 عائلة من مستعمرة «عمونا» العشوائية قرب رام الله فى الضفة الغربية بعد أن كانت المحكمة العليا أمرت بتفكيكها بحلول 25 ديسمبر. بدوره، قال منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام فى الشرق الأوسط نيكولاى ملادينوف فى بيان إن «الهدف (من مشروع القانون) هو توفير الحماية لمستوطنات غير شرعية مبنية على أملاك خاصة فلسطينية». وأضاف «أشجع أعضاء البرلمان الإسرائيلي على إعادة النظر في مثل هذه الخطوة التي يمكن أن تكون لها عواقب قانونية جسيمة فى مختلف أنحاء الضفة الغربية». وكان وزير الخارجية الأمريكى جون كيري انتقد، يوم الأحد، سياسة الاستيطان واتهم حكومة نتنياهو بوضع «عراقيل» بوجه التوصل إلى حل الدولتين.
على جانب آخر، اندلعت اشتباكات بين عناصر سلفية متشددة والأجهزة الأمنية التابعة لحركة حماس، مساء امس الاول، فى مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.
وقالت مصادر فلسطينية، إن اشتباكات وقعت بين عناصر مناصرة لتنظيم داعش الإرهابى من جهة، وجهاز الأمن الداخلي وعناصر من القسام الجناح المسلح لحركة حماس، من جهة أخرى، فى منطقة خان يونس جنوب القطاع.. وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية امس، بأن قوات من جيش الاحتلال اعتقلت الليلة الماضية عشرة فلسطينيين من الضفة الغربية نشطاء فى حركة حماس.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يهنئ منتخب اليد للناشئين لحصوله على كأس العالم
العلـم حيـاة والعلمـاء نـورها
أرض الفيروز مسار العائلة المقدسة «1».. تاريخ الحج المسيحى إلى القدس يمر عبر سيناء
بارتفاع 19 مترًا.. تزيين ميـدان التحرير بمسلـة فرعونية
«يد مصر» تحكم العالم
سمير عثمان يفتح قلبه لـ«روزاليوسف»: لن «أعند» مع أى ناد.. وأستعين بطبيب نفسى!
إشادة برلمانية بتكريم الرئيس لعلماء مصر فى عيد العلم

Facebook twitter rss