صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 يونيو 2019

أبواب الموقع

 

عربي ودولي

رئيسة كوريا الجنوبية تتبرأ من التهم الموجهة إليها و«سول» تتهم جارتها الشمالية بقتل جونج نام

28 فبراير 2017



سول –وكالات الأنباء

قالت رئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاى للمحكمة الدستورية فى بلادها فى بيان كشف عنه أمس إنها لم تقدم مصالحها الشخصية على المصلحة العامة فيما تستعد المحكمة لإصدار حكمها بشأن تأييد أو رفض مساءلتها.
وأكدت باك من جديد أنها لم تتلق على الإطلاق أى طلبات غير ملائمة من مجموعة سامسونج أو تطلب من الشركة أى طلب مخالف للقانون وفقا للبيان الذى تلاه محاميها.
وأيد البرلمان فى ديسمبر مساءلة باك (65 عاما) بسبب اتهامات بتواطئها مع صديقتها تشوى سون سيل للضغط على شركات كبرى للتبرع لمؤسستين أنشأتا لدعم مبادرات الرئيسة السياسية.
وجاء بيان باك فى اليوم الأخير من المرافعات بشأن مساءلتها فى المحكمة الدستورية.
فى سياق متصل قال مكتب الادعاء الخاص فى كوريا الجنوبية أمس إنه لن يتمكن من استجواب الرئيسة باك جون هاى شخصيا ضمن تحقيقاته فى فضيحة تتعلق باستغلال النفوذ والتى تهدد بالإطاحة بباك.
وقال لى كيو تشول المتحدث باسم الادعاء إنه من المؤسف أن المحققين لن يتمكنوا من سؤال باك شخصيا.
وأضاف أن مكتب باك رفض طلب الادعاء بالحصول على تسجيل فيديو أو تسجيل صوتى لأى استجواب.
وستصدر القرارات النهائية بشأن توجيه اتهامات لجميع المشتبه بهم فى الفضيحة وبينهم مديرون تنفيذيون بمجموعة سامسونج اليوم.
من ناحية أخرى قال نواب برلمانيون فى كوريا الجنوبية تلقوا تقريرًا من جهاز المخابرات فى بلادهم إن مقتل الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون جاء بتدبير من وزارتى أمن الدولة والخارجية فى كوريا الشمالية.
ونقل النواب عن التقرير قوله إن أربعة من بين ثمانية كوريين شماليين مشتبه بهم مسؤولون فى وزارة أمن الدولة واثنين يعملان فى وزارة الخارجية.
وقال مسؤولون فى كوريا الجنوبية والولايات المتحدة من قبل إن مقتل كيم جونج نام جاء على يد عملاء من كوريا الشمالية فى مطار كولالمبور الدولى فى ماليزيا فى 13 فبراير.
من ناحية أخرى قالت وكالة الاستخبارات الكورية الجنوبية إن كوريا الشمالية أعدمت 5 مسؤولين أمنيين كبار لإعدادهم تقارير كاذبة عن الزعيم الكورى الشمالية كيم جونج أون.
وتأتى التعليقات من قبل جهاز الاستخبارات الوطنية فى إفادة خاصة لنواب البرلمان، أمس، بينما تحقق ماليزيا فى وفاة، كيم جونج نام، الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية، مسمومًا.
لا يزال التحقيق جاريا، لكن كوريا الجنوبية تعتقد أن كيم جونج أون هو الذى أمر باغتيال أخيه، وفق ما نقلت «أسوشيتد برس».
من جانبه، قال النائب الكورى الجنوبى لى تشول إن الاستخبارات أخبرت النواب بأن خمسة مسؤولين من كوريا الشمالية أعدموا على خلفية تقارير كاذبة، ولكن لم يتضح بعد مضمون التقارير التى أعدوها.
يشار إلى أن جهاز الاستخبارات الوطنية لديه مصادر غير منتظمة عندما يتعلق الأمر بالاستخبارات الكورية الشمالية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مناقشة تعزيز العلاقات «المصرية - الكورية» وبحث التعاون بين الجانبين لتعظيم الاستفادة المشتركة
استاد الإسكندرية.. حكاية رياضية بدأت قبل 90 عاما
أسورة تصعق مرتديها عند تناول الوجبات السريعة
كراكيب
10 قرارات على طريق التنمية والاكتفاء الذاتى
تركيا أكبر سجن للحريات
تأجيل البت فى طرح ١٣ رخصة حديد وأسمنت للعام المالى الجديد

Facebook twitter rss