صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
عصام عبدالجواد

20 اغسطس 2017

أبواب الموقع

 

تحقيقات

خطة النهوض بالسياحة العلاجية.. ودعم الاقتصاد القومى

280 مشاهدة

23 مارس 2017



أعد الملف: محمود جودة

 

أعد قطاع الرعاية العلاجية والعاجلة بوزارة الصحة والسكان، خطة مستقبلية للسياحة العلاجية فى مصر، تشمل السياحة العلاجية، والاستشفاء البيئي، والتدريب.
وبدأت تلك الخطة بالتعريف بتلك السياحة، من خلال إلقاء الضوء على هذا النوع من السياحة، ونبذة تاريخية عنها فى مصر.
وشملت الخطة فيما يتعلق بالسياحة العلاجية، نقاطا عن ترفيه النفس، وعلاج الجسد، من أجل ذلك كان من المهم أن ننتبه لتقنين هذه الصناعة غير المستغلة، لنؤسس لتجارة رائجة تلبى احتياجات السوق الإفريقية والعربية فى مجال الخدمات الصحية والاستشفاء والتدريب، وذلك من خلال الاستفادة من الخبراء المصريين والبنية التحتية لوزارة الصحة والتقنية المصرية فى هذه المجالات، بهدف الترويج للسياحة العلاجية والاستشفاء والاستجمام.

 

«الاستشفاء البيئى» قدرات وإمكانيات تحتاج الرعاية

فى مصر توجد قدرات وموارد طبيعية للاستشفاء البيئي، تشمل الشمس الرمال والمياه المالحة، والمياه الكبريتيةوتستأثر محافظة جنوب سيناء بالكثير منها حمام موسى - حمام فرعون - عيون راس سدر ومن أهم مزاراتها دير سانت كاترين.
، ولكن اللحظة لا توجد آلية لتقديم خدمات فى هذه الأماكن الاستشفائية بشكل علمى ومنظم، على الرغم من أن هذه الأماكن من الممكن أن تكون مناطق جذب لقدوم العديد من الراغبين فى الاستشفاء او العلاج، ومن خلال ربط هذه المناطق بمنظومة تنشيط السياحة العلاجية فى مصر يمكن مضاعفة عدد المترددين لتلقى هذه الخدمات سواء الطبية او خدمات الاستشفاء البيئي.
وعن مقومات الاستشفاء البيئي، تزخر مصر بالعديد من مقومات السياحة الاستشفائية متمثلة فى تنوع جغرافية مدنها ومياهها المالحة والكبريتية وجوها الجاف الخالى من الرطوبة، وما تحتويه تربتها من رمال وطمى صالح لعلاج العديد من الأمراض الجلدية وأمراض الجهاز الحركي، ومن أشهر الأماكن سفاجا ووادى النطرون - جنوب سيناء - حلوان.
وتوجد أماكن تجمع بين المياه المعدنية والجو الطبيعى الذى يساعد فى العلاج، ومنها محافظة البحر الأحمر (مدينة سفاجا)، وتقع فى محافظة البحر الأحمر وهى غنية بالعديد من المكونات الطبيعية التى لها دور أساسى فى علاج العديد من الأمراض الجلدية والروماتيزمية، وتتمثل مكوناتها الطبيعية فى رمالها السوداء المتميزة ومياه البحر ذات الملوحة العالية وأشعة الشمس فوق البنفسيجية والنباتات الطبية البرية، والتى قل أن تجتمع فى أى بقعة أخرى فى العالم، وقد أعطت نتائج مذهلة فى علاج كثير من الأمراض مثل الروماتويد - الصدفية - حب الشباب والاكزيما .. وغيرها من الأمراض وتعتبر سفاجا نموذجا ناجحا للاستشفاء البيئى.
ومن المناطق محافظة الوادى الجديد، حيث يوجد بها (عيون واحات الخارجة - عيون الواحات الداخلة - عيون واحات سيوة - عيون واحات الفرافرة).
وفى القاهرة توجد حلوان، وهى منارة الطب الطبيعى، وتتميز بجوها الجاف، ونسبة رطوبة لا تتجاوز 58% بالإضافة إلى عدة عيون معدنية وكبريتية لا مثيل لها فى العالم من حيث درجة النقاء والفائدة العلاجية، وقد أنشئ بها مركز كبريتى للطب الطبيعى وعلاج الألم والأمراض الروماتيزمية، ويرجع تاريخ العلاج بمياه حلوان إلى عام 1849، ويتميز مركزحلوان بأنه يجمع ما بين العلاج الاستشفائى والعلاج الدوائى والطبيعى.. وهناك 1346 عينا كبريتية وطبيعية فى مصر، وبيانها توجد 5 عيون فى حلوان، و36 فى الفيوم، و3 فى منطقة عيون أبوالسعود بالقاهرة، و3 فى عين الصيرة، و4 فى منطقة بحيرة قارون بالفيوم، و2 فى منطقة عيون الضفة الغربية من خليج السويس، و33 فى منطقة عيون شبه جزيرة سيناء، و564 فى منطقة عيون واحة الداخلة بمحافظة الوادى الجديد، و188 فى منطقة عيون واحة الخارجة بمحافظة الوادى الجديد، و106 فى منطقة عيون واحة سيوة بمحافظة الوادى الجديد، و75 فى منطقة عيون واحة الفرافرة بمحافظة الوادى الجديد، و5 فى منطقة عيون البحيرات الطبيعية جنوب منخفض القطارة، و315 فى منطقة عيون واحة الواحات البحرية بمحافظة الجيزة، و5 فى منطقة عيون أم الصغير غرب منخفض القطارة، و2 فى منطقة عيون منخفض وادى النطرون بمحافظة البحيرة.
ويشمل الاستشفاء البيئي، توفير وحدات إقامة بيئية بالمستشفيات، وتأسيس مركز بحثى متخصص، وتأسيس أماكن تأهيلية بجوار أماكن الاستشفاء، وإبتكار وسائل تسويق وترويج، والدعوة لتأسيس درجات علمية بالمعاهد والكليات «ماجستير - دكتوراه»، والبدء فى استقبال حالات الاستشفاء فى مجال الصدفية بسفاجا.

 

بالتفاصيل.. 16 مستشفى حكومياً.. و 14 مرضاً مقترحاً للتغطية فى المرحلة الأولى

 


تجهز وزارة الصحة المرحة الأولى بعدد من المستشفيات المنتشرة فى ربوع مصر، لتقديم خدمة العلاج والاستشفاء، وضمت 16 مستشفى ومعهدا ومركزا، وهى مستشفيات معهد ناصر، ودار الشفاء، وزايد التخصصي، والقاهرة الفاطمية، وناصر بالقليوبية، والهرم، ودار السلام «هرمل»، والهلال، والإسماعيلية العام، وأورام الإسماعيلية، وشرم الشيخ الدولي، ورأس سدر، والغردقة، والأقصر الدولي، وأورام أسوان ومركز القلب بمطروح.
كما أعدت الوزارة مقترحا بالتخصصات الرائدة فى مصر للدخول فى هذا المجال، وهى 14 تخصصا شملت جراحات وعلاج الأورام، وجراحات التجميل، وجراحات العظام والمفاصل، وزراعة القوقعة، وإصابات الملاعب والتأهيل، وأمراض النساء وطفل الأنابيب وطب الجنين، وجراحات المسالك وأمراض الذكورة والعقم، وأمراض الكبد والمتوطنة «فيروس سي»، وزراعة الأعضاء طبقا للقوانين المصرية، وأمراض وجراحات العيون، وزراعة الشعر، وعلاج الإدمان، والفحص الدورى الشامل، والسمنة.
ومن أكبر المستشفيات بالمرحلة الأولى هى مستشفى «معهد ناصر»، ويقع فى محافظة القاهرة فى 1351 كورنيش النيل- أغاخان - شبرا، على مساحة 104.000 متر مربع وتشغل المبانى مساحة 48.000 متر مربع، وتتكون المستشفى من 8 أدوار بخلاف طابقين أرضى، ويبلغ عدد الأسّرة 800 سرير موزعة على 40 تخصص طبى مختلف شاملة كل التخصصات الطبية الدقيقة من جراحات القلب المفتوح، وقسطرة القلب، وزراعة الكلى، ونخاع العظام، وأمراض الدم، وجراحات المخ والأعصاب، وجراحات المفاصل، وعظام الأطفال، وجراحات العمود الفقري، وجراحات اليد الميكروسكوبية، بالإضافة إلى جراحات الوجه والفكين.
ويبلغ عدد غرف العمليات 18غرفة مجهزة بأحدث الأجهزة، ويبلغ عدد أسرة الرعاية المركزة 30 سريرا، ويحتوى مركز الكلى على 44 وحدة كلى صناعية، وتشتمل المستشفى أيضا على قسم أشعة مزود بأحدث أجهزة الأشعة.
وهناك مراكز رفيعة التقنية بمعهد ناصر، وهى مركز جراحة القلب المفتوح، ومركز زرع النخاع، ومركز الفحص الدورى للقلب، ومركز صحة المرأة، ومركز جراحة العمود الفقرى، ومركز الأورام، ووحدة الأكسجين المضغوط، ومركز عظام الأطفال، ومركز زرع المفاصل، ومركز مرضى السكر، ومركز الدم، ومعمل المراض الوراثية، ومركز الجراحة الميكروسكوبية لليد، ومركز للمناظير، ومركز لعلاج السموم المعدنية، ووحدة الكبد، ومركز العيون مركز التدريب الطبى.
أما مستشفى دار الشفاء، فتقدم خدمات للمرضى، وهى حاصلة على اعتماد الجودة المصرية فى خدمات الرعاية الصحية عام 2010، وحاصلة على إعادة الاعتماد للمرة الأولى عام 2013، وجراحة العمود الفقرى، ومركز الأورام، ومركز عظام الأطفال، ومركز زرع المفاصل، ومركز مرضى السكر، ومركز الدم، ومعمل الأمراض الوراثية، ومركز الجراحة الميكروسكوبية لليد، ومركز للمناظير، ومركز لعلاج السموم المعدنية، ووحدة الكبد، ومركز العيون مركز التدريب الطبى.
ومستشفى الهرم الذى يقع فى محافظة الجيزة، فبها وحدات متخصصة، من وحدة علاج الآلام، ووحدة جراحات العمود الفقرى المتطورة، ووحدة علاج عظام الأطفال، ووحدة مكافحة الفيروسات الكبدية، ووحدة مناظير الركبة، وجراحة الوجه والفكين، ووحدة جراحات السمنة والنحافة.
تضم المستشفى مركزا متخصصا لصحة المرأة، للكشف المبكر عن أورام الثدى، وقياس نسبة هشاشة العظام، والفحص الدورى الشامل.
وقسم السياحة العلاجية ويشتمل على مناظير الجهاز الهضمى، والتقييم النفسى وتعديل السلوك وذوى الاحتياجات الخاصة، وحدة جراحات اليد والجراحات الميكروسكوبية، وحدة جراحات المفاصل، وحدة جراحة التجميل.
أما مستشفى شرم الشيخ الدولى فيقع فى محافظة جنوب سيناء، وهى واحدة من أكبر وأبرز مستشفيات وزارة الصحة المصرية حيث حرصت منذ افتتاحها 1997على تقديم أفضل الخدمات الطبية للمرضى.
وتحتل المستشفى موقعا متميزا فى منتصف مدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء، وهى من المحافظات السياحية من الطراز الأول كما أنها لا تبتعد عن مطار شرم الشيخ إلا 15 دقيقة، مما يجعل الوصول إليها سهلا من قبل المرضى القادمين إليها من خارج جنوب سيناء أو من خارج مصر.
والمستشفى مجهز وفقا بأعلى المواصفات العالمية من حيث مواصفات البناء وإجراءات السلامة، واكتسبت مستشفى شرم الشيخ الدولى شهرة واسعة بوصفها واحدة من افضل مستشفيات وزارة الصحة المصرية، لما تتميز به من توفير التقنية الطبية العلاجية والتشخيصية رفيعة المستوى فضلا عن الكفاءات الطبية ذات الخبرة العلمية والعملية الواسعة.
وتفخر مستشفى شرم الشيخ الدولى بأنها تضم كوكبة من أبرز الاستشاريين، وأساتذة كليات الطب الحاصلين على شهادات وخبرات عالمية مميزة، اكتسبوها خلال عملهم فى أكبر المراكز والمستشفيات بداخل وخارج الجمهورية، وتبلغ مساحة المستشفى حوالى 12 ألف متر مربع، ويوجد امتداد للمساحة قدرها 40 ألف مترمربع، وكذلك مهبط للطائرات الهليكوبتر، وتم افتتاح المستشفى للعمل فى 1/5/1997.
ويقع مركز قلب مطروح فى محافظة مطروح، ويقدم خدمات العيادات الخارجية المتخصصة فى أمراض القلب مجهزة بأحدث أجهزة رسم القلب والأشعة التلفزيونية على القلب، وخدمة القسطرة التداخلية «تشخيصية - علاجية» للقلب من خلال وحدة خاصة مجهزة بأحدث جهاز قسطرة ورعاية مركزة خاصة لحالات ما بعد القسطرة، وخدمة جراحة القلب المفتوح من خلال وحدة خاصة مجهزة وغرف عمليات القلب مدعومة بأحدث تقنيات جراحة القلب من أجهزة القلب الاصطناعى والمراقبة والتخدير وبالونات القلب - ورعاية ما بعد الجراحة.
وتقع مستشفى الاسماعيلية العام، وتم افتتاح المبنى الجديد للمستشفى على الطريق الدائرى فى 11 أغسطس 2005، وعلى مساحة 17 فدانا «مبانى - طرق داخلية - مسطحات خضراء»، وعدد الأسرة 400 سرير، وتستقبل المستشفى حالات الطوارئ من كل مدن ومحافظات القناة وسيناء، وأول وحدة طب جنين على مستوى مصر بمستشفى عام، ووحدة الحروق والتجميل وتشمل عدد 10 أسرة رعاية حروق وغرفة عمليات وعيادة خارجية.
ومعهد أورام الإسماعيلية التعليمي، تقدم الخدمة بمستشفى أورام الإسماعيلية التعليمى مجانى - نفقة الدولة - اقتصادى، والمستشفى تخدم ما يقارب 3.108.479 نسمة، وتشمل العيادات الخارجية التخصصية، ووحدة الأشعة التشخيصية، والرعاية المركزة، والعلاج الإشعاعى، والمسح الذرى، والعلاج الكيماوى، وقسم المعامل، وقسم العلاج الطبيعى والتأهيل، وقسم الصيدلة.
أما المرحلة الثانية، فتشمل خدمات القطاع الخاص، بمشاركة القطاع الطبى الخاص، وسوف يسهم فى توطيد الخدمات الطبية فى مجال السياحة العلاجية ودعم الاقتصاد القومى. ويشمل مستشفيات القاهرة التخصصي، وكليوباترا، والسعودى الالماني، والسلام الدولي، ودار الفؤاد، والنيل بدراوى، والنيل «البحر الأحمر»، والجونة البحر الأحمر، ومستشفى العربى بالمنوفية.
وهناك خطط قصيرة وموسطة وطويلة المدي، وتشمل القصيرة تأسيس شبكة تضم بعض المستشفيات والمعاهد المتخصصة التى تقدم أعلى مستوى من الخدمات الطبية فى مختلف التخصصات، وتحديد لائحة اسعار لتقديم هذه الخدمات، وتوفيربرامج ترفيهية وزيارات سياحية بالتنسيق مع وزارة السياحة، ودراسات بحثية لقطاع الاستشفاء البيئي، وشراكات مع المجتمع المدنى ومؤسساته.
والخطة متوسطة المدي، تشمل زيادة عدد المستشفيات والمعاهد المتخصصة بمشاركة الجامعات - مستشفيات القوات المسلحة - مسشتفيات خاصة، وتأسيس مركز بحثى يعنى بشئون الأمراض الاكثر شيوعا وتطورات العلاج، وعمل بروتوكولات تعاون مع المستشفيات والمراكزالطبية خارج مصر، وعمل تعاقدات مع شركات التأمين العالمية.
وخطة طويلة المدى، تتضمن إيفاد مجموعة من فريق العمل القائم على إدارة برامج السياحة العلاجية للتدريب خارج مصر، والتوسع فى ضم المستشفيات والمراكز المتخصصة، والترويج المستمر للسياحة العلاجية فى المؤتمرات والمحافل الدولية، ومؤتمر سنوى متخصص للترويج للسياحة العلاجية والاستشفاء فى مصر.


لماذا تهتم الدولة بالسياحة الاستشفائية فى الوقت الراهن؟

 

حددت وزارة الصحة والسكان، أهداف الاهتمام بالسياحة العلاجية فى مصر، بـ10 وهى وضع مصر على خريطة السياحة العلاجية العالمية بما يتناسب مع دورها الاقليمى الرائد، وتنمية القطاع الصحى فى مصر، وزيادة الدخل القومى بزيادة عدد المترددين على مصر من مرضى الدول الأخرى، والترويج للمشروعات الرائدة وجذب استثمارات أجنبية لمصر، وتدريب الكوادر فى مجالات السياحة العلاجية والاستشفاء، ومراقبة اداء سوق السياحة العلاجية وتحسين الخدمات المقدمة.
إضافة إلى الاستفادة من قطاعات مقدمى الخدمة الصحية فى مصر وايجاد روح الفريق، وإعداد قاعدة بيانات للأمراض فى مصر ودول الجوار، وتبادل الخبرات فى مجال السياحة العلاجية وبيوت الخبرة العالمية، وتأصيل دور مصر الرائد خاصة فى إفريقيا والدول العربية.
وتضمنت خطة الصحة للسياحة العلاجية، إنعاش الاقتصاد المصرى بشكل مضاعف، من خلال ألا تقل فترة إقامة السائح عن 3 أسابيع، والتسويق للعديد من الخدمات خلال فترة وجوده، واستقطاب مرضى يريدون العلاج فى مصر، من خلال البنية التحتية الهائلة لوزارة الصحة والسكان، والكوادر البشرية المدربة على التعامل مع هذا النوع من السياحة، والمقومات الطبيعية، مع الاعتماد على مكانة مصر فى إفريقيا.
وهناك عدد من الدراسات البحثية فى الاستشفاء البيئى، لما لأهميته البالغة، وهى دراسات علمية على الرمال - المياه المالحة - المياه الكبريتية - الطمى، ويتم ذلك بالتنسيق مع خبراء مصريين متخصصين من خلال الجامعات والمركزالقومى للأبحاث للوصول الى نتائج تسهم فى تعظيم نتائج خدمات الاستشفاء البيئى.
ويتم التدريب من خلال من خلال شراكة مع المعهد القومى للتدريب، والترويج لسياحة التدريب فى مصر، وإيفاد الخبرات المصرية لتدريب أبناء إفريقيا والدول العربية، حيث إن الاستفادة من الخبرات المصرية فى مجال التدريب الطبى والبنية التحية الهائلة فى هذا المجال، ويوجد العديد من مراكز التدريب التابعة لوزارة الصحة والسكان منها المعهد القومى للتدريب بالعباسية، ومركز التدريب بالمنوفية، مركز التدريب بسوهاج، والتى يمكن الاستعانة بها فى تقديم سياحة التدريب بشكل لائق.
ويعتبر المجتمع المدنى شريكا أصيلا فى دعم برامج السياحة العلاجية والاستشفاء البيئى ومن الأنشطة التى يمكن ان تسهم منظمات العمل المدنى فيها فى قطاع الصحة، هى تنظيم الندوات وورش العمل عن السياحة العلاجية والاستشفاء البيئي، وعقد دورات تدريبية للعاملين فى مجالات الاستشفاء البيئى فى محافظات مصر المختلفة، وإقامة ندوات توعية لطلاب الجامعات، وتشجيع الطلاب من خلال الأسر الطلابية على المشاركة فى التوعية بأهمية السياحة العلاجية داخل أسوار الجامعة، مما يؤدى الى زيادة التلاحم بين كليات الجامعة والمجتمع.
وإنشاء رابطة أصدقاء وزارة الصحة التى تهدف إلى التعريف بالسياحة العلاجية كاحد روافد الاقتصاد المصري، وتدريب الشباب للعمل فى قطاع الاستشفاء البيئى وعلى برامج التوعية الصحية، وارتباط لشباب بمجتمعهم وبيئتهم وزياده الشعور بالانتماء، وتفعيل دور الجامعة فى تنمية البيئة والصحة والتعريف بالسياحة العلاجية فى الداخل والخارج، وتنظيم دورات تدريبية حول برامج التسويق للخدمات الصحية المتميزة بالخارج، وعقد ندوات وورش عمل (اطباء - عاملين - فنيين) عن السلامة الصحية والأمان فى المنتجعات الاستشفائية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

كاريكاتير
الدوحة تحرم مواطنيها من الحج
واحة الإبداع.. نبضات أُنثى
قساوسة يتنافسون على شراء صكوك الأضاحى
«شامـان» رحلـة روحيـة للبحث عن الـذات!
وفاة أمين شرطة لدغه ثعبان بالمنيا
الأيدى البطالة..بلطجة عمال المحلة أوقفت المصانع وتخريب متعمد للصناعة الوطنية

Facebook twitter Linkedin rss