صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

«تميم» يسير إلى المصير المحتوم

18 سبتمبر 2017



الرياض - صبحى شبانة

فشلت محاولات تميم بن حمد، أمير قطر، فى القفز على الأزمة، بعد إخفاقه فى شراء الولاءات والمواقف، فتصريحات «ميركل»، و«ماكرون» ـ المسبقة الدفع ـ فقدت مفعولها قبل أن يغادر «تميم» برلين وباريس» ومهادنات «ترامب» لن تطول إلى ما بعد يوم الثلاثاء، موعد توقيع أمير قطر على اتفاق بضخ ٤٥ مليار دولار فى الاقتصاد الأمريكى.
فالرجل الأمريكى يعرف ماذا يريد، والوقت يمر، والفرص الضائعة لا تحصى، وأمير قطر ماض لا محالة فى مواجهة مصيره المحتوم، بعد أن نفدت كل حيله وأحابيله، فساعة الصفر باتت معلومة، وتنظيم الحمدين فى رقصته الأخيرة، رقصة ما قبل الموت.
لقد أطبقت الأزمة بكل جوانبها على رقاب تنظيم الحمدين، الذى فشل فى مواجهتها، والفكاك منها، الدعم والتمويل القطرى للإرهاب موثق بالصوت والصورة، وإدارة الدوحة للتنظيمات الإرهابية مسجلة فى دواليب الأمم المتحدة التى يحضر تميم اجتماعاتها غدا، فى الوقت الذى أعلنت فيه المعارضة القطرية فى الخارج عن حشدها أعدادا ضخمة من المتظاهرين أمام مقر الأمم المتحدة فى نيويورك، للتنديد بدعم قطر للإرهاب، وذلك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التى تنطلق غدا الثلاثاء، ويشارك فيها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.
أحد أقطاب المعارضة القطرية فى لندن أكد لـ«روزاليوسف»: «أن زيارة «تميم» إلى نيويورك لن تمر بسلام، وسيواجه بأعنف احتجاجات ومظاهرات فى حياته، إذ تنادى أطياف المعارضة القطرية ـ مدعومة بجمعيات حقوقية عالمية ـ بتغيير النظام الحاكم فى قطر الداعم للجماعات الإرهابية، وعصابات التطرف الديني».
المعارض القطرى قال: «إن المعارضة القطرية فى لندن تنسق مع اطياف عديدة فى الداخل القطري، وعدد كبير من الدول حول العالم استعدادا لعودة الشيخ «عبد الله بن على» إلى الدوحة أميرا لقطر، مستمدا شرعيته من ٩٥٪ من الشعب القطري» مشددا «أن الايام المقبلة تحمل الاسوأ لتنظيم الحمدين».
«إن مؤتمر المعارضة القطرية ـ الذى عقد فى لندن على مدار يومى الخميس والجمعة من الاسبوع الماضى  أسس لحقبة جديدة فى التاريخ القطري، ومنح الشرعية الكاملة للشيخ عبد الله  بن على الذى يحظى بثقة معظم الدول العربية والأجنبية وعموم الشعب القطري، كما أن تنديد قبيلة «آل مرة» فى اجتماعها بمدينة الأحساء أمس الأول، السبت، بسحب الحكومة القطرية الجنسية من شيخ القبيلة وعدد من أبنائها، شجع أطياف الشعب القطرى على الجهر برفضها للنظام القطرى والمطالبة بضرورة تغييره، وعودة الشيخ عبد الله بن على صاحب الأحقية فى حكم قطر» وذلك بحسب قول المعارض القطرى.
ويواجه حاكم الدوحة رفضا شعبيا متزايدا، بعد إقدام تنظيم الحمدين على سحب جنسية شيخ قبيلة آل مرة طالب بن لاهوم بن شريم المرى وأكثر من ٥٥، بينهم ١٨ طفلا وامرأة من أبناء القبيلة، وهى تشكل أكبر مكون اجتماعى فى قطر.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كراكيب
كاريكاتير احمد دياب
Egyption كوماندوز
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
الفيلسوف

Facebook twitter rss