صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 يونيو 2019

أبواب الموقع

 

عربي ودولي

عباس: لن نقبل أن تتدخل أمريكا فى العملية السياسية

14 ديسمبر 2017



قال الرئيس الفلسطينى محمود عباس: إن فلسطين لن تقبل بأن يكون للإدارة الأمريكية أى دور فى العملية السياسية بعد الآن، مجدداً رفضه للقرار الأمريكى المتعلق بالقدس. جاء ذلك فى كلمة عباس أمام قمة «منظمة التعاون الاسلامى» التى عقدت  فى إسطنبول عقب إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل، الأربعاء الماضى.
وأضاف عباس «نرفض القرارات الأمريكية الأحادية والباطلة التى صدمتنا بها الإدارة الأمريكية، فى الوقت الذى كنا فيه منخرطين معها فى العملية السياسية من أجل الوصول لسلام عادل».. وتابع مشدداً «لن نقبل أن يكون للإدارة الأمريكية أى دور فى العملية السياسية بعد الآن».
وزاد عباس «إسرائيل تهدف لتهجير أهلنا فى القدس عبر سلسلة لا تنتهى من الإجراءات الاستعمارية، منها منعهم من البناء وسحب هوياتهم وفرض الضرائب الباهظة عليهم».
وبيّن أن «واشنطن حولت صفقة العصر إلى صفعة العصر واختارت أن تفقد أهليتها كوسيط».
ولفت قائلاً «دورنا فى محاربة الإرهاب معروف للجميع، وعقدنا شراكات مع العديد من الدول بما فيها أمريكا، ولذلك نرفض قرارات الكونجرس التى تعتبر منظمة التحرير (الفلسطينية) إرهابية».
وشدد عباس على أن «مدينة القدس لا زالت وستبقى عاصمة دولة فلسطين للأبد، وأن لا سلام ولا استقرار دون أن تكون كذلك».
وتابع بهذا الخصوص «نحن هنا اليوم ومن خلفنا كل أمتنا وشعوبنا وجميع شعوب العالم من أجل إنقاذ مدينة القدس وحمايتها ومواجهة ما يحاك ضدها من مؤامرات لتزوير هويتها وتغيير طابعها خاصة بعد تلك القرارات الأمريكية التى تخالف القانون الدولى وتتحدى مشاعر المسلمين والمسيحيين».
واستطر قائلاً «سننتصر وننهى الظلم الذى وقع علينا».

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

المهندس على الشربانى رئيس مجلس إدارة شركة تبارك العقارية لـ«روزاليوسف»: مليار دولار تكلفة إعمار العراق.. وليبيا 80 مليارا وفقًا لتقارير البنك الدولى
مصر ركيزة أمن واستقرار الشرق الأوسط
%15 نسبة نمو قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى 9 شهور
«واشنطن» لا تثق فى «أردوغان»
وزير الداخلية يتفقد تأمين المنتدى الإفريقى بشرم الشيخ
رئيس الوزراء يعقد اجتماعاً لمتابعة توافر السلع وضبط أسعارها
رسمة وكلمة

Facebook twitter rss