صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

عربي ودولي

هيستريا فــــى تركيا

15 يناير 2018



كتبت - خلود عدنان


لا شك أن التطورات الأخيرة التى أدت لتقليص الوجود التركى بسوريا زادت من مخاوف الرئيس التركى رجب طيب اردوغان، خاصة بعد تغلغل الجيش السورى بإدلب والتى تعتبر مركز ثقل تركيا فى سوريا بدعم روسى إيراني، ماينذر بخروج تركيا من المعادلة السورية وفقدانها حلفائها الغرب.
ويستبعد مراقبون أن يفضى التصعيد التركى إلى تغيير فى الموقف الروسى حيال عملية إدلب، التى يبدو أنها لا تقتصر فقط على الأطراف الجنوبية والشرقية، وهو ما يجعل الأتراك فى حالة من «الهيستيريا»، وهو ماتجلى فى خطاب أردوغان خلال مشاركته فى المؤتمر السادس للحزب الحاكم «العدالة والتنمية» فى مدينة الازيغ. حيث تحدث بنبرة انفعالية مهددا كل من يقف فى طريق القوات التركية بالدمار.
ومع الكشف عن وصول تعزيزات عسكرية تركية إلى إدلب، تكون القوات التركية قد فرضت حصارا على منطقة تل عفرين التى يتمركز فيها قوات كردية مدعومة من واشنطن، تصفها أنقرة بالإرهابية، وسيكتمل وصول القوات التركية بنهاية الأسبوع الجاري.
 بينما أشارت مصادر عسكرية  إلي أن القوات المسلحة التركية قد بدأت بالمشاركة فى عملية درع الفرات فى شمال سوريا، لتأسيس رابع نقطة مراقبة فى مدينة إدلب السورية ما ينذر بقرب معركة عفرين، عند منح الضوء الأخضر من القيادة السياسية.. ومن المقرر أن يجتمع مجلس الأمن الوطنى التركى يوم 17 يناير الجارى، لضم «سوتشى» و«أستاتة» فى اجتماع يصفه الخبراء والمحللون العسكريون بأن له أهمية كبيرة، حيث تخشى تركيا أن تتيح الظروف تحقيق المشروع الكردى المنشود فى ظل دعم واشنطن للأكراد فى سوريا، ويصبح الأمر واقعًا على الأرض رغما عنها.
وهدد أردوغان بسحق القوات الكردية المسلحة المسيطرة على منطقة تل عفرين، بعد التوغل العسكرى التركى فى محافظة إدلب المجاورة بشمال سوريا، قائلا «إذا لم يستسلم الإرهابيون فى عفرين فسنمزقهم».
واستكمل تهديداته معلقا على العمليات العسكرية المرتقبة «لقد دحرنا ممر الإرهاب من خلال عملية درع الفرات، ونقوم باستئصال الجناح الأيمن لهذا الممر من خلال عملية إدلب، فإن لم يستسلم الإرهابيون -الأكراد- فى عفرين، سنهدم المنطقة على رؤوسهم، وإن لم ينفذوا وعودهم التى قطعوها، سنقوم بعمل اللازم، لن يمر أسبوع حتى نريهم ماذا سنفعل».
وزعم أردوغان، أن الأكراد يقيمون ممرا للإرهاب على حدود تركيا الجنوبية يربط عفرين بمنطقة كبيرة يسيطر عليها الأكراد إلى الشرق، أضاف أن تركيا قد تطرد وحدات حماية الشعب من منبج، وبعملية إدلب فإننا نقوم بهدم الجناح الغربى.
 يشار إلى أن المدفعية التركية بدأت دك مواقع تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطى الكردى «بى ى د» الذراع المسلحة التابع لحزب العمال الكردستانى فى مدينة تل عفرين.. وفى تصعيد جديد للتوتر الحالى بين تركيا وروسيا، أخرجت وزارة الداخلية الروسية تركيا من قائمة الوجهات السياحية الخارجية المتاحة أمام الوفود السياحية الروسية لقضاء عطلة الموسم الشتوى.
وبحسب البيان المنشور على صفحة اتحاد منظمى الرحلات السياحية الروسية (ATORK)، فقد تمت إضافة 14 دولة إلى قائمة الوجهات السياحية لموسم شتاء 2018، هي: أذربيجان، وأرمينيا، وكازاخستان، وقيرغيزستان، وطاجيكستان، روسيا البيضاء، وتركمانستان، وأوزباكستان، أوسيتيا الجنوبية، وأبخازيا، وكوبا، وفيتنام، وفلسطين، والصين.. يشار إلى أن روسيا ضمت للموسم السياحى 2015-2016، كل من سوريا، وتونس، وتايلاند، وميانمار، نيكاراجوا، ومصر، وتركيا.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كراكيب
كاريكاتير احمد دياب
Egyption كوماندوز
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
الفيلسوف

Facebook twitter rss