صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

سوبـر ماركـت البشـر

8 اكتوبر 2018

كتبت : خلود عدنان




لم يرحم الرئيس التركى السوريين، لا فى وطنهم ولا على أرضه، يتقصدهم وكأنه يريد أن يبيدهم من على وجه البسيطة. فبعد المجازر العسكرية التى ارتكبها جيشه فى عفرين، كشفت تقارير صحفية عن قيام الدولة التركية باستغلال اللاجئين السوريين على أرضها، وتقطيع أعضائهم لتداولها فى سوق تجارة الأعضاء الرائجة فى إسطنبول منذ عام 2011. فمجرد أن تطأ السورى قدمه الحدود التركية يجد فى استقباله مافيا تجارة الأعضاء البشرية، التى تغض حكومة أردوغان الطرف عنهم، بل أظهرت وقائع أن الحكومة التركية تحمى الأطباء الذين يديرون شبكة الاتجار بالأعضاء وتغل يد القضاء عنهم.
«تركيا» فى عهد أردوغان أضحت الأولى أوروبيًا فى تجارة البشر، بشكل جعل منها سوبر ماركت ضخم يباع فيه أى جزء فى بدن الإنسان لمن يدفع أكثر، إذ ارتفع عدد ضحايا تلك المافيا إلى 18 ألف فى سورى، منهم من سرقت أعضاؤه فى الشمال السورى وهربت إلى تركيا.
سبع سنوات مضت، عكفت عصابات الاتجار بالبشر على استهداف قوارب المهاجرين السوريين المطاطية، ببنادق المسامير حينا، وإطلاق النار على غرف الموتور أحيانًا أخرى، لتتدخل بعد ٦ ساعات من الاستهداف، لتنتشل الجثث، وتبيعها إلى مراكز طبية تركية قبل فساد الأعضاء القابلة للزراعة.
كل هذا يحدث فى المستشفيات التركية، الذى ادعى أردوغان إنشاءها من أجل علاج اللاجئين السوريين. فذلك الأمر لم يكن يقع بعيدًا عن أعين الرئاسة التركية، فصمت حكومة «العدالة والتنمية» ورفضها القيام بأى فعل رادع فى هذا الصدد، كشف تواطؤ المنظومة الرسمية فى تركية مع تلك الجرائم، فقد تجلى الأمر عندما أفرجت الشرطة عن الجراح التركى يوسف سونماز، الذى ارتكب أكثر من ألفى جراحة سرقة أعضاء من أجساد السوريين. بعد أن تدخل أصدقاؤه فى حزب «العدالة والتنمية»، ورفض تسليم «سونماز» إلى الجهات القضائية.
إسرائيل كانت ـ وما زالت ـ الداعم الأول لتركيا فى انتعاش تجارة الأعضاء البشرية، وقد اعتمد الجانبان على أفواج الهجرة غير الشرعية، التى تمر من الدول العربية عبر البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا، إذ إن الدولتين عكفتا على جمع أرباح تلك التجارة من خلال وكلاء وجراحين فى «تل أبيب» و«أنقرة»، أبرزهم «سونماز» الذى عمل فى تجارة البشر برفقة الجراح الإسرائيلى «موشى هارئيل»، الذى يحمل الجنسيتين التركية والإسرائيلية.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كاريكاتير احمد دياب
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
Egyption كوماندوز
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
اليوم.. أكبر تشغيل لمصر للطيران فى موسم عودة الحجاج
الفيلسوف

Facebook twitter rss