صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 يونيو 2019

أبواب الموقع

 

منوعات

أهم عادات سلاطين المماليك فى عيد الفطر

5 يونيو 2019

كتب : علاء الدين ظاهر




 كشفت الباحثة نادية طه عبد الفتاح مفتشة آثار بالقاهرة التاريخية أبرز مظاهر احتفالات عيد الفطر فى العصر المملوكي، مشيرة إلى أن سلاطين المماليك اهتموا بعيد الفطر المبارك اهتمامًا كبيرًا، حيث يستعد له الناس استعدادًا فخما ويسهرون ليلة العيد حتى ساعة متأخرة من الليل فى شراء وإعداد الملابس والكعك والحلويات، وتبادل التهانى بالعيد بالإضافة إلى تناول أكل السمك المجفف وهى عادة متوارثة فى مصر.

وتابعت قائلة:ويخرجون مع الإمام يكبرون ويهللون، وهم يمسكون بأيديهم القناديل لأداء صلاة العيد فى المسجد صباح أول يوم، بعدها يذهب العامة إلى المقابر أو التنزه فى المراكب بالنيل، وكانت فى الحالتين تحدث مفاسد كثيرة تتعارض مع مبادئ الأخلاق والدين، مما دفع حكومة المماليك إلى المناداة فى شوارع القاهرة ليلة العيد بمنع الناس من الخروج لاسيما النساء من الخروج إلى القرافة وركوب المراكب بالنيل طوال فترة العيد، ويهدد من يفعل ذلك بعقوبات كثيرة اختفلت حسب حالة الجرم الذى يتم ارتكابه. وأشارت إلى أنه كانت تُحمل خُلع العيد إلى السلطان ويدخل ليلة العيد العديد من الأمراء على السلطان لتهنئته وتقبيل يديه، وفى الصباح ينزل السلطان إلى البلاط السلطاني(الحوش) وتأديه الصلاة فى موكب فخم، وبعد أن يصلى السلطان صلاة العيد ويسمع الخطبة، يعود إلى الديوان ويمد السماط الفخم، وفيه أنواع عديدة من الأكل والشراب، ثم يخلع السلطان على الأمراء وأصحاب الوظائف، ويفرج عن بعض المساجين بمناسبة عيد الفطر.
 وتاريخيا فقد قامت دَولَةُ المَمَالِيك أواخر العصر العبَّاسى الثالث، وامتدَّت حُدُودها لاحقًا لِتشمل الشَّام والحجاز، ودام مُلكُها مُنذُ سُقُوط الدولة الأيوبيَّة سنة 648هـ المُوافقة لِسنة 1250م، حتَّى بلغت الدولة العُثمانيَّة ذُروة قُوَّتها وضمَّ السُلطان سليم الأوَّل الديار الشَّاميَّة والمصريَّة إلى دولته بعد هزيمة المماليك فى معركة الريدانيَّة سنة 923هـ المُوافقة لِسنة 1517م.
وقد ظهر المماليك بِمظهر مُنقذى العالم الإسلامى من الضياع والزوال، وذلك  بعد سُقُوط الدولة العبَّاسيَّة على يد المغول بِقيادة هولاكو خان، حيث سار المغول لِغزو الشَام وهدَّدوا مصر بِمصيرٍ مُشابه لِمصير بغداد كى لا تقوم لِلإسلام قائمة بعد ذلك، فأرسل سُلطانُ المماليك سيفُ الدين قُطُز جيشًا عرمرميًّا إلى فلسطين لِصدِّ التقدُّم المغولى وحماية قلب الديار الإسلاميَّة، فهزم المُسلمون المغول فى معركة عين جالوت بِشمال فلسطين سنة 1260م.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

المهندس على الشربانى رئيس مجلس إدارة شركة تبارك العقارية لـ«روزاليوسف»: مليار دولار تكلفة إعمار العراق.. وليبيا 80 مليارا وفقًا لتقارير البنك الدولى
مصر ركيزة أمن واستقرار الشرق الأوسط
%15 نسبة نمو قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى 9 شهور
«واشنطن» لا تثق فى «أردوغان»
وزير الداخلية يتفقد تأمين المنتدى الإفريقى بشرم الشيخ
رئيس الوزراء يعقد اجتماعاً لمتابعة توافر السلع وضبط أسعارها
الناقد والأكاديمى الأردنى غسان عبد الخالق: استعجال الشهرة وبريق الجوائز آفة المبدعين العرب

Facebook twitter rss