صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 سبتمبر 2019

أبواب الموقع

 

المرأة الجديدة

تمرد نسائى على روتين «العيد»

9 اغسطس 2019

كتبت : مروة فتحي




العيد فرصة للبهجة وتجمع العائلة وقضاء أوقات سعيدة إلا أن أيام العيد قد تزدحم بالعديد من الأعمال التى تراها بعض السيدات بأنها مرهقة مثل أعمال النظافة اللازمة لاستقبال العيد وإعداد الطعام فى أول أيام الأسبوع.
بعض السيدات أعربن عن رغبتهن فى وجود من يقوم بدلا منهن بعدد من الأعمال التى تلازم مناسبة «عيد الأضحي» مثل عدم تنظيف مكان «ذبح» الأضحية، أو إعداد الطعام الخاص بالضيوف فى أول يوم عيد.
 «أمانى ممدوح»  ترغب أن ترتاح وتجد من يجهز الطعام اللازم لـ«عزومة» أول يوم العيد، فهى لا ترغب فى دخول المطبخ وإعداد الفتة واللحمة والرقاق وهى الأكلة التى تتميز بها المائدة المصرية.
اعتادت سارة صلاح وأسرتها على الذبح كل أضحى وهى من تقوم بأعمال تنظيف مكان الذبح ولذلك ترغب هذا العيد فى ألا تفعل ذلك وتجد بديل لها يقوم بتنظيف مكان الدم لأنها لا تحب ان ترى منظر دم أمامها..
تعترف «مها أحمد» بعدم رغبتها فى السفر مع أسرتها لقريتهم خلال أيام العيد  لأنها بذلك تحرم من قضائه مع والديها وأشقائها وتأمل أن تكون الزيارة مدتها يوم واحد على أن تكون العودة فى نفس اليوم وليست ثلاثة أيام حتى تتمكن من زيارة أقاربها وأهلها أيضا.
تذهب «يارا حسام» لعملها كمهندسة زراعية أول يوم العيد لذلك ترغب هذه المرة أن لا تذهب للعمل وتحصل على إجازة تتمكن خلالها من قضاء وقتها مع أسرتها كى تشعر ببهجة العيد.
ورغم ارتباط الأعياد والمناسبات بالخروج وقضاء وقت ممتع مع الأهل والأصدقاء، إلا أن هناء محمود لا تفضل الخروج فى العيد، لعدة أسباب أهمها الازدحام الشديد فى الشوارع والمطاعم والكافيهات حيث تكره الزحام ولا تستمتع بالخروج خلاله، ولكنها تخرج مجبرة أمام تحايل أصدقائها وأشقائها.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

رئيس الأركان يلتقى رجال الجيش الثانى الميدانى ويتفقد المجرى الملاحى لقناة السويس
واحة الإبداع.. هى
القاهرة _ جيبوتى.. شراكة اقتصادية وأمنية
«اقتصاد مصر».. شكل تانى 2022
للمرة الأولى.. تعاون مصرى - أمريكى فى مجال الطاقة
منطقة ثقافية حضارية غير مسبوقة
«الضبعة».. رمز للصداقة التاريخية بين مصر وروسيا

Facebook twitter rss