صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 سبتمبر 2019

أبواب الموقع

 

منوعات

حكاية قصر عباس باشا المهجور بـ«سانت كاترين»

5 سبتمبر 2019



كتب - علاء الدين ظاهر


أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء أن عباس الأول بن طوسون بن محمد على الذى حكم من عام  1848 إلى 1854م زار سيناء وبنى حماما فوق النبع الكبريتى بمدينة الطور ومهد طريقًا من دير سانت كاترين إلى قمة جبل موسى وشرع فى بناء قصر جميل على جبل تلعة غرب جبل موسى ومد طريقًا للعربات من الطور لهذا القصر ولكنه توفى قبل أن يكمله.
وأوضح الدكتور ريحان أن بناء القصر كان كناحية علاجية حيث تعتبر منطقة الجبل المقدس موقعًا للسياحة العلاجية والاستجمام وناحية روحانية للتبرك بمجاورة الجبل المقدس جبل الشريعة وجبل سانت كاترين وناحية ترفيهية لوجود قصر فى هذا الموقع الساحر.
وأشار ريحان إلى أن هذا القصر أصبح مهجورًا أطلاله باقية تنم عن تحفة معمارية لا مثيل لها لو تم اكتماله وهناك طريق مشهور بالمنطقة للصعود إلى جبل موسى يطلق عليه طريق عباس باشا الذى مهد هذا الطريق فسمى باسمه ويبدأ من شرق الدير إلى رأس جبل المناجاة وعلى قمته كنيسة صغيرة قيل إنها قائمة على أطلال دير قديم للراهبات.
ونوه الدكتور ريحان لإنشاءات أسرة محمد على الأخرى بسيناء، حيث أسس سعيد بن محمد على بطور سيناء محجرًا للحجاج عام 1858م وفى عهد إسماعيل بن إبراهيم باشا أرسل الإنجليز عام 1868م لجنة علمية برئاسة هنرى بالمر للتنقيب فى بلاد الطور فأقامت هناك ستة أشهر ورسمت عدة خرائط ونشرت أعمالها عام 1872م.
وفى عهد محمد توفيق بن إسماعيل تحول طريق الحج المصرى القديم عام 1884م من طريق البر إلى طريق البحر الأحمر إلى جدة، أما عباس حلمى الثانى بن توفيق (1892 – 1914م) فقد أبحر إلى مدينة الطور عام 1898م وزار محجرها وجامعها وحمام موسى وزار برًا بلاد العريش حتى وصل إلى عمود الحدود عند رفح وفى عهده حدث فى سيناء ما يسمى بحادثة الحدود عام 01906







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

رئيس الأركان يلتقى رجال الجيش الثانى الميدانى ويتفقد المجرى الملاحى لقناة السويس
واحة الإبداع.. هى
القاهرة _ جيبوتى.. شراكة اقتصادية وأمنية
«اقتصاد مصر».. شكل تانى 2022
للمرة الأولى.. تعاون مصرى - أمريكى فى مجال الطاقة
منطقة ثقافية حضارية غير مسبوقة
«الضبعة».. رمز للصداقة التاريخية بين مصر وروسيا

Facebook twitter rss