صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 يونيو 2019

أبواب الموقع

 

عربي ودولي

غدا: محاكمة الهاشمى فى بغداد غيابيا

2 مايو 2012

كتب : وكالات الأنباء




 
وجه مجلس القضاء الأعلى بالعراق امس الاول الاتهام رسميا الى نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمى وبعض حراسه الشخصيين بقتل ستة قضاة وسلسلة من عمليات القتل الاخرى.
 

من جانبه أكد المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى عبد الستار البيرقدار انه سيتم استدعاء الهاشمى ليمثل امام القضاء غدا الخميس وأشار الى وجود اعترافات جرائم كثيرة متهم فيها الهاشمى وعناصر حمايته. وأضاف إنه تم الافراج عن 13 من حراس الهاشمى بسبب نقص الادلة وما زال 73 اخرين رهن الاحتجاز.

 

وقال البيرقدار إن المحاكمة ستركز فى بادئ الامر على ثلاثة اتهامات اخرى بالقتل والتى اعلن عنها بالفعل وتتعلق «باغتيال مدير عام فى وزارة الامن الوطنى وضابط فى وزارة الداخلية ومحامية.»

 

واستبعدت المصادر مثول الهاشمى أمام المحكمة، يذكر انه نفى مرارا التهم الموجهة إليه وقال إن دوافعها سياسية واتهم رئيس الوزراء نورى المالكى بمحاولة إزكاء الانقسام الطائفى فى البلاد . وعرض الهاشمى وهو واحد من كبار الساسة السنة فى العراق المثول أمام محكمة فى مدينة كركوك بإقليم كردستان العراق الذى لجأ إليه بعد صدور مذكرة اعتقاله فى 19 ديسمبر الماضى .

 

ورفض نائب الرئيس العراقى محاكمته فى بغداد لاعتقاده أن المحاكم تخضع لسيطرة المالكي.

 

وتضمنت مذكرة الاعتقال اتهامات للهاشمى بالتورط فى تدبير سلسلة تفجيرات والإشراف على «فرق لقتل السياسيين الشيعة».

 

وقال الهاشمى لوسائل الاعلام مؤخرا إن بلاده فى مفترق طرق، ودعا إلى تحرك عاجل لمنع اندلاع العنف الطائفى والعرقي.

 

كما اتهم أجهزة الأمن العراقية بتعذيب حراسه للحصول على «اعترافات كاذبة» مؤكدا أن اثنين من حراسه توفيا بسبب التعذيب فى السجن.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

المهندس على الشربانى رئيس مجلس إدارة شركة تبارك العقارية لـ«روزاليوسف»: مليار دولار تكلفة إعمار العراق.. وليبيا 80 مليارا وفقًا لتقارير البنك الدولى
مصر ركيزة أمن واستقرار الشرق الأوسط
%15 نسبة نمو قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى 9 شهور
«واشنطن» لا تثق فى «أردوغان»
وزير الداخلية يتفقد تأمين المنتدى الإفريقى بشرم الشيخ
رئيس الوزراء يعقد اجتماعاً لمتابعة توافر السلع وضبط أسعارها
رسمة وكلمة

Facebook twitter rss