صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2019

أبواب الموقع

 

مقالات كرم جبر

إيمان العبيدي!

1 اغسطس 2009

كتب : كرم جبر




 

 كرم جبر روزاليوسف اليومية : 29 - 03 - 2011


امرأة ليبية من زمن العار العربي


(1)


- إيمان العبيدي: المرأة الليبية التي اغتصبها 15 رجلاً من ميليشيات القذافي، ثم اقتحموا أحد الفنادق واقتادوها إلي مصيرها المجهول، وسط صياح وصراخ المراسلين الأجانب.


- الفيديو الذي بثته الفضائيات كفيل بأن يسقط كل الحكام العرب الطغاة وليس القذافي وحده، امرأة تصرخ بأعلي صوتها وتستجير، ولكنها لا تجد من ينقذها.
- تصيح «لا أعرف إلي أين يأخذونني»، ومغتصبوها مجموعة من الرجال والنساء الأشداء، وضعوا كيسا أسود في رأسها وحملوها في سيارة بيضاء إلي التهلكة.
(2)
- ذنب هذه المرأة أنها من بنغازي، مدينة المقاومة الباسلة التي استعصت علي عصابات القذافي، وبمجرد أن نطقت اسم بنغازي اعتقلوها واغتصبوها لكسر المقاومة باغتصاب النساء.
- الاغتصاب هو سلاح الأندال وبندقية الخسيس التي يصوبها تجاه امرأة ضعيفة لا تملك الدفاع عن نفسها، فتكاثروا حولها كالكلاب المسعورة.
- مشهد اعتقال «إيمان» في أحد الفنادق الليبية يثير الذعر في القلوب، لم تجد من ينقذها من أبناء بلدها، والتف المراسلون الأجانب فقط للدفاع عنها.
(3)
- إيمان العبيدي: اسم يجب أن يحفر بالنار في الذاكرة العربية وأن نبكي من أجلها ونلطم خدودنا ونشق ملابسنا، ففي بلاد العرب يعيش الوحوش ويتكاثرون.
- وحوش ألحقوا العار والخزي والفضيحة لكل من يحمل هوية عربية، لأنه من أبناء عمومة هؤلاء القتلة والمغتصبين الذين لا قلب لهم ولا ضمير.
- المشهد يقول: «تبرأ من عروبتك».. تبرأ من القذافي وأمثاله من الحكام الطغاة الذين أوصلوا بلادنا التي هذه الحالة المأساوية التي يندي لها الجبين.
(4)
- أين نساء العرب.. أين المحجبات والمنقبات والجمعيات النسائية وحقوق الإنسان وغيرها من منتديات الكلام والرغي التي صمتت عن جريمة الاغتصاب.
- نعم، قد يقول قائل إن عشرات النساء يُغتصبن كل يوم في كل البلاد، ولكن «إيمان» يغتصبها من يفترض أنه يحميها، تحت سمع وبصر الدنيا كلها.
- يغتصبها رجال العقيد، هؤلاء الأشرار الذين هم أكثر جنونا من زعيم عصابتهم، ويا ويل الأوطان التي يحكمها مجانين أو مهاويس أو فاسدون أو طغاة.
(5)
- إيمان العبيدي: تصرخ «لا تأخذوني.. اتركوني.. كلنا ليبيون» ولكن فرقة المطاردة التي جاءت للقبض عليها لا تعرف إلا شيئًا واحدًا هو إسكات صوتها.
- تصوروا معي مشاعر هذه المسكينة التي يتم جرها بالقوة لتركب السيارة، وهي تعلم مصيرها والإيذاء البدني والنفسي الذي ستتعرض له.
- الموت أقرب من الحياة، والموت أهون من الحياة، الموت أرحم من الحياة.. ما هذه الحياة التعسة التي يعيشها العرب في بلادهم تحت وطأة هؤلاء الطغاة؟
(6)
- إيمان العبيدي: قال جلادوها في البداية إنها امرأة «مجنونة»، وإذا كانت كذلك فلماذا لم تنقلبوا علي «المجنون الأكبر» الذي يحارب شعبه ويقتله.
- لم يلمح أحد أيا من مظاهر الجنون علي «إيمان» ولكن كل علاماته وشواهده وحركاته تبدو بوضوح وحسم علي القذافي.. مجنون منذ أن جاء إلي الآن.
- مجنون من طراز فريد، وأشد المجانين خطورة هم الذين يعشقون الدم، والقذافي من هذا النوع.. مجنون يستمد قوته من القتل.
(7)
- إيمان العبيدي: امرأة عربية ليبية من بنغازي.. اغتصبوها، واغتصبوا كل الشرف العربي، اغتصبوا الإنسانية التي دهستها الأقدام النجسة.
- امرأة جاءت في زمن القذافي، وعصبة حكام من أمثاله، لعب كل واحد منهم دوره حسب مواهبه ومؤهلاته، لكنهم جميعًا، طغاة ضد شعوبهم.
- لا أتصور أبدًا أن ضمير الإنسانية سوف يعرف طعم الراحة بعد اليوم.. لن يعرفها إلا بعد أن يرحل «قطاع طرق» بدرجة رؤساء دول.


karam.gabr.roselyosef@gmail.com

 

 

  







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

كاريكاتير احمد دياب
أحمد صالح نجم الأبيض السابق: صفقات الزمالك «جامدة».. ومصطفى محمد أفضل مهاجم فى مصر
مصور يحارب سلبيات التواصل الاجتماعى بـ«جلسة تصوير»
الكاتب والروائى طارق إمام: الكتابة تصنع قوانينها لتثور عليها
إسرائيل تقرع طبول الانتخابات
The Lion King يحقق مليارا و601 مليون دولار
خطوة على طريق الاستثمار

Facebook twitter rss