صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 يونيو 2019

أبواب الموقع

 

عربي ودولي

ترحيب غربى باتفاق السودان والجنوب بشأن النفط

6 اغسطس 2012

كتب : وكالات الأنباء





رحبت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى بتوصل السودان وجنوبه إلى اتفاق بشأن تقاسم عائدات النفط.
 
واعتبر الرئيس الأمريكى باراك اوباما أن الاتفاق يفتح الباب أمام مستقبل أكثر ازدهارا للبلدين.
 
وقال اوباما فى بيان «زعماء السودان وجنوبه يستحقون التهنئة عن التوصل إلى اتفاق وبلوغ تسوية فى شأن أمر بهذه الأهمية، وأنا أحيى جهد المجتمع الدولى الذى تضامن لتشجيع الطرفين ودعمهما فى التوصل إلى اتفاق».
 
كما أثنى الرئيس الأمريكى على جهد الوساطة التى بذلها الاتحاد الإفريقى من خلال ثابو مبيكى رئيس جنوب إفريقيا السابق. وفى بروكسل، رحبت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبى كاثرين آشتون بالاتفاق. وقالت آشتون فى بيان: إن «هذا الاتفاق سيسهم فى الديمومة الاقتصادية لكلا البلدين وفى مصلحة ورخاء شعبيهما». وهنأت الممثلة العليا للسياسة الخارجية فى الاتحاد الأوروبى حكومتى جوبا والخرطوم على «روح التوافق» التى تحلتا بها والتى بفضلها تم التوصل إلى هذا الاتفاق»، معربة عن أملها فى أن تتسع هذه الروح لتشمل مسائل مهمة أخرى بينها الحدود ومنطقة ابيى المتنازع عليها والترتيبات الأمنية. وأشادت آشتون كذلك بعمل الاتحاد الأوروبى والوساطة التى قام بها رئيس جنوب إفريقيا السابق ثابو مبيكى.
 
وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أمهل الدولتين حتى يوم الخميس لحل كل النزاعات المتبقية بشأن انفصال جوبا التى أصبح لديها معظم احتياطيات النفط فى السودان.
 
وقال ثابو مبيكى وسيط الاتحاد الإفريقى أمس الأول إن الجارين سيبدآن محادثات الآن لاستئناف صادرات نفط جنوب البلاد.
 
وقال: مبيكى رئيس جنوب إفريقيا السابق «إنه اتفاق بشأن كل الأمور المسائل المعلقة كانت رسوم النقل والتكرير والعبور».
 
وقال «ستتخذ خطوات كى تبدأ الشركات عملية استئناف صادرات النفط من جنوب السودان».
 
 ولم يذكر مبيكى تفاصيل مالية عن الاتفاق لكن وفد جنوب السودان قال إن جوبا ستدفع فى المتوسط أقل من عشرة دولارات للبرميل. كما عرضت صفقة قيمتها 3.2 مليار دولار لتعويض السودان عن خسارة معظم ايراداته النفطية لصالح الجنوب. وكان فى السابق قد عرض 2.6 مليار دولار.ونشرت وكالة السودان للأنباء وثيقة جاء فيها إن السودان خفض رسوم العبور إلى نحو 22 دولارا للبرميل من مبلغ مبدئى قدره 36 دولارا. وأضافت الوكالة: إن السودان يريد تعويضا قيمته 3.02 مليار دولار ضمن مطالب أخرى.
 
وقال مبيكى «تدرك الاطراف جيدا انه سيكون من المهم بحلول الوقت الذى يبدأ فيه النفط فى التدفق مرة اخرى ان تكون الترتيبات الامنية الضرورية نافذة».
 
وأبلغ مطرف صديق المتحدث باسم الوفد السودانى وكالة الأنباء الرسمية أن الجانبين توصلا إلى تفاهمات فيما يتعلق بالنفط تعتبر مقبولة. وقال إن تنفيذها سيبدأ بعد التوصل إلى تفاهمات بشأن القضايا الأمنية.
 

وقال مبيكى: إنه من المقرر أن يبحث الرئيس السودانى عمر حسن البشير ونظيره الجنوبى سلفا كير قضية أبيى الشهر المقبل بعد انتهاء شهر رمضان.

 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

استطلاع جالوب: ٥٧%من الإيرانيين يرون أن الوضع الاقتصادى يزداد سوءًا
مصر تكرم أبطالها
الموازنة تحقق فائضًا تاريخيًا
أباطرة المخدرات فى قبضة «الداخلية»
«S 400».. تدمر العلاقات «التركية – الأمريكية»
وزير الدفاع فى زيارة رسمية لـ«فرنسا» تستغرق عدة أيام
بورسعيد.. أول محافظة ذكية فى مصر

Facebook twitter rss