صحيفة روز اليوسف | رفع المراكب الغارقة بميناء الإسكندرية بالتنسيق مع القوات البحرية
الثلاثاء 25 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

رفع المراكب الغارقة بميناء الإسكندرية بالتنسيق مع القوات البحرية

رفع المراكب الغارقة بميناء الإسكندرية بالتنسيق مع القوات البحرية
رفع المراكب الغارقة بميناء الإسكندرية بالتنسيق مع القوات البحرية




كتب - حسن أبوخزيم
فى إطار جولته بالاسكندرية ومتابعته للمشروعات الخدمية بالمحافظة والتعرف على مشاكل المواطنين استقل المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، أحد الأتوبيسات، وقام بجولة فى بعض أحياء المحافظة، للاطمئنان على الخدمات المختلفة، ثم توجه بعد ذلك إلى ميناء الإسكندرية، وبصحبته وزير النقل، ومحافظ الإسكندرية، ورئيس هيئة ميناء الإسكندرية، حيث قاموا باستقلال أحد اللنشات للقيام بجولة فى شواطئ الميناء.
وخلال جولته فى ميناء الإسكندرية، كلف رئيس مجلس الوزراء بسرعة التنسيق بين هيئة ميناء الإسكندرية والقوات البحرية، لرفع المراكب الغارقة، والتى يبلغ عددها نحو 20 مركبا، حيث إنها تعوق حركة الملاحة فى الميناء، كما تعوق أعمال التطوير.
كما شدد رئيس الوزراء على ضرورة التنسيق بين الوزارات والجهات المعنية للتخلص من الحاويات المهملة، والتى تحوى بضائع مرفوضة، حيث يوجد ما يزيد على 3000 حاوية مهملة بميناءى الاسكندرية والدخيلة، منها حاويات من عام ١٩٨٥، تشغل أماكن واسعة، وتقلل حجم التداول فى الميناء.
كما كلف رئيس الوزراء أيضاً ببدء حملة نظافة واسعة بالميناء لرفع الكونتينارات والأخشاب المتراكمة.
كما عرض رئيس الهيئة بعض مشروعات البنية الأساسية التى يتم تنفيذها فى ميناء الإسكندرية، والتى تضم أعمال التكريك، والإدارة الإلكترونية للخدمات الملاحية، والاستغلال الكامل للورش الفنية، وتأهيل العاملين.
ثم قدم رئيس الهيئة عدداً من المقترحات للتعاون بين هيئة ميناء الإسكندرية ومحافظة الإسكندرية، لتحقيق الاستغلال الأمثل للامكانات الموجودة، مشيراً إلى أن 60% من تجارة مصر إلى الداخل تمر عبر ميناءى الإسكندرية والدخيلة، كما يعمل فى الميناءين نحو 400 شركة، كما أن 80% من التوكيلات الملاحية تعمل فى ميناء الاسكندرية، بالإضافة إلى كون الإسكندرية قلب صناعة النقل البحرى فى مصر.
كما عرض عددا من مقترحات التعاون بين الميناء والمحافظة، وتأتى تلك المقترحات على ثلاثة محاور هى: محور النقل، محور السياحة، والمحور اللوجيستى.. وفيما يتعلق بمحور النقل، فيشمل إنشاء كوبرى على 3 مراحل، هى محاور القبارى والورديان والدخيلة، ويهدف الكوبرى إلى نقل حركة الشاحنات إلى الطريق الدولى مباشرة، بعيداً عن الميناء، بما يساهم فى تقليل زمن الرحلة من وإلى الميناء بما يعادل ساعة ونصف، ويساهم فى تقليل الوقود المستخدم بما يعادل 60 مليون لتر سنوياً، وتخفيض قيمة الدعم المطلوب للوقود ولصيانة الطرق، مع زيادة طاقة التداول داخل الميناء، وتسهيل حركة نقل البضائع. وأضاف أنه تم الانتهاء من المحور الأول وهو القباري، قبل موعده بتسعة أشهر، ويتم العمل فى المحورين الآخرين.. أما محور السياحة، فيتعلق بمقترح إنشاء مركز سياحى تجارى عالمى داخل الميناء، وربطه بمحافظة الإسكندرية، ويهدف هذا المشروع إلى إستعادة نشاط نقل الركاب بالميناء، وإضافة مشروعات استقبال اليخوت السياحية الدولية، واستغلال الميناء للبنية التحتية السياحية لمدينة الإسكندرية، وربط المدينة القديمة (المنشية بحرى) بالميناء، وخلق فرص استثمارية جديدة فى الميناء، مع استغلال الجونة القديمة بالميناء.
أما المحور اللوجيستى، فيتعلق بإنشاء مركز لوجيستى وصناعى للسلع الغذائية والبضائع العامة والميناء النهرى، ويهدف المشروع إلى تعزيز الصادرات المصرية فى مجال المنتجات والحاصلات الزراعية، وتخفيض تكلفة استيراد السلع الغذائية لسد الاحتياجات المحلية.