الخميس 9 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

القبض على 4 من جماعة «الدعوة» المتطرفة بباكستان

القبض على 4 من جماعة «الدعوة» المتطرفة بباكستان
القبض على 4 من جماعة «الدعوة» المتطرفة بباكستان




كتبت ـ مرفت الحطيم

احتجزت باكستان حافظ محمد سعيد زعيم «جماعة الدعوة»، الذى يشن حربا كلامية وأكثر من ذلك ضد الهند، هذا القرار خطوة كبيرة من جانب الحكومة الباكستانية، التى كانت توفر المأوى للرجل الذى تتهمه الهند منذ فترة طويلة بالوقوف وراء هجمات مومباى التى أودت بحياة 186 مدنيا بما فيهم العديد من الأجانب.
فى حين أن الهند تطالب منذ فترة طويلة باتخاذ إجراء ضد زعيم «جماعة الدعوة»، الذى يحرض علنا على الجهاد ضد الهند، كانت باكستان مترددة فى توجيه اتهامات ضده، ولكن الآن وتحت ضغوط من الإدارة الأمريكية الجديدة، لم تكتف باكستان باتخاذ إجراء ضده، بل أيضًا اعتقلت أربعة أعضاء من جماعته.
ويعد حافظ محمد سعيد هو المؤسس المشارك لجماعة (عسكر طيبة) وهو الآن زعيم «جماعة الدعوة»، التى تعمل أساسا من باكستان، وعلى الرغم من أن «جماعة الدعوة» تزعم أنها منظمة غير هادفة للربح، إلا أنها فى الواقع منظمة إرهابية حسب تقارير الأمم المتحدة التى فرضت عقوبات ضدها، ومع ذلك، فقد ظلت باكستان لسنوات ترفض اتخاذ إجراء ضد «حافظ سعيد»، ربما لنفوذه الضخم فى المناطق الريفية فى باكستان حيث ذروة الأمية.
وقد سبق أن اعتقلت باكستان حافظ سعيد لمدة تسعين يوما بموجب قانون مكافحة الإرهاب، مع ادعاء الحكومة الباكستانية أنها تلتزم بتعهداتها وفقا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
أما الهند، فتدرج «حافظ» ضمن أكثر الإرهابيين المطلوبين بسبب جماعة «عسكر طيبة»، التى ينظر إليها على أنها وراء العديد من الهجمات على الأراضى الهندية.
أما حافظ سعيد، الذى تم تخصيص مكافأة قدرها 10 ملايين دولار للقبض عليه، فقد سبق أن وضِع قيد الإقامة الجبرية فى منزله عقب هجمات مومباى الإرهابية عام 2008، لكن المحكمة العليا فى لاهور أطلقت سراحه عام 2009.