الخميس 9 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

الضرائب تستعد للموسم الجديد

الضرائب تستعد للموسم الجديد
الضرائب تستعد للموسم الجديد




تستعد وزارة المالية لموسم إقرارات 2019, حيث بدأت اختيار منفذى طبع الإقرارات الضريبية من بين 4 مؤسسات تقدمت للمناقصة التى أعلنت عنها وزارة المالية، وتعتزم وزارة المالية طباعة ما بين5 و6ملايين إقرار ضريبى للموسم الجديد.
موسم إقرارات الضرائب للأشخاص والشركات لمدة 3 أشهر.. وبحسب قانون الضرائب فإن موسم الضرائب للأفراد من أول يناير وحتى نهاية مارس, وحتى نهاية أبريل للشركات.. وقالت مصادر مسئولة بمصلحة الضرائب لـ«روزاليوسف»: إنه سيتم توفير الإقرارات مبكرًا هذا العام.
وأشارت المصادر إلى أن هناك تعليمات بالتيسير على الممولين فى استلام قراراتهم, لافتة الى أن سداد الضريبة المستحقة مع الإقرار سيتم فى البنوك المتعاقد معها تسهيلا على الممولين, واعتبارًا من العام المقبل لن يكون هناك إقرار, حيث تعتزم وزارة المالية التحول للإقرارات الإلكترونية لضريبة الدخل مثلما تم فى إقرار ضريبة القيمة المضافة, حيث أصدر وزير المالية قرارًا بتعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية لضريبة القيمة المضافة لإلزام الممولين بتقديم إقرار إلكترونى شهرى عن مبيعاته.
وقالت المصادر: إن مساهمة ضريبة الشركات ليس كبيرة من جملة الحصيلة الضريبية مقارنة بضريبة المرتبات والجهات السيادية, لافتًا الى أن وزارة المالية تتطلع لزيادة حصيلتها الضريبية بنحو 200مليار جنيه العام المالى الحالى.
وأكدت المصادر أن كل القوانين الضريبية ستخضع لتعديلات, إلا أن الوقت الحالى خاصة أن الفترة الأخيرة شهدت تعديلات ضريبية واسعة.
وتابعت المصادر أن الإصلاح الضريبى له مراحل متعددة ونعمد الى وضع خطة ممتدة لوضع النظام الضريبى المصرى على مصاف النظم الضريبية الحديثة.
وأكدت المصادر على أن النظام الضريبى للمشروعات الصغيرة أوشك على الانتهاء, ومن المتوقع صدوره قريبًا والذى سيعمل على ضم الاقتصاد غير الرسمى للمنظومة الضريبية ومتوقع أن يشمل 14مليون ممول جديد.
وأكدت المصادر على أن الإيرادات الضريبية سترتفع خلال العام المالى الحالى ومن السهل تحصيل 770مليار جنيه المستهدفة متأثرة بالإصلاحات المختلفة, فضلًا عن تضييق عمليات التهرب من خلال تفعيل الفحص الضريبى للملفات الضريبية والمراجعات الميدانية للمستشفيات والمدارس الخاصة ومكاتب المحاماة وغيرها لكشف حجم الأعمال الفعلى لتلك القطاعات, بما فى ذلك الإعلاميين لتقليل حجم التهرب لدى الأنشطة المهنية.
على جانب الإیرادات الضریبیة فقد تحسن أداء الحصیلة الضریبیة من كل من الضرائب على الدخل (تمثل ١٧٫٦% من إجمالى الإیرادات) والضرائب على السلع والخدمات (تمثل ٤٢٫٦% من إجمالى الإیرادات).
والضرائب على الممتلكات (تمثل ٨٫١ % من إجمالى الإیرادات) والضرائب على التجارة الدولیة (تمثل ٥% من إجمالى الإیرادات) خلال فترة الدراسة مدفوعاً بالإصلاحات الضریبیة التى تم تطبیقها منذ بدایة العام المالى الماضى واستمرت فى العام المالى الحالى.
الحصیلة من الضرائب على السلع والخدمات بنحو ٢٣ ملیار جنيه (بنسبة ٧١٫٩ %) لتحقق نحو ٥٥ ملیار جنيه (١٫٣% من الناتج المحلى).
- تمثل الحصیلة من الضرائب على السلع والخدمات نحو ٥٦٫٥% من إجمالى الإیرادات الضریبیة.
ویرجع ذلك فى الأساس الى ارتفاع المتحصلات من كل من: الضرائب العامة على المبیعات بنسبة ١٠٠% لتحقق ٢٨٫١ ملیار جنيه، مقابل ١٤٫١ ملیار جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق.
الضرائب العامة على الخدمات بنسبة ٧٣٫٣ % لتحقق نحو ٦٫٠ ملیار جنيه، مقابل ٣٫٤ ملیار جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق.. الضرائب على السلع المحلیة (سلع جدول ١) بنسبة ٤٧٫١ % لتحقق .. نحو ١٥٫٨ ملیار جنيه، مقابل ١٠٫٧ ملیار جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق.
ضرائب الدمغة بنحو ٢٥٫٤ % لیحقق نحو ٢٫٤ ملیار جنيه، مقابل  ٢٫٠.
ارتفاع الحصیلة من الضرائب على الدخول والأرباح والمكاسب الرأسمالیة بنحو٢٫٧ ملیار جنيه (بنسبة ١٣٫٧%) لتحقق ٢٢٫٧ ملیار جنيه ( ٠٫٥% من الناتج المحلى).
تمثل الحصیلة من الضرائب على الدخول والأرباح والمكاسب الرأسمالیة نحو ٢٣٫٤٪ من إجمالى الإیرادات الضریبیة.
ویرجع ذلك فى الأساس فى ضوء:
ارتفاع الضرائب على المرتبات المحلیة (بنحو ٢٫٠ ملیار جنيه) بنسبة ٣٣٫٥% لتحقق نحو ٨٫٠ ملیار جنيه، مقابل ٦٫٠. ملیار جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق.
ارتفاع المتحصلات من قناة السویس (بنحو ٢٫١ ملیار جنيه) . بنسبة ٩١٫٣ % لتحقق ٤٫٤ ملیار جنيه، مقابل ٢٫٣ ملیار جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق.
ارتفاع المتحصلات من باقى الشركات (بنحو ١٫٧ ملیار جنيه) .. بنسبة ٣٢٫٦ % لتحقق نحو ٧٫٠ ملیار جنيه، مقابل ٥٫٣ ملیار جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق.