الثلاثاء 25 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

متحف طنطا الأثرى يعود للحياة

متحف طنطا الأثرى يعود للحياة
متحف طنطا الأثرى يعود للحياة




بعد إغلاقه 19 عامًا، يعود متحف طنطا الأثرى للحياة، وذلك ضمن خطة وزارة الآثار لترميم وتطوير وإعادة فتح المتاحف المغلقة فى جميع أنحاء الجمهورية، حيث يعتبر متحف طنطا الأثرى هو أحد متاحف مصر الإقليمية، والذى يمثل أهمية كبرى لمحافظة الغربية لأنه سيعمل على خلق مناطق جذب سياحية جديدة بها، بالإضافة إلى نشر الوعى الأثرى لدى أبناء الإقليم.
وتُعد فكرة إنشاء متحف للآثار بطنطا من أقدم مشاريع إنشاء المتاحف الإقليمية بمصر، حيث إنه فى عام 1913، وقع الاختيار على مبنى البلدية الخاص بالمدينة ليكون أول متحف للآثار بالمحافظة، ولكن سرعان ما أُغلق، ونُقلت آثاره إلى مدخل سينما البلدية عام 1957، ثم عادت فكرة إنشاء متحف طنطا مرة أخرى فى بداية الثمانينات من القرن الماضى، وافتُتح المتحف للجمهور فى 29 أكتوبر 1990، ولكن بسبب المشكلات التى تعرض لها المبنى أُغلق المتحف مرة أخرى فى عام 2000، ولكنه ظل يقدم بعضًا من خدماته الثقافية والتعليمية لأبناء المحافظة.
من جانبه، قال المهندس وعد أبوالعلا، رئيس قطاع المتاحف: «إن أعمال تطوير المتحف بدأت فى ديسمبر 2017، شملت ترميم مبنى المتحف ومعالجته إنشائيًا، وتغيير دهانات الحوائط وتنظيف الأرضيات وجليها، بالإضافة إلى وضع فتارين عرض جديدة.
وأوضحت إلهام صلاح، رئيس قطاع المتاحف، أنه تم تغير سيناريو العرض المتحفى للمتحف، والذى من أهم ما يميزه هو فاترينه عرض خاصة يقدمها المتحف لزائريه، لعرض مجموعة من القطع الأثرية التى تعبر وتنقل فكرة التواصل الحضارى والثقافى للمجتمع المصرى، وموضوعها الموالد وأولياء الله الصالحين.
ويعرض بداخل هذه الفاترينة تمثال للمهندس أيمحوتب، وأيقونة للسيدة العذراء، وتمثال للمعبود أوزوريس، كما ستشرح المادة العلمية الملحقة بالعرض المتحفى لها تاريخ الموالد والاحتفال بأولياء الله الصالحين، ومنها الموالد فى العصر المصري القديم مثل عيد الأوبت ومولد سيدى أبوالحجاج الأقصرى، ومولد شيخ العرب السيد بمدينة طنطا، وأيضًا مولد السيدة العذراء والسيد البدوى.