السبت 4 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

البضائع متوافرة فى الأسواق ونسدد قيمة الصفقات «كاش» خوفًا من خسائر الدولار




أكد حمدى النجار رئيس الشعبة العامة للمستوردين بالاتحاد العام للغرف التجارية  أن البضائع متوفرة فى الأسواق ولا توجد سوق سوداء وأن الركود يضرب السوق بسبب تراجع القوة الشرائية متأثرة بالوضع الإقتصادى.

 وأشار إلى أن المستوردين يلجأون الآن إلى السداد الفورى للصفقات  (كاش) خوفا من الارتفاعات المستمرة للدولار والتى قد تعرضهم إلى خسائر كبيرة فضلا عن تشدد بعض الدول فى طلب ذلك خاصة أمريكا وبالتحديد فى سلعتى القمح والزيوت.
 وأكد النجار فى تصريح خاص أن الأسعار قفزت بنسبة وصلت إلى 30% فى معظم السلع الاستهلاكية والصناعية بسبب الزيادة الكبيرة فى سعر الدولار أمام الجنيه لافتا إلى أن مصر تستورد حوالى 60 % من احتياجها من الغذاء.
وأشار إلى أن هناك انفراجة بنسبة 10% فى تسهيلات البنك المركزى للمستوردين خاصة السلع الغذائية.   وأضاف أن تلك الإنفراجة تأتى فى أعقاب القرض القطرى لمصر بـ3 مليارات دولار فى صورة سندات فضلا عن الودائع الليبية والتركية.
وأكد النجار أن الأسعار قفزت بنسبة وصلت إلى 30 % فى معظم السلع الاستهلاكية والصناعية بسبب الزيادة الكبيرة فى سعر الدولار أمام الجنيه لافتا إلى أن مصر تستورد حوالى 60 % من احتياجها من الغذاء.
  وكشف حمدى النجار أن الشعبة ستعقد اجتماعا خلال أيام مع رئيس هيئة الرقابة على الصادرات والواردات لبحث أزمة تكدس الشحنات فى الموانى فضلا عن مواجهة أزمة اللحوم المصابة بطفيل الساركوسيست والتى تأتى من الهند.
وشدد رئيس الشعبة العامة للمستوردين على ضرورة وجود حلول سياسية وأمنية لإنقاذ الوضع الاقتصادى للبلاد قبل فوات الاوان وتابع ان حديث مرسى عن أن انهيار الاقتصاد كلام فارغ أمر عبثى لان الوضع الاقتصادى يزداد سوءا  مع عدم  وجود استثمارات جديدة وتعطل الحركة السياحية فى ظل الغياب الامنى الذى تعيشه البلاد.
وبين النجار أن  بعض الدول المصدرة للحوم تتعمد حاليا وضع المستوردين المصريين فى ذيل قائمة الاستيراد مما يهدد بنقص المعروض من تلك السلعة الاستراتيجية وارتفاع أسعارها.
وأشار إلى أن الامر الخطير فى نقص الدولار يتمثل فى عدم قدرة المصانع على توفير مستلزمات الإنتاج مما يهدد بتوقف عجلة الإنتاج.