السبت 4 أبريل 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

بيوت أزياء أمريكية تتجه لصناعة الكمامات الطبية

أغلقت بيوت الأزياء الأمريكية متاجرها ومصانعها الأسبوع الماضى للمساعدة فى منع انتشار الفيروس التاجى الجديد، ولكن بحلول نهاية هذا الأسبوع، بدأ مصممو الأزياء فى التحول من صنع الفساتين والجينز وملابس الاستحمام إلى صنع أقنعة الوجه الجراحية «الكمامات» وغيرها من معدات الحماية، حيث قامت ملابس لوس أنجلوس بصناعة أقنعة جراحية وثوب الأطباء أيضاً، ويأمل دوف تشارنى، مؤسس الشركة والرئيس السابق لشركة» American Apparel «، أن ينتج مصنعه الذى يبلغ مساحته 150 ألف قدم مربع 300 ألف قناع طبى و50 ألف فستان فى الأسبوع، وفقاً لما ذكره موقع «nytimes».



ومن ناحية أخرى بدأ كريستيان سيريانو، مصمم الأزياء، فى نيويورك، فى صناعة الأقنعة الطبية ووضع خطة لإنتاج بضعة آلاف فى الأسبوع.

وأغلقت شركة ملابس السباحة» Karla Colletto «مصنعها فى فيرجينيا، وخططت لإعادة تجهيزه وإعادة فتحه قريبًا للمساعدة فى مكافحة النقص الحاد فى معدات الحماية الشخصية التى تواجها المستشفيات والعاملين فى مجال الرعاية الصحية.. ومع ذلك لا تقوم أى من الشركات المصنعة الثلاثة بصناعة أقنعة تنفس N95 - على الرغم من أنهم جميعًا استجابوا لدعوات الحكومة الأمريكية للشركات للمساعدة فى مكافحة نقص الإمدادات الطبية العامة.

ويعمل كلا من تشارنى و سيريانو بتصميم أقنعة قابلة للغسيل وإعادة الاستخدام، على الرغم من أن سيريانو ينوى صنع أقنعة تتوافق مع معايير إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، بمجرد أن يتمكن من الحصول على المواد والأنماط المعتمدة، كما  تخطط Karla Colletto لتكرار الأقنعة التى تصنعها 3M، باستخدام الأنماط والأقمشة المرسلة من مورد المستشفى. وتتبع هذه الخطوات قرار LVMH Moët Hennessy Louis Vuitton، عملاق الرفاهية الأوروبية، وL’Oreal وCoty، لاستخدام منشآتها لإنتاج كميات كبيرة من مطهر اليد للمستشفيات الأوروبية فى إسبانيا، وتتطلع أيضاً Inditex، الشركة الأم لشركة Zara، لإعادة تجهيز مصانع المنسوجات الخاصة بها لتصنيع أثواب المستشفيات.