الخميس 9 أبريل 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

الجاليات المصرية فى الخارج تضرب مثلا رائعا لخدمة أوطانهم

الشهامة فى زمن الكورونا

صورة ميسرة تتصدر عناوين الصحف النمساوية
صورة ميسرة تتصدر عناوين الصحف النمساوية

دائما المصريين فى كل مكان يمثلون الوجه الأكثر إشراقا تجدهم فى الصفوف الأولى فى الأزمات دائما محل تقدير الجنسيات الأخرى، وهذا ماحدث خلال أزمة تفشى وباء الكورونا فى العديد من دول العالم حيث أصبحوا علامات بارزة للعمل الاجتماعى وخدمة مجتمعاتهم دون انتظار مقابل.



 

 

 

 

ميسرة شاب مصرى يتحدى الكورونا ويساعد كبار السن 

 

الجذور الصعيدية تساهم فى تكوين شخصية الفرد بجانب العادات والتقاليد وحسن الأدب هذا ماينطبق على الشاب الصغير، والذى تصدر عنوان بارز بالصحف النمساوية أمس (النمسا وأبناء الجالية المصرية لمواجهة فيروس كورونا) ميسرة ينتمى إلى عائلة مصرية معظم أفرادها يعملون فى العمل الاجتماعى فى النمسا جذوره الصعيدية، ساهمت فى تكوين شخصيته بجانب العادات والتقاليد، ابن لأسرة مصرية عريقة فى قلب الصعيد، موطنها مدينة جهينة فى محافظة سوهاج، عائلة مقلد ذات السمعة الطيبة بين عائلات الصعيد ومصر، هاجر أبويه منذ أكثر من 25 عاما إلى أوروبا لكسب الرزق، وكونوا جالية مصرية كبيرة تضم العديد من المصريين الآخرين تجمعهم الهوية المصرية وكسب الرزق فى المقام الأول، والذى تصدر عناوين الصحف النمساوية.

ميسرة الطفل ذو الـ 14 عاما كون بصحبة 3 من أصحابه فى المدرسة مجموعة مساعدة لكبار السن فى شراء احتياجاتهم، وتوصيلها لهم حتى البيت لكى لا يخرجوا من منازلهم، وعدم إصابتهم بفيروس كورونا القاتل الذى يجتاح أوروبا فى الفترة الأخيرة.

يقول ميسرة إن الفكرة جاءته أثناء جلوسه مع أصدقائه فى حديقة عامة فى آخر يوم للمدارس، وكيفية مساعدة كبار السن فى العاصمة النمساوية فيينا دون خروجهم من المنازل لكى لا يصابوا بفيروس كورونا.

وأضاف أنه قام بتأسيس مجموعة على الانستجرام للتواصل مع كبار السن، وتم وضع أرقام هواتفهم لكى يتم التواصل معهم من قبل كبار السن، والتى لاقت قبولا كبيرا منهم وتم الاتصال عليهم من قبل العديد من كبار السن لتلبية احتياجاتهم.

وأكد ميسرة بأنهم يقومون بالذهاب للمتاجر العامة والبنوك وكذلك الصيدليات والبنوك، لقضاء حوائج كبار السن، ويتم الذهاب لهم كل يوم لعمل ذلك، دون الحصول على مقابل من أحد على ذلك وإنما هى مبادرة للمشاركة المجتمعية.

مبادرة ميسرة لاقت قبولا كبيرا بين أوساط الصحافة والإعلام النمساوي، الذين وثقوا تلك المبادرة ورصدها بشكل مستمر وكيفية قيامهم بذلك دون مقابل أو توجيه من اأحد، حتى وصل عددهم على الإنستجرام لـ 400 طفل يسعدون كبار السن.

وقال محمود مقلد والد الطفل ميسرة بان نجله يتمتع بذكاء شديد وحبه للمشاركة فى المبادرات المجتمعية بالنمسا، وأنه عندما ينظر فى عينيه يذكره بنفسه وهو صغير، وأنه لم يقف ضد هوياته أو مشاركاته المجتمعية.

وأضاف أنه دائما تحذيره دائما من فيروس كورنا القاتل، وتحذيره بعدم لمس أى شىء غير معقم وكذلك الامتناع عن السلام بالأيدى لكبار السن واتباع الاإرشادات العامة للوقاية من فيروس كورونا.

 

 

 

زيارة لتخفيف المعاناة فى هولندا 

 

أطلق مجلس الجالية المصرية بهولندا مُبادرة إنسانية برئاسة «شحات أمين« الأمين العام للمجلس، وذلك من أجل التخفيف عن كبار السن من أبناء الجالية المصرية بهولندا.

تتمثل المُبادرة فى تنظيم مجموعات للزيارات المنزلية والمستشفيات ودور الرعاية الصحية ومراكز المُسنين، وتقديم يد العون لهم فى ظل الظروف الصعبة التى أفرزها تفشى فيروس كورونا فى كثير من دول العالم ومنها هولندا

وتقوم كل من السيدة أسماء منصور وسلمى سالم بتنظيم عمليات التسوق، وتوصيلها للمحتاجين الى أماكنهم.

وقد أكد «شحات أمين« الذى انضم مؤخرا الى مجلس إدارة الجالية المصرية بهولندا متولياً العمل التطوعى فى المجالات الإنسانية«، أن كبار السن هى الآن فى أشد الحاجة أكثر من أى وقت مضى للشعور بالترابط الذى يخفف عنهم بعض من تبعات المرض أو الوحدة والانعزالية.

 

 

 

 

المصريون فى إيطاليا يرفعون شعار «نحن فى المقدمة»  

 

 وأكد وائل عبدالقادر رئيس الجمعية الثقافية الإيطالية المصرية، أن الوضع غير مطمئن خاصة فى شمال إيطاليا والتى أصبحت منطقة حمراء، لافتا إلى أنه تم توجيه حافله باسم الجالية المصرية لمدينة لودى محملة بالمواد الغذائية وتسلمتها البلدية لمساعدة أبناء الجالية المحاصرين فى هذه المنطقة وكذلك الإيطاليين . 

وأوضح رئيس الجمعية الثقافية الإيطالية المصرية، أن الجالية المصرية أولى الجاليات الأجنبية التى ترسل قوافل المساعدات للمنطقة المحظورة خاصة فى مدينة لودى .

وأشار رئيس الجمعية الثقافية الإيطالية المصرية، إلى أن هناك الكثير من أبناء الجالية فى هذه المنطقة يعانون أشد المعاناة فى ظل الحظر المفروض خاصة أن من بينهم الكثيرين من عمالة اليومية.

وتزامنا مع انتشار فيروس كورونا بإيطاليا، دشن عدد من أبناء الجالية المصرية بإيطاليا، صفحة على مواقع التواصل الاجتماعى تحت شعار «لست_وحدك #اغاثة_ايطاليا».

وكان وزير القوى العاملة محمد سعفان، أعلن إنه يتابع أولا بأول حالة المصريين العاملين بالخارج، وذلك بعد انتشار فيروس «كورونا» فى عدد من الدول من خلال مكاتب التمثيل العمالى التابعة للوزارة بسفارات وقنصليات مصر بالخارج، وذلك فى إطار ما توليه الدولة المصرية من اهتمام بالغ وحثيث لأبنائها بالخارج حفاظاً على الثروة القومية.