الإثنين 3 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

أمن الجيزة يضبط عصابة الكمامات والمطهرات «المضروبة»

«مصائب قوم عند قوم فوائد» فى الوقت الذى يتكاتف فيه أبناء الشعب وعلى رأسهم جميع مؤسسات الدولة، للعبور بالوطن بأمان وسلام والخروج من أزمة «فيروس كورونا» المستجد، من خلال أخذ الحكومة كل التدابير اللازمة للحفاظ على أرواح أبناء الوطن، يظهر الخونة الذين لا يرون سوى تحت أقدامهم، يستغلون الكارثة لتحقيق الربح ونسوا أنها قد تنال منهم أيضًا، واقعة اليوم تتخلص فى خسة مجموعة من الأشخاص حاولوا بطمعهم نشر الأوبئة فى الوقت الذى تحاربه الدولة بكل طاقتها إلا أن الداخلية أسقطتهم بواقعتهم.



تمكنت مباحث قسم شرطة ثان الشيخ زايد بإشراف اللواء طارق مرزوق مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، من ضبط ثلاثة أشخاص «تاجر مواد بلاستيكية، عامل يحمل جنسية إحدى الدول الإفريقية، مالكة مركز تجميل» لقيامهم بإدارة مصنع دون ترخيص وغير مطابق للمواصفات القياسية والصحية داخل شقة مستأجرة بدائرة القسم.

«تحريات المباحث»

دلت التحريات التى أشراف عليها العقيد عمر حجازى مفتش مباحث أكتوبر إلى مالكة مركز التجميل التى تتزعم العصابة وتستغل احتياج المواطنين للكمامات والمطهرات ،على الفور أمر اللواء محمود السبيلى مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة بسرعة ضبطها، وتبين للعميد عاصم أبوالخير مدير المباحث الجنائية قيامهم بإنتاج المطهرات المغشوشة والمقلدة وغير صالحة للاستهلاك الآدمى وتصنيعها من خامات مجهولة المصدر، ووضع علامات تجارية غير مسجلة بوزارة الصحة عليها، وطرحها للبيع بالأسواق معرضين صحة المواطنين للخطر.

«المضبوطات»

تمكن الرائد أحمد ممدوح رئيس مباحث الشيخ زايد من ضبط المتهمين داخل الشقة المستخدمة فى النشاط بحوزتهم 183 زجاجة معبأة كحول مطهر مخلوط بجيل مدون عليها إحدى العلامات التجارية، 2400 زجاجة معبأة جل مطهر مدون عليها إحدى العلامات التجارية، العدد والأدوات المستخدمة فى عملية التعبئة والتغليف، مجموعة من الاستيكرات والعلامات المائية.

«اعترافات الجناة»

بمواجهتهم اعترفوا بحيازتهم للمضبوطات ونشاطهم غير المشروع فى تصنيع المطهرات من خامات مجهولة المصدر، وأنها غير صالحة للاستخدام ووضع علامات عليها غير مسجلة بوزارة الصحة.