الجمعة 29 مايو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

أجهزة الدولة تتعاون لتحقيق خطة التنمية وبناء المستقبل

قال وزير التعليم العالى والبحث العلمى خالد عبد الغفار فى كلمة له خلال افتتاح المرحلة الثالثة من مشروع بشائر الخير بمحافظة الإسكندرية، إن الحكومة تعمل منذ بداية أزمة فيروس «كورونا» بشكل مؤسسى فى تنسيق كامل بين كل أجهزة الحكومة وكذلك هناك تنسيق علمى وأكاديمى فى إدارة الأزمة، موضحًا أن رئيس الوزراء عندما يصدر بيانًا أسبوعيًا من خلال الاجتماعات يكون الأساس فى البيان وإصداره هو علوم البيانات والبحث العلمى فى هذا المجال ليس فقط فى مصر، لكن على مستوى العالم من خلال تعاوننا مع الكثير من العلماء المصريين فى الخارج، علاوة على أنه تم تسخير كل الإمكانيات سواء من الحكومة أو علماء مصر فى الخارج حتى يتم تحليل البيانات وبالتالى تستطيع الحكومة من خلالها إصدار القرارات. 



وأشار إلى أنه يتم العمل من خلال مجموعة العمل البحثية سواء لتحليل صور الأقمار الصناعية وتحليل كثافات السكان أو لتحليل إعداد البيانات المسجلة من وزارة الصحة يوميًا وتحليلها ووجهة النظر، بالإضافة إلى العمل مع علماء مصريين يقودهم د. هشام العسكرى أستاذ فى علوم الأرض والاستشعار عن بعد فى جامعة «شاكمان» بالولايات المتحدة ويقود مجموعة عمل كبيرة من الولايات المتحدة بجانب مجموعة عمل داخل وزارة التعليم العالى والبحث العلمي، لافتًا إلى أنه يتم العمل باستخدام تكنولوجيا البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعى وتعلم الآلة حتى تتمكن الحكومة من الوصول إلى بعض التحاليل التى تبنى عليها الحكومة قراراتها وإدارتها للأزمة خلال المرحلة الحالية والسابقة. 

وقال إنه يتم تحليل حركة السكان من خلال الأقمار الصناعية ويتم قياس نسبة الانبعاثات ورصدها عبر الأقمار الصناعية حتى نتمكن من معرفة الكثافات وتوزيع السكان على مستوى الجمهورية، والتزامهم بالقرارات التى صدرت فى مجال الحظر، فضلًا عن رؤية تحليل الواقع للإصابات اليومية ومن خلال ذلك تتمكن الحكومة من التنبؤ بالمستقبل فى الحالات التى يمكن أن تتنبأ بها معدلات الانتشار، وكذلك قياس النسبة المئوية لتغير النمو اليومى فى كل حالة، مبينًا أن كل رقم يتم تحليله بشكل كبير حتى يتم الوصول إلى السؤال الذى يشغل العالم وهو أين سينتهى هذا الوباء سواء عالميا أو فى مصر؟ أين سنصل إلى النقطة التى يمكن أن نقول بعدها أن الحالات ستكون فى انحصار الوباء وأن ينتهى هذا الوباء فى مصر ؟ هذا هو سؤال يمكن أن يكون العالم كله يريد أن يعلم هذه الإجابة .

وأضاف وزير التعليم العالي، أن البحث الأول من خلال الأقمار الصناعية على مناطق مصر المختلفة لدراسة انبعثات ثانى أكسيد النيتروجين كمؤشر للأنشطة الموجودة البشرية على مستوى القطر المصرى وفى هذه الحالة نستطيع أن نرصد تحركات المواطنين على الطرق وعلى أماكن التجمعات السكانية حتى نستطيع من خلال إدارة الأزمة أن يكون هناك رأى فى اتخاذ إجراءات تحول دون هذه التجمعات السكانية، مضيفًا أن الشخص الحامل لفيروس كورونا يستطيع أن يعدى 3 أشخاص، لافتًا إلى أن هناك أمراضًا مثل الحصبة من الممكن أن يعدى حامل المرض 15 فردًا.

وأوضح أن هناك بيانات تبنى قراراتها على هذة الأرقام، مشيرًا إلى أنه من خلال دراستنا أن متوسط عدد الحالات فى مصر هى 1.4 وهناك بعض الدول وصلت إلى 3. أو 4. ، لكن الحد الأمثل لعدد الحالات أن يكون رقم واحد بمعنى الشخص المصاب يستطيع أن يصيب أقل من شخص، موضحًا أن مصر فى طريقها إلى الوصول إلى رقم واحد صحيح ونستطيع النزول عن ذلك ومع ربطه ببقيه مؤشرات أخرى نستطيع أن نقول أننا وصلنا لمرحلة الانحصار ولا يوجد تسجيل حالات جديدة .

وأكد أن ما يتم رصده وإصداره من قبل اللجان المختلفة من قبل رئاسة مجلس الوزراء هى مبنية على قواعد علمية وقواعد بيانات يتم تحليلها على مدار اليوم والساعة، لافتًا إلى أن التنبؤ المستقبلى هو التنبؤ بالحالات لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع ولذلك عندما يتم التصريح عن الحالات فى مصر فى تزايد نحن نكون على توقع بذلك قبلها بفترة كبيرة . وأضاف عبد الغفار أن حالات الإصابة بفيروس كورونا  ستصل إلى 15 ألف حالة، وتوقعتنا خلال الفترة القادمة خلال يومى 27 و28 مايو سنصل إلى 20 ألف حالة لأن هناك تحليلًا للبيانات نستطيع به التنبؤ المستقبلى أن نتوقع بالأعداد .

وقال الوزير، رصدنا من 30 مارس إلى 15 إبريل النسبة المئوية لمعدل التغيير لنمو انتشار فيروس كورونا فى مصر، وهو رقم كبير ، لكن من 15 إبريل إلى 20 مايو، تراوح المعدل اليومى للزيادة من 5 إلى 5.6 %، مضيفا أن هذا يعنى عدم وجود قلق من سماع رقم 500 أو رقم 700 أو حتى رقم 900 أو 1000 إصابة، لكن القلق يكون عند رقم 15 أو 20 أو 30 ألف إصابة بالفيروس .

وأضاف أنه يجب أن تكون لدينا قوة فى المنظومة الصحية حتى نستطيع أن نتنبأ بالحالات فى المستقبل، مشيرًا إلى أن الحكومة تعتمد على مجموعات عمل لاتخاذ القرارات المناسبة لمواجهة كورونا، مؤكداً أن رقم معدل الوفيات مهم جدا وهو ما يتم العمل عليه من قبل وزارة الصحة ، أو من قبل إدارة الأزمات لأنه رقم صحيح لا يمكن تغييره ولا يمكن تجاهله فى التنبؤات .

وأشار إلى عدد الحالات المتعافية كثيرة، والمناورة التى نفذتها وزارة الصحة فى عزل أو خروج حالات لا تحتاج مستشفيات تم تحويلها إلى مدن جامعية وفنادق ونزل شباب فرق قد ساهم كثيرًا جدا فى نسب التعافي؛ حيث وصلت مدة التعافى للمصاب لخمسة أيام فقط، مشددًا على أن ما يتم رصده من قبل اللجان المختلفة مبنى على قواعد عملية ، و الرئيس السيسى يتابع بشكل يومى ودقيق مع اللجان المعنية للاطمئنان على الأرقام بشكل يومى .

وأكد عبد الغفار أن من يراهن على المنظومة الصحية لأى دولة فهو خاطئ، مشيرا إلى أن المنظومات الصحية فى أعظم وأقوى دول العالم انهارت وعلى رأسها الولايات المتحدة، مشددا فى الوقت ذاته على ضرورة الرهان على الذات وحماية النفس ومن حولنا.

وأضاف وزير التعليم العالي:» من الممكن أن نتوقع من اليوم أن العدد الأقصى للحالات التى من الممكن أن تصل إليها مصر 40 ألف حالة وبعد ذلك سيتم تسجيل صفر حالات ، ونعلن أن مصر أثناء الجائحة قد أصيب بها 40 ألف حالة حد أقصى أو اجمالي»، موضحًا أن الحكومة تعمل بشكل علمى وهناك أكاديميين وعلماء يعملون على التحليل ليس فى مصر فقط ولكن على مستوى العالم حتى يكون هناك رؤية واضحة نستطيع ان نخرجها للمجتمع ويتم تنفيذها .

فيما استعرض د. عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، خلال الافتتاح، خطة الدولة لمحافظة الإسكندرية فى إطار الرؤية الشاملة للتطوير، مشيرًا إلى أن الإسكندرية تعد ثانى أكبر منطقة للتنمية ذات الأولوية بعد القاهرة فى مصر .

وأضاف أن المنطقة الثالثة للتنمية ذات الألوية ستكون فى رأس سدر ومنطقة الطور فى رأس محمد ، والمنطقة الرابعة ستكون فى الساحل الشمالى وظهريه الصحراوى فى اتجاه مطروح، موضحًا أنه من أجل تقوية فكرة النطاق الحضارى الأشمل لمحافظة الإسكندرية، نتحدث عن مدينة الإسكندرية القديمة وامتدادتها الغربية فى مدينة برج العرب، وبرج العرب الجديدة تكاملا مع مدينة العالمين الجديدة الجارى تطويرها فى الوقت الراهن، وتطوير طريق محور الإسكندرية الصحراوى ووادى النطرون _العالمين والطريق الدولى الساحلي، نستطيع هناك أن نقول إننا لدينا نطاق حضارى متكامل ، ويكون قوامه أكثر من 10 ملايين نسمة يقدر يقدم أكثر من 3 ملايين فرصة عمل.

وأضاف:» من أجل الانتقال من المستوى القومى إلى المستوى الإقليمى لابد أن نرى نطاقات التنمية فى محافظة الإسكندرية، ونحن لدينا خمسة نطاقات رئيسية هى المنتزه وسيكون مختص بالأنشطة السياحية والترفيه، والمنطقة المركزية وسيرتكز على الأنشطة الرياضية متقدمة المستوى، ونطاق ميناء الإسكندرية وهو للنقل واللوجسيتات والرابع مركز التنمية الفرعى فى العامرية، والخامس مركز التنمية الرئيسى فى برج العرب هو مركز مستقطب للاستثمارات، وهناك نطاق سادس مقترح على طريق الضبعة منخفض القطارة» .

واستعرض الجزار مخطط إسكندرية لعام 32 ، حيث إنه من المتوقع زيادة عدد السكان إلى 1.3 مليون نسمة ومطلوب توفير 325 الف فرصة عمل جديدة، مشيرًا إلى أن 47 % من السكان يعيشون فى مناطق غير مخططة على 6820 فدانا، ومتوسط كثافة الأحياء تصل إلى 300 شخص على الفدان، والتحديات التى تواجه الإسكندرية هى التكثيف الشديد للأنشطة بالجزء المحازى ساحل البحر ومخالفات البناء وتدهور البنيةالأساسية وزيادة الضغط على شبكات الصرف الصحى والنقص الشديد فى الخدمات الإقليمية الذى يمكن المحافظة من لعب دورها كإقليم حضرى كبير، بالإضافة إلى تداخل الاستعمالات الصناعية والحرفية والمستودعات مع الأنشطة السكنية وارتفاع معدلات التلوث وتلوث بحيرة مريوط بالصرف الصحى والصناعى وارتفاع منسوب المياه الجوفية والتلوث القائم على ترعة المحمودية والتعدى عليها، هذه جميعها تحديات تواجه الإسكندرية ونحن نعمل على مواجهتها».

وعن أولويات التنمية على مستوى المخطط الاستراتيجى للاسكندرية، أوضح الجزار أن هناك 6 ألويات هامة تحيقق التنمية المتوازنة والشاملة لاقتصادية وتحسين الاتصال بين نظم الاتصال والنقل العام والنمو الأمن واتجاه النمو العمرانى فى اتجاه الغرب والاستثمار فى البنية التحتية وتحسين كفاءة الموارد والمشاركة المجتمعية ، موضحًا إن الإسكندرية يوجد بها مراكز علمية كبيرة بدءًا من الأكاديمية البحرية وحرمها فى أبو قير إلى جامعة الإسكندرية ومكتبة الإسكندرية والمجمع التكنولوجى ببحيرة مايروت ومركز الصناعات والبحث العلمى فى برج العرب والجامعة اليابانية والأكاديمية البحرية وجامعة العالمين الأهلية فى الغرب ، لافتا إلى أن هناك مؤسسات علمية كبيرة تقدر تعمل وتقود الاقتصاد المعرفى فى هذا المجال .

وأكد أن الدولة تعمل على تشييد عدد كبير من مشروعات الإسكان الاجتماعى فى مدينة برج العرب، لافتا إلى أن توجه الوزارة فى الإسكندرية يتم الاتجاه غربا ولكى نتجه غربا لابد من تهيئة البيئة ليتم استدعاء الزيادات السكانية والكثافات السكانية القادمة فى اتجاه الغرب، مشيرًا إلى أن الإسكندرية تشهد ثانى أكبر مشروعات للسكن البديل للعشوائيات، لافتا إلى أن خطة الانفاق التى تمت والجارى تنفيذها للاسكان البديل للعشوائيات من خلال صندوق تطوير العشوائيات 11 مليار جنيه تم صرف 3.5 مليار جنيه إلى الان والجارى التنفيذ فى باقى هذا المبلغ .

وأوضح أنه تم اضافه 18 ألف فدان للحيز العمرانى للاسكندرية يمثلوا 36% من خطة الأحوزة العمرانية على مستوى الجمهورية لعام 2032، ولولا تدخل الرئيس عبد الفتاح السيسى فى هذا الأمر ما كان تم هذا، موضحًا أنه على مستوى الجمهورية فى مخططاتنا للمدن والقرى أضفنا 136 ألف فدان تم إضافتهم للأحوزة العمرانية للقرى والمدن ومنهم 50 ألف فدان على مستوى المدن .

وأشار إلى أن هناك مقترحات لعدد عشر مشروعات تنموية ذات أولوية يتم تدقيقها ودراستها بشكل تفصيلى بعضها تم تحويله إلى مخططات تفصيلية وبعضها تم على الأرض التنفيذ فيه وهما مدينة طبية فى المعمورة فى حى المنتزة و مجمع إدارى سكنى فى الناصرية غرب حى المنتزة ومنطقة تسويق وترفيه فى حى المنتزة ومركز بحوث وتطوير فى حى شرق مدينة مطار النزهة، ومدينة سيدى كرير فى حى العجمى ومجمع عمرانى متكامل فى حى العامرية، وأرض معارض ومؤتمرات فى حى العامرية، مطار برج العرب اللوجيستي، ومدينة مطار برج العرب فى حى العامرية .

فيما قال المهندس كامل الوزير وزير النقل ، إن المشروع القومى للطرق يتم إنشاؤه بإجمالى 7 آلاف كم طولى بتكلفة 175 مليار جنيه ليصل إجمالى شبكة الطرق الرئيسية إلى 30 ألف كيلو وصيانة وتطوير شبكة الطرق الرئيسية بين المحافظات والتى يعتمد لها 10 مليارات جنيه سنويا، وشبكة الطرق المحلية داخل المحافظات والتى يعتمد لها 3 مليارات جنيه سنويا، بالاضافة إلى اعتماد خاص هذا العام بمبلغ 10 مليارات جنيه، وعدد 600 كوبرى ونفق تم تنفيذها بتكلفة مالية 85 مليار جنيه، بالاضافة إلى عدد 325 كوبرى ونفق جارى تنفيذها حاليا سواء على الطرق الرئيسية ومحاور النيل أو مزلقانات السكك الحديدية وشبكة مترو أنفاق وقطار كهربائى مونوريل باجمالى أطوال 604 كيلومترات طولى بتكلفة مالية 407 مليارات جنيه، بالإضافة إلى 5 أنفاق أسفل قناة السويس باجمالى أطوال 24 كيلو مترًا وبتكلفة مالية حوالى 30 مليار جنيه .

ونوه الوزير إلى أن مصر قفزت فى التصنيف العالمى لجودة الطرق 90 مركزا من المركز 113 إلى المركز رقم 28 عالميا، وتم ذلك فى جميع أنحاء الجمهورية وعلى كافة الاتجاهات ومنها غرب وجنوب الإسكندرية، مشيرًا إلى أن هناك طرقا كثيرة جدا تتطور فى شرق الإسكندرية وأهمها محور أبو قير بطول 12 كيلو تربط ما بين ميناء أبو قير وهذا ميناء محورى كبير فى شرق الإسكندرية والطريق الدولى الساحلي، بالاضافة إلى تطوير ترام الرمل وتطوير مترو أبو قير وكل هذه مشروعات فى شرق وشمال الإسكندرية .

وقال إنه تم التخطيط لتطوير الطرق فى منطقة غرب الإسكندرية ومحيط بحيرة مريوط ثم الطريق الدولى الساحلي، وهناك طرق قائمة موجودة وهما طريق الإسكندرية الصحراوى والطريق الساحلي، لكن هناك طرق تم الانتهاء من تنفيذها خلال الفترة الماضية وهى وصلة ميناء الدخيلة بطول 4.5 كم ، ووصلة سيدى كرير بطول 5 كيلومترات ، ووصلة الكافورى بطول 23.5 كم ، وهناك طرق جارى تنفيذها حاليا ومخطط تطويرها خلال العام المالى القادم وتم البدء فيها دراسات وأعمال تصميمات مثل محور التعمير ومحور 54 .

واستعرض وزير النقل الطرق التى تم تنفيذها بمحافظة الإسكندرية، وهى «وصلة حرة» لربط ميناء الدخيلة بالطريق الدولى الساحلى والطريق الثانى «وصلة سيدى كرير- المطار» بطول 5 كيلومترات لربط الساحل الشمالى بمدينة برج العرب ، «ووصلة الكافوري- برج العرب» لربط طريق الإسكندرية الصحراوى بسيدى كرير ثم برج العرب . وعن الطرق الجارى تنفيذها حاليا، أوضح وزير النقل أنه جارى إنشاء وصلة حرة لربط ميناء الإسكندرية بالطريق الساحلى الدولى بمنطقة باب 54، بدون تعطيل حركة المرور فى طريق المكس لتسهيل العمل فى الموانئ وزيادة سرعة التداول فى الموانئ للوصول إلى (صفر انتظار) والبضائع تبقى يوما واحدا بحد اقصى، موضحا أن هناك محورًا طوله 2.3 كيلومتر يربط محور التعمير بميناء الإسكندرية بمنطقة باب 54 ، وتم الانتهاء من 65% منه، علاوة على أن هناك اثنين تعارض مع المحور منهم تعارض مع منطقة الصوامع وتم الانتهاء منها، والمتبقى تعارض واحد فقط فى منطقة نجع إسو ونجع الألمونيوم، حيث إنه فى نجع إسو هناك 52 وحدة سكنية تتعارض مباشرة مع المحور الكوبري، سيتم نقلها بالتنسيق مع الهيئة الهندسية والمنطقة الشمالية ومحافظة الإسكندرية إلى بشائر الخير 3.

واشار إلى أن هناك مشكلة أكبر فى هذه المنطقة إن نجع إسو كله منطقة غير مخططة، فيها 700 أسرة تسكن فيها على أرض حوالى 21 فدانا وهى كثافة عالية جدا، بالإضافة إلى نجع الألمنيوم يوجد فيه حوالى 1300 أسرة، فيها 300 منزل على الترعة مباشرة هى منازل قابلة للانهيار فى اى لحظة لو الترعة منسوبها ارتفع فى أى لحظة، واقترح كامل الوزير بأخذ 300 منزل من نجع الألمنيوم مع 700 نجع إسو ويتم نقلهم بالكامل إلى بشائر الخير 3.

وسأل الرئيس السيسى وزير النقل « الصرف الصحى لهذه المنطقة على أيه « فأجاب الوزير بأن «معظمه على ترعة النوبرية».. وأكمل الوزير أنه بناء على توجيهات سيادتك بتطوير ترعة النوبرية ويتم تطبينها لجعلها مجرى مائى حضاري.

ووجه الرئيس السيسى بنقل الـ 700 اسرة بنجع إسو و1300 بنجع الألمونيوم ودفع التعويضات المناسبة للسكان.

وعقب ذلك، استعرض وزير النقل تطوير محور التعمير بطول 35 كم، هو بديل للطريق الدولى الساحلى وهو يربط كل الطرق الرئيسية الطولية التى تدخل إسكندرية وسيتم الانتهاء من المرحلة الأولى خلال العام المالى القادم ،  والمتبقى 21 كم سيتم الانتهاء منهم فى العام المالى الذى يعقبه.

وعقب الرئيس السيسى قائلا: «إحنا كده بنتكلم فى سنتين وشوية لا كده مش هينفع .. فكر فى دمج المرحلتين من أجل حل جزء من البحيرة والاستفادة من 35كم وتعريض الطريق إلى 6 حارات ويتم الانتهاء منه فى سنة واحدة فقط». 

بينما، قال محمود شعراوى وزير التنمية المحلية ، إن التعديات على الأراضى تزايد مع بداية 2011 ، حتى عام 2014 ، وبناء على توجيها الرئيس خلال افتتاح المرحلة الثانية لبشائر الخير بمنطقة غيط العنب عام 2018 بإزالة كافة التعديات ومنع البناء العشوائى فضلا عن إزالة المخالفات على بحيرة كينج مريوط.

وأضاف أنه من أبرز الأسباب التى أدت إلى ظاهرة الانتشار العشوائى ، الاشتراطات البنائية فى الإجراءات والتراخيص وعدم وجود مهندسين فى معظم الإدارات الهندسية فى معظم المحافظات وفساد بعض العاملين بالإدارات الهندسية وانتشار ظاهرة البلطجة نتيجة الانفلات الأمنى خلال فترة يناير 2011 .

وأوضح أنه بلغ عدد المخالفات البناء فى 2011 حتى ديسمبر 2019 مايقرب من 133 ألف مخالفة، وبلغ عدد المخالفات فى يناير 2020 حتى مايو 2020 ، 1773 مخالفة ، مشيرا إلى أنه بداية من يناير 2020 تم التعامل بشدة وحزم مع مخالفات البناء ، فكان لها نتائج إيجابية عن نتائج ما قبل ذلك .

وأشار إلى اتخاذ بعض القرارات الإدارية لتحسين إجراءات تقديم الخدمة بصفة عامة وخدمة الترخيص بصفة خاصة، منها ميكنة عمل الخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين فى المراكز التكنولوجية وربط المكاتب الأمامية بالخلفية، وتفعيل الدفع الإلكترونى وتقديم الخدمات «أون لاين» للتيسير على المواطنين ، وصدور دليل المواطن والجهة الإدارية لخدمة تراخيص البناء لبعض المحافظات، و أدت إلى تقليل مدة الترخيص وتسهيله بنسبة 40% .

من جانبه ، قال اللواء أحمد العزازى مساعد رئيس الهيئة الهندسية للمشروعات، إن مشروعات بشائر الخير استهدفت بداية من (بشائر الخير 1 بمنطقة غيط العنب، وحتى بشائر الخير8 بالعامرية ) إنشاء 1500 عمارة سكنية تضم 80 ألف وحدة سكنية تتسع لنحو 400 ألف نسمة ومسطحات تجارية بإجمالى 650 ألف متر مربع، مضيفًا:» اليوم نستكمل حلم الرئيس السيسى ليكون واقعا ملموسا، حلم التخفيف من وطأة العوز على غير القادرين من الشعب المصري، حيث نشهد افتتاح مشروع التطوير الحضارى بمنطقة القبارى ( مأوى الصيادين ) بمدينة بشائر الخير 3، والتى تعد استكمالا لتطوير العشوائيات بمحافظة الإسكندرية لخلق مجتمع سكندرى ذو بيئة اجتماعية صحية». 

وأوضح أنه منذ 5 أعوام تحديدا فى مارس 2015 بدأ العمل فى مشروع بشائر الخير 1 بغيط العنب، والذى أصبح نموذجا يحتذى به فى مجال تطوير العشوائيات، وبشائر الخير 2 فى ديسمبر 2018 والمرحلة الثانية لها باجمالى مساحة أرض 32 فدانا بإجمالى 91 عمارة سكنية بغيط العنب تضم 4500 وحدة سكنية ومسطحات تجارية بمساحة 42 الف متر مربع ومسجد ومستشفى ومركز للتدريب المهنى وعدد 22 مولا تجاريا . 

وأوضح العزازي، أن مشروع بشائر الخير 3 بالقبارى يعد نموذجا فريدا من نماذج التكافل الاجتماعي، ويعد دليلا دامغا على التعاون بين أجهزة ومؤسسات الدولة ورجال الأعمال المخلصين ، موضحا أنه فى إطار الإعداد للبدء فى إنشاء مشروع بشائر الخير 3 تم تنفيذ أعمال ردم تجازوت مليون متر مكعب اتربة، ونقل أبراج خطوط كهرباء ضغط عالى كانت تمر بأرض المشروع، بالاضافة لتنفيذ أعمال الأساسات عميقة بأطوال تتراوح من 28 مترًا حتى 35 مترًا طولى لكل المنشآت بإجمالى 150 ألف متر طولي، وتمت مراعاة تنفيذ جميع الأعمال الخاصة بالدراسات والتصميمات المعمارية والانشائية ودراسات التربة والأثر البيئى وكذلك الدراسات الخاصة بتوصيل المرافق الجديدة لشبكات المياه والصرف والغاز والإنارة والتليفونات.