الخميس 2 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

مصريان يقودان انطلاقة جديدة لمركز التدريب البيئى بالسويد فى مصر والعالم

أصبحت مصر محط انظار العالم خلال السنوات السابقة الكل يسعى لجعلها فى بؤرة اهتمامة والكل ينظر للمستقبل ويراهن على ان التعاون مع مصر هو مكسب بعيد. 



وتسعى بعض الدول الى توظيف شباب طموح يقوم بهذه المهمة، حيث إنه فى غضون العقود القليلة الماضية انطلقت من بعض الدول الرائدة تدشين المنظمات الصديقة للبيئة.  والتى تهدف الى المحافظة عليها بجانب تحقيق التكامل العالمى بهدف خلق حالة من السلام المتبادل بين الإنسان والموارد الطبعية وتمثل السويد إحدى أهم الدول الرائدة فى انطلاق هذة المنظمات حيث تمثل منظمة سالا للتدريب البيئى إحدى أهم هذه المنظمات فى هذا المجال بجانب قيام العديد من الأعضاء بتكثيف أنشطتهم فى العديد من البلدان العربية حيث یعقد مركز التدریب البیئى بالسوید برنامجه الأول فى النصف الثانى من عام 2020 بعنوان «حملة توعیة».

بفیروس كرونا المستجد، وذلك تماشیاً مع الأزمة العالمیة التى یعانى منها العالم حالیاً. وسوف یكون البرنامج عبارة عن خمسة لقاءات تعریفیة على شبكة المعلومات فى عدة دول منها: مصر، فیتنام، باكستان، إیران، الهند، تونس والمغرب... والعدید من دول العالم النامى..

للعمل فى مجالات التربیة البیئیة والتعاون الدولى والتجارة العادلة والسیاحة البیئیة وقد بدأ مركز التدریب البیئى السویدى العمل رسمیاً  فى عام 2016 وقام بتنفیذ العدید من البرامج والمشروعات فى العدید من الدول الأعضاء فیه. على سبیل المثال قام المركز بتنفیذ مشروع فى منطقة نهر المیكونج فى فیتنام وكمبودیا، وفى بدایة عام 2019 قام المركز بعقد ورشة عمل مشتركة مع منظمات المجتمع المدنى فى تركیا عن تنمیة السیاحة البیئیة والتجارة العادلة فى الدول الأعضاء.

 ومن جانبه أكد عزت حسن عضو مجلس إدارة مركز سالا للتدريب البيئى إن دور المركز فى مصروقد بدأ مركز التدريب البيئى بالسويد نشاطه فى مصر منذ بداية تأسيسة فى عام ٢٠١٦ وتم عمل عدة مشاريع فى مجال الزراعة والتشجير واعادة التدوير وتم تنظيم معرض للحضارة الفرعونية والمنتجات المصرية فى المركز الثقافى فى سالا فى مايو ٢٠١٩ برعاية وتنظيم مركز التدريب البيئى بالسويد.

ومن ناحية أخرى أعرب حسام ادريس منسق المركز بالسعودية أنه من المتوقع زيادة نشاط المركز فى مصر فى الفترة القمة وتنظيم العديد من المشروعات والبرامج فى مصر، بالإضافة إلى بدء عدة شراكات مصرية ودولية فى مجال البيئة والبحث العلمى ومنح الدرجات العلمية فى مجال البيئة.