الخميس 9 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

111 مليونًا لمشروعات تجميلية بالشرقية وإنشاء مزرعة تسمين مواشى بالمنيا

شهدت محافظات الشرقية والمنيا افتتاح عدد من المشروعات التنموية الجديدة، ففى الشرقية أكد د ممدوح غراب محافظ الشرقية، أنه تابع عجلة العمل فى  عدد من مشروعات التجميل والتطوير الجارية بمدينه الزقازيق للوقوف على نسب تنفيذ المشروعات وتذليل العقبات لسرعة انتهاء التنفيذ ودخول المشروعات الخدمة لتعود بالنفع والفائدة على أبناء المدينة،  حيث تفقد مشروع تطوير  كورنيش بحر مويس والذى يتم على مرحلتين، المرحلة الأولى  تبدأ  من كوبرى الرى وصولا إلى نادى الرى وبتكلفة تقدر بـ 3 ملايين و969 ألف  جنيه،  حيث  تم الانتهاء من  المراحل الأساسية للمشروع  كالتدبيش وإقامة حائط ساند للمشى السياحي  بطول 80 سم وعرض 20سم  على مسافة 100م طول على بحر مويس،  كما تم الانتهاء من إقامة السور الحديدى للحائط الساند  والانتهاء من غرس الزهور والورود الملونة وتثبيت المقاعد الرخامية ليستخدمها المواطنون فى الجلوس وقضاء وقت سعيد  كما تم الانتهاء من تركيب مصابيح الإنارة والأعمدة الكهربائية ودهان السور الخرسانى والبلدورات  لتنتهى بذلك أعمال المرحلة الأولى من الممشى السياحى على بحر  مويس والذى يمثل متنفساً مهماً للمواطنين من أبناء المحافظة.



أضاف المحافظ انه تفقد الأعمال النهائية للمرحلة الثانية من الممشى والتى تبدأ من  نادى الشرطة وصولًا إلى كوبرى الجامعة أمام كلية الآداب جامعة الزقازيق بتكلفة تقدر بـ 7 ملايين و300 ألف جنيه،  مشدداً على سرعة الانتهاء من تنفيذ الأعمال بالممشى لإعادة الوجه الجمالى والحضارى لمدينة الزقازيق  وتابع أعمال إنشاء نفق أسفل السكة الحديد «نفق عرابى» بمدينة الزقازيق»، والمقام بتكلفة مبدئية 100 مليون جنيه، وذلك للربط بين شرق وغرب المدينة ولتحقيق السيولة المرورية المطلوبة واطمأن من مسئولى الشركة المنفذة عن معدلات الأداء ونسب التنفيذ فى المشروع  والتى وصلت إلى 60 % وتابع  بداية أعمال الحفر لوضع القواعد الخرسانية  مشدداً على سرعة الإنتهاء من الأعمال  طبقاً للجدول الزمنى ودخوله الخدمة فى الموعد المحدد ليسهم فى خلق محاور مرورية جديدة ويعمل على فك الاختناقات المرورية داخل مدينة الزقازيق.

وأعلن اللواء أسامة القاضي، محافظ المنيا، عن البدء فى دراسة إنشاء مزرعة متكاملة للأبقار الحلابة، وتجميع الألبان، وتربية العجول الربيعية . 

جاء ذلك خلال جولة المحافظ، على ورش شوشة بمركز سمالوط، وهى ورش تم إقامتها منذ عام 1984 على مساحة 4 أفدنة وتضم مجموعة من الورش لنقل أصحاب الحرف بداخلها، ومنذ ذلك الوقت وهى غير مستغلة ومتوقفة.

قال المحافظ: إن المشروع جاء بعد دراسة، لعمل توسعة لمشروع تسمين المواشى بقوصنا، خاصة مع خطة المحافظة فى رصد جميع المشروعات المتوقفة والمتعثرة، وبحث الاستفادة منها مرة أخرى، مشيراً إلى أن مشروع تسمين المواشى يعد مصدراً كبيراً للدخل إلى جانب أهميته فى توفير اللحوم داخل نطاق المحافظة بأسعار مخفضة والحد من انتشار ظاهرة الغلاء وارتفاع الأسعار التى يواجهها المواطنون.