الخميس 9 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

تعميق المواطنة

حليم: الرئيس أرسى قواعد المواطنة.. رفعت فكرى: لا يفرق بين مسلم ومسيحى.. الأب رفيق جريش: حقق ما لم يتحقق فى 30 عامًا

6 سنوات مرت على تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى حكم مصر، حرص خلالها على تأصيل مبدأ المواطنة وفتح ملف تقنين الكنائس ليبلغ عدد الكنائس والمبانى التى تمت الموافقة على توفيق أوضاعها منذ بدء عمل اللجنة وحتى الآن 1638 كنيسة ومبنى تابعاً، بالإضافة إلى إصدار قانون بناء الكنائس وفتح النقاش حول قانون الأحوال الشخصية للمسيحيين.



من جانبه قال القس بولس حليم المتحدث الرسمى للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إن الرئيس حرص منذ أن انتخبه الشعب أن يرسى قواعد المواطنة  وصار  رئيسًا لكل المصريين بالفعل لا بالقول، فكان الإنسان هو أولى اهتماماته والعشوائيات مثال على ذلك ولذلك  نجده يقتص لشهداء مصر فى ليبيا كما شدد على ترميم الكنيسة البطرسية وافتتاحها قبل الأعياد.

ولفت: وهو أول رئيس يحرص كل عام على زيارته للكاتدرائية فى عيد الميلاد المجيد ليؤكد أنه رئيس لكل المصريين، بالإضافة إلى مشاركته فى افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الادارية وتفقده لكنيسة السيدة العذراء مؤخرا بصحبة البابا تواضروس خلال افتتاحه بشائر الخير.

وأضاف «حليم»: وخلال الست سنوات الماضية تم تقنين عدد من الكنائس والمبانى التابعة لها،  مشيرًا: وكان إصدار قانون بناء الكنائس خطوة فى المواطنة فبعد سنوات من طرح ومناقشة القانون أصبح لدينا قانون لبناء الكنائس شارك فى مناقشته ووضعه ممثلين عن الكنيسة، كما أنه أرسى قاعدة بناء كنايس فى المدن الجديدة دون أن تطلب الكنيسة.

فى السيق ذاته قال القس رفعت فكرى  ئيس مجلس الحوار والعلاقات المسكونية  بسنودس النيل الإنجيلى إنه تميز عهد السيسى فى علاقته الإيجابية بالمسيحيين ،جيث طبق فعليا معنى المواطنة على أرض الواقع ، ولم يفرق بين مسلم ومسيحى. 

وأضاف الأب رفيق جريش مقرر لجنة الإعلام ببيت العائلة المصرى أنه يمكننا القول وبضمير أنه ما لم يحدث فى 30 عاما حدث وتحقق خلال الست سنوات التى تولى فيها الرئيس السيسى حكم مصر.