الخميس 2 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

الإنجازات طالت كل القطاعات خلال 6 سنوات

معجزة رئيس

على مدى 6 سنوات فقط استطاع الرئيس عبدالفتاح السيسى منذ أن تولى رئاسة مصر، أن يحدث تحولا جذريا شاملا فى جميع مفاصل الدولة المصرية بمختلف القطاعات سواء على الصعيد الاقتصادى أو السياسى أو الاجتماعى.



 أبرز ما يميز حكم الرئيس خلال السنوات الماضية هى بلورة نظرية إعادة بناء الإنسان المصرى أولا، بما يعطى الشعب حياة كريمة تتناسب ومعطيات العصر ولا تقل عن مثيلاتها فى بلدان العالم، رأينا على مستوى الصحة كيف كان فيروس سى يفتك بأكباد المصريين ثم جاء السيسى ووضع صحة المصريين نصب عينيه لينهى أزمة دامت سنوات وعقودا طويلة، ويعيد طرح مبادرات صحية كثيرة للحفاظ على صحة المصريين. على المستوى السياسى، لم يقل التطور فى الأوضاع السياسية داخليا وخارجيا عن القطاعات الأخرى، فشهدت مصر خلال عهد السيسى حرية غير مسبوقة فى تأسيس الأحزاب، فضلا عن المناخ العام الذى يسمح لكل الفئات والقوى السياسية المختلفة بالتعبير عن رأيها وتبنى ما تعتقده من أفكار ليسمح ذلك بتنوع الآراء وتباين الأفكار. وعلى الصعيد التشريعى، قام مجلس النواب فى عهد الرئيس السيسى بجهود مضنية وغير مسبوقة، بإصدار عدد هائل من التشريعات، ساهمت بشكل كبير فى إصلاح وبناء المستقبل، وهو ما ساعد أجهزة الدولة التنفيذية وعلى رأسها الحكومة فى تنفيذ برامجها، بالإضافة إلى إصدار العديد من القرارات الجمهورية الحاسمة التى تنظم العلاقة بين المواطن والدولة.

 

٧ سنوات مرت على ثورة شعب، وأدت أحلام جماعة إرهابية، وأحبطت مخططها الدموى فى تطويق المصريين بسياج العبودية والخنوع، فأبى الشعب إلا أن يكسر قيودًا ويبدد أحلامًا داعبت وجدانهم، فخرج الملايين إلى الشوارع فى زحف بشرى لم تعرفه مصر فى تاريخها الحديث، أعلام مصر ترفرف عاليًا منذ الساعات الأولى من صباح يوم ٣٠ يونيو ٢٠١٣، شباب ونساء وأطفال وعجائز يهتفون فى صوت واحد يرج الميادين: «يسقط يسقط حكم المرشد».

سيطر الرعب على الجماعة الإرهابية، وفتحوا نيرانهم على الشعب المصرى يرهبونه ويتوعدونه بالتفجيرات وإحداث الفوضى، فصبر المصريون وصمدوا وتكاتفوا مع جيشهم، حتى جاء الرئيس عبدالفتاح السيسى وعبر بمصر إلى بر الأمان، بعد تفويض الشعب المصرى له بمجابهة الإرهاب، ليبدأ فصلًا جديدًا من تاريخ الوطن، فصل يكتب بأحرف من نور، ويسطر إنجازات ويبنى أحلام المصريين.

 

أكد نواب برلمانيون أن الرئيس عبدالفتاح السيسى  منذ أن تولى مسئولية الحكم حقق إنجازات كثيرة فى جميع المجالات  وأكدت النائبة مارجريت عازر عضو مجلس النواب، ووكيلة لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان أن إنجازات الرئيس لا يمكن حصرها فى مختلف قطاعات الدولة، والتى لم يكن لتتحقق على مدى سنوات طويلة فى الوقت الذى كان يحارب فيه الإرهاب ويسعى لتوفير الأمن والأمان للمواطن. 

وأضافت عازر: «البداية كانت بتوفير الأمن والأمان للمواطنين، والنهوض بالدولة المصرية، ومواجهة الإرهاب، وبناء وتنمية دولة مصرية حديثة.. فضلا عن المشروعات القومية العملاقة، بداية من قناة السويس الجديدة، والتى دفعت عجلة الاقتصاد القومى، وحولت مصر إلى مركز تجارى ولوجيستى عالمى بالإضافة للانفاق أسفل قناة السويس وربط سيناء بالوطن.

وأوضحت عازر أن موسوعة الإنجازات التى قادها السيسى استمرت فتم إنشاء جيل جديد من المدن العالمية على رأسها «العاصمة الإدارية الجديدة» لتخفيف الزحام عن القاهرة وبناء دولة مصرية حديثة، وكذلك إنشاء عدد كبير من المدن الصناعية إلى  جانب ربط الدولة بشبكة عالمية من الطرق والكبارى والبنية التحتية القوية ومشروعات الإسكان الاجتماعى. وأضافت وكيل لجنة حقوق الانسان: «رأينا ما  تم إنجازه فى ملف العشوائيات وكيفية القضاء على الأماكن العشوائية وتحويلها إلى مناطق سكنية متطورة وجمالية..  بالإضافة لتطوير قطاع الطيران المدنى بهدف ربط مصر بالشبكة العالمية بصورة مشرفة، حيث تم إنشاء عدد من المطارات الجديدة».. كما كان للزراعة نصيب كبير فى إعادة مشروعات الثروة الحيوانية والسمكية واستصلاح آلاف الأفدنة والصوب الزراعية  بالإضافة لتسمين عشرات الآلاف من الماشية.

وعن قطاع الصحة قالت عازر: شهد تطوراً كبيراً لم يسبق له مثيل من حيث  تطوير المستشفيات، والمستشفيات الجامعية وإنطلاق العديد من المبادرات الصحية والتى كان من أهمها مبادرة القضاء على فيروس سى وغيرها من المبادرات الصحية التى عادت بالنفع على جميع المواطنين.

ومن جانبها قالت  النائبة مايسة عطوة، وكيل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، أنه منذ بداية حكم الرئيس، حصل العمال على اهتمام بالغ بهدف تحسين معدل دخلهم، وتقديمه العديد من الخدمات لهم بما حقق لهم استقرارا معيشيا.. لافتة إلى أن مصر دخلت عصر الجمهورية الثانية، خلال عهد السيسى بإحداث نقلة نوعية فى استقرار الدولة واقتصادها وأمنها، وانحياز السلطة إلى طموح وآمال الشعب، معلقة: نحن أمام تجربة تاريخية فريدة من نوعها تستوجب المتابعة والتسجيل.

وأضافت عطوة: «الرئيس خاض على مدى الـ6 سنوات معارك فى سبيل تحقيق التنمية والتصدى للإرهاب وتثبيت أركان الدولة وإعادة تمركزها الإقليمى والدولى».

من جهته قال النائب محمد المسعود، عضو مجلس النواب عن حزب مستقبل وطن، أن الرئيس استطاع انتشال الدولة المصرية من بؤرة الصراعات والمخططات التى كانت تحاط بها واستعاد دورها من جديد، وحفظ لها مكانتها بين دول العالم، بفضل الإنجازات التى حققها فى مختلف المجالات. وأوضح المسعود، أنه خلال فترة حكم  الرئيس السيسى استعادت الدولة المصرية عافيتها من جديد، ودارت عجلة الإنتاج دولة مصرية حديثة.

وأشاد المسعود ،بالمبادرات التى دشنها الرئيس فى كافة القطاعات لدعمها، لا سيما العديد من المبادرات الصحية على مدار السنوات الماضية، ولعل أهمها مبادرة 100 مليون صحة، التى لاقت استجابة كبرى، كان لها الفضل فى الوصول إلى المصابين بفيروس سى، بالإضافة إلى توجيهاته بتنظيم مؤتمرات شبابية ومنتديات عالمية يتم الاستماع فيها لمشكلات وتحديات التى تقف حائل أمام الشباب، وهو ما فتح نافذة حقيقية للتواصل بين الدولة والشباب.