الخميس 9 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

افتتاح قصر البارون وتطوير مطارى سفنكس والعاصمة

شهد الرئيس عبدالفتاح  السيسي، أمس، افتتاح مجموعة مشروعات تطوير منطقة شرق القاهرة، وقصر البارون بعد ترميمه، وكذلك مطارى سفنكس والعاصمة، بحضور الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء والدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب وعدد من الوزراء وكبار المسئولين بالدولة.



وخلال مراسم الافتتاح شهد الرئيس افتتاح مطارى العاصمة وسفنكس عبر الفيديو كونفرانس، وبدأت مراسم الافتتاح بعرض فيلم تسجيلي بعنوان «نقلة حضارية» من إنتاج إدارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة ، حيث استعرض أعمال ترميم القصر الأثرى ، حيث بُنى قصر البارون على طراز العمارة الهندية، حيث أسسه المليونير البلجيكى البارون إدوارد إمبان، ويقع القصر فى شارع العروبة بمنطقة مصر الجديدة فى القاهرة.

وهنّأ الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، الشعب المصرى بالذكرى السابعة لثورة 30 يونيو المجيدة، قائلًا: «الثورة اللى خرج فيها عشرات الملايين من أجل إنقاذ بلدهم من الانزلاق إلى سيناريو ربنا وحده يعلم كان يؤدى بمصر إلى فين؟، وكلنا بنشوف بعض الدول اللى حوالينا ظروفها النهاردة بقت ايه، ووعى الشعب هو اللى أنقذ بلدنا من هذا المصير».

وأضاف: «النهاردة بتكتمل 6 سنوات من مسيرة العطاء والجهد والعطاء الدؤوب تحت رئاسة  الرئيس، وشهدت مصر عملًا غير مسبوق وحجم المشروعات التنموية التى نفذتها الدولة خلال الست سنوات الماضية تتجاوز 4.5 تريليون جنيه فى كل قطاعات الحياة والاقتصاد المصرى وهى التى مكنت مصر جنبًا إلى جنب الإصلاح الاقتصادى إلى تحقيق نسب نمو غير مسبوقة».

واستعرض رئيس الوزراء، جهود الحكومة المصرية فى مواجهة تداعيات فيروس كورونا، موضحًا أن كل الدراسات تؤكد انكماش الاقتصاد العالمى بنسبة 5 %، وتراجع السياحة العالمية والطيران بنسبة 80 %، وحركة الملاحة والتجارة تنخفض بنسبة تصل إلى 30 %، وانخفاض الاستثمار العالمى بنسبة 40 %، وهو ما يضع عبئًا على الدول.

وأضاف أن الحكومة كانت تعمل على كيفية استمرار عمل الاقتصاد فى ظل أزمة كورونا، مشيرًا الى أن مؤسسات العالم تشيد بما تحقق فى مصر، ومصر حققت معدلات نمو غير مسبوقة، واحتياطات النقد الأجنبى تجاوز 45 مليار دولار، لافتًا إلى أن مصر حققت خطوات غير مسبوقة، حيث كانت الخطة تنص على تحقيق نمو 5.7 % وهذه الأرقام تحققت حتى شهر أبريل، و5.9 صورة على أفضل على ما يكون ، ولكن فى ظل جائحة كورونا تأثرت المناحى الاقتصادية بصورة كبيرة.

وأشار رئيس الوزراء، إلى عدد من المشروعات الجديدة التى تقوم الدولة بتنفيذها فى مختلف القطاعات، وقال: إن رؤية 2030 تهدف إلى أن تكون مصر من أفضل دول العالم فى كل نواحى الحياة.

وعن مشروعات الطاقة، قال «مدبولي»: إن هناك مشروعات ضخمة فى مجال الطاقة، تقدر بـ 19 مليار دولار، مشيرًا إلى أن الحكومة تتوسع فى تطوير شبكات تطوير وتوزيع الكهرباء.

وفى مجال الزراعة، قال: إن قطاع الزراعة من أهم الأولويات خاصة أن جائحة كورونا أثبتت أهمية هذا القطاع، استصلاح حجم كبير من الأراضى ونعتمد على المياه المعالجة والصرف الزراعى، مليون و200 فدان خلال السنوات القليلة القادمة يتم إضافتها للرقعة وإنتاجها يدخل ضمن منظومة الاكتفاء الذاتى.

وأعلن «مدبولى» إطلاق بوابة مصر الرقمية وحزمة خدمات كبيرة تقدم إلكترونيًا اعتبارًا من شهر أغسطس، وتشمل خدمات مثل المرور والاستثمار، مؤكدًا أن الهدف هو الوصول إلى 155 خدمة بنهاية هذا العام تقدم بشكل إلكترونى للتيسير على المواطن المصرى.