الخميس 9 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

هدية الرئيس للمصريين فى 30 يونيو

شهد الرئيس عبدالفتاح السيسى افتتاح عدد من المشاريع الجديدة فى مجال الطرق والكبارى، وخاصة مشاريع تطوير محاور منطقة شرق القاهرة بما فيها مصر الجديدة ومدينة نصر.



 

المشروعات الجديدة

 

وضمت المشروعات الجديدة، افتتاح محور المرغنى النزهة ويضم 5 كبارى، وافتتاح محور أبو بكر الصديق ويضم 8 كبارى، ومحور الطريق الدائرى ويضم 7 كبارى، وتوسعة وتطوير طريق السويس الصحراوى بطول 26 كيلو ويضم 6 كبارى، ومحور الفريق إبراهيم العرابى ويضم 5 كبارى، ومحور روكسى رمسيس بطول 8 كيلو ويضم كوبرى مشاة.

ووجه الرئيس السيسى بتسمية محور أبو بكر الصديق باسم الفريق محمد العصار، كما وجه بإطلاق أسماء الشهداء من القوات المسلحة والشرطة والأطباء على الكبارى الجديدة .

جاء ذلك بعد عرض قدمه قال اللواء أركان حرب إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، حول مشروعات الطرق والكبارى الجديدة بمنطقة شرق القاهرة، حيث قال فى بداية كلمته: إنه تم تنفيذ أكثر من 20 ألف مشروع تنموى بتكلفة 4.5 تريليون جنيه، منوها بأنه تم تكليف الهيئة بتنفيذ 2800 مشروع بتكلفة 1.1 تريليون جنيه، بمشاركة 1440 شركة مصرية وطنية وأكثر من 9 ملايين مهندس وفنى وعامل.

وأضاف رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، أنه تم مضاعفة مساحة العمران من 7% إلى 14%، وإنشاء 14 مدينة من الجيل الرابع المتطورة بالإضافة إلى إنشاء مليون وحدة إسكان اجتماعى علاوة على تطوير المناطق العشوائية.

واستعرض كل المحاور والكبارى الجديدة ووضع الحركة المرورية بعد تنفيذها، وأشار إلى أن عملية هدم نفق العروبة وتطويره تمت فى 6 أيام فقط خلال إجازة عيد الفطر المبارك، وأشار إلى جهود وزارة الداخلية والإدارة العامة للمرور شركة المياه والغاز فى تنفيذ المشروعات التى نقوم بتنفيذها فى شوارع القاهرة.

 

الزحام المرورى

 

وتوقف الرئيس مع صورة زحام مرورى فى شوارع القاهرة، وقال: إن هذا المشهد موجود فى القاهرة والجيزة وفى الإسكندرية وفى أغلب المحافظات، وتساءل الرئيس : ألم يفكر أحد من المسئولين طوال السنوات الماضية فى وقف البناء بسبب هذا الزحام؟.

وقال: «هذه الصورة موجودة فى مصر الجديدة ومدينة نصر والمطرية والعباسية وشبرا وغيرها .. كنا منتظرين إيه حتى نتصدى لهذا الأمر ونوقف البناء ؟! .. هل الحل فقط أن نقول ليه المرور لا ينظم فى البلد ؟ .. بهذا الشكل والزحام مستحيل ينظم المرور». وقال الرئيس: « لماذا لم يتحرك المسئولون من 2002، وأقصد هنا رؤساء الأحياء والمدن والمحافظين ؟ .. هل كنا ننتظر أن تكون القاهرة جراجًا كبيرًا ؟ .. ولماذا وصلنا لهذا الحجم؟، وأضاف الرئيس : نعمل منذ 6 سنوات على رفع كفاءة شبكة الطرق.

وأضاف الرئيس: رفع كفاءة شبكة الطرق فى مصر 250 مليار جنيه يعنى معناه فى 4 سنين نعوض الخسائر دى بما فيها الوقود والتلوث ..بنوسع الطريق من 3 سنوات نجد نفسنا عاوزين نضاعف التوسعة مرة تانية طيب ده ليه علشان حجم الحركة المتزايد ويتم استيعابه».

 

تطوير محاور الجيزة

 

وكشف عن اتجاه الدولة للقيام لتطوير عدد من المحاور أيضا فى الجيزة منها المريوطية وغيرها من المحاور التى تشهد زحامًا مروريًا، مشيرًا إلى أن الهدف هو تسهيل حركة الناس . وقال الرئيس: إنه سأل رئيس الوزراء عن تكلفة تطوير محاور الجيزة، فقال: إن تكلفة تعويض المواطنين بالجيزة مليار جنيه لكل كيلو، ولكن سننفذ ذلك من أجل التسهيل على المواطنين ومن أجل المصلحة العامة للناس.

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسى: إن تعويض المواطنين فى الجيزة من أجل تنفيذ المحاور والطرق يحتاج إلى أموال طائلة، قائلًا: «الكيلو يتكلف مليار جنيه.. والطريق اللى طوله 6 كيلو يتكلف 6 مليارات جنيه، ومش هنسيب الناس تمشى».

 

طريق السويس

 

وتوقف الرئيس أثناء عرض محاور منطقة مصر الجديدة مع أحد الأبراج السكنة الجديدة بمنطقة المطرية يتم بناؤه، وتساءل الرئيس من أعطى الترخيص لهذا ؟، وكيف سيقيم الناس فيه .. وأضاف الرئيس: احنا اللى عاملين المشكلة لأنفسنا واحنا اللى ساكتين وهنجد من النموذج ده الكثير.

وتوقف مع تطوير طريق السويس، وقال: إنه كان يستحيل توسعته إلا بأخذ أراضٍ من القوات المسلحة والهيئة العربية للتصنيع، وبالفعل رفعنا الأسوار وأخذنا 25 مترًا بطول الوحدات العسكرية بالكامل، ولكن لو كانت هناك وحدات سكنية كنا سنقوم بتعويض كل المواطنين، وقال الرئيس: ما ينفق لإصلاح ما نحن فيه يتكلف أموالًا كثيرة.

 

منظومة مراقبة الطرق

 

ووجه الرئيس بسرعة تنفيذ منظومة مراقبة الطرق إلكترونيًا، للتصدى للسرعات الزائدة على الطرق، وحتى نعطى أمانًا للطرق الجديدة .. وقال الرئيس: إن بهذه المنظومة ستدخل مصر مجال السيطرة على الطرق بوسائل التكنولوجيا الحديثة.

من جانبه أشار وزير النقل كامل الوزير, إلى أنه بالفعل تم التنسيق مع القوات المسلحة وكل الجهات المعنية, وتم اختيار تحالف لتنفيذ هذا المشروع الذى سيبدأ على 20 طريقًا جديدًا.

 

لم يجد من يحنو عليه

 

وقال الرئيس: إنه عندما تحدث من البداية، أن الشعب المصرى لم يجد من يحنو عليه، الحنية هنا ليست طبطبة، ولكن الحنية هنا أن نسهل ونيسر حركة الناس، ونقدم مشروعات تغير من حياتهم وتسهل حياتهم.

وتابع: إن الدولة ستدفع نحو 20 أو 25 مليار جنيه لتطوير محاور شرق القاهرة بكبارى وتوسعة الطرق، وأشار الرئيس كلما نقوم بتوسعة طريق، نجد أننا فى حاجة لتوسعة أخرى بعد سنتين بسبب حجم الحركة الزائدة عليه.

وقال: إن الدولة قامت بعمل كبير فى كل قطاعات الدولة بهذا الشكل، وبنفس مستوى الجهد والتكلفة، مثلا فى قطاع الطاقة واتكلف 600 مليار جنيه ليصل لمستوى يليق بالمصريين، وفى قطاع الزراعة والرى كذلك وغيرها، مشيرًا إلى أن تطوير الطرق يشعر به الناس لأنهم يستخدمون هذه الطرق، بالمقارنة بقطاعات أخرى تشهد حجم تنفيذ وعمل ولكن أغلب الناس لا يشعروا بها لأنها غير مرتبطة  بشكل مباشر بحياتهم.

 

العشوائية بالروبيكى

 

وتحدث الرئيس عن بعض التعديات، التى بدأت تظهر فى مدينة الروبيكى للجلود، ووجه الرئيس السيسى رئيس الوزراء بالعمل فورًا على  إزالة هذه التعديات.

وأكد الرئيس السيسى، أننا لن نعود لما كنا عليه مرة أخرى، حالة الفوضى والعشوائية غير مقبولة، وقال الرئيس أن كل شىء خطأ سيقوم بإصلاحه، ولن ينفذ إلا الصح.