الإثنين 3 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

بدأت بشاير جذب الحركة السياحية

مطار طابا يستقبل أول رحلة دولية.. الأربعاء المقبل

فى إطار نتائج الجولات والزيارات المستمرة التى يقوم بها الطيار محمد منار وزير الطيران المدنى والدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار  لمطارات الجذب السياحى، وفى ضوء التنسيق والتعاون بين الوزارتين من أجل تنشيط الحركة السياحية الوافدة إلى المقاصد السياحية بجمهورية مصر العربية، تلقت وزارة الطيران المدنى عدة خطابات من شركات السياحة ومنظمى الرحلات لتسيير رحلات جوية إلى مطار طابا ، حيث يستقبل مطار طابا أول رحلة دولية قادمة من بولندا فى 5 أغسطس القادم كما  تعاقدت شركة مصر للطيران مع إحدى الشركات السياحية لتسيير عدد (٧) رحلات طيران عارض لمدينة طابا خلال الفترة من ١٩ اغسطس  حتى منتصف شهر سبتمبر المقبل بالإضافة إلى 10 رحلات طيران عارض أيضاً لمدينة شرم الشيخ. 



يأتى هذا عقب الزيارة التى قام بها وزيرا الطيران والسياحة لطابا مؤخراً حيث تققد الطيار محمد منار مطار طابا  واطمأن على جاهزية المطار  الذى يعد من المطارات السياحية الواعدة لاستقبال الرحلات الدولية والداخلية القادمة إلى مدينة طابا. وأكد منار على حرص وزارة الطيران وكل شركاتها التابعة على الاستمرار فى تلبية جميع متطلبات جميع المستثمرين ووكلاء السياحة وشركات الطيران و منح شركات الطيران التى تقصد المطارات السياحية بمحافظتى البحر الأحمر وجنوب سيناء تخفيضات بنسبة ٥٠% على رسوم الهبوط والأيواء بالإضافة إلى تخفيض بنسبة ٢٠% على الخدمات الأرضية حتى اخر اكتوبر 2020  وذلك لتنشيط الحركة السياحة الوافدة الى مصر. 

بينما أصدر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء العدد الثالث من سلسلة «كوفيد 19: إعادة تشغيل الاقتصاد» لتوضيح تداعيات أزمة فيروس كورونا على قطاع السياحة والسفر، وخطط الدول لإعادة التشغيل مرة أخرى، واستشراف مستقبل صناعة السياحة والسفر فى عصر ما بعد «كوفيد 19».

وذكر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار أن قطاع السياحة فى دول العالم المختلفة لم يكن بمنأى عن التداعيات السلبية لأزمة فيروس كورونا، وتكبد خسائر فادحة مع توقف حركة السفر والتنقل فى العالم، ولكن مع توجه الدول لإعادة الحياة إلى طبيعتها تدريجياً، يساور الحكومات والعاملون بهذا القطاع الأمل فى التغلب على هذه الآثار وتجاوز الأزمة  خاصة بعد الإعلان عن خطط استئناف النشاط السياحى من جديد وفق لمجموعة من الضوابط الوقائية والاحترازية.

وقال مساعد رئيس الوزراء ورئيس مركز المعلومات إن هذا العدد من سلسلة «كوفيد 19: إعادة تشغيل الاقتصاد» تم تقسيمه لأربعة أقسام رئيسية تتناول عرضاً لـعدد 31 موضوعاً صادراً عن مؤسسات عالمية كبرى، ومنها : المنتدى الاقتصادى العالمي، ومؤسسة فيتش، ووكالة بلومبرج، والمفوضية الأوروبية، وجريدة نيويورك تايمز، وصندوق النقد العربى ومؤسسة جرين جلوب.

وقال إن جائحة «كوفيد 19» كانت لها تداعيات وخيمة على صناعة السياحة والسفر، وأدت لأزمة واسعة النطاق ولاسيما مع فرض قيود على السفر وتعليق الرحلات الجوية، وهو الأمر الذى تسبب فى خسائر كبيرة لقطاع الطيران.

وأشار إلى أن 96% من الوجهات السياحية فى العالم وضعت بعض القيود على السفر، مما انعكس بشكل سلبى وألقى بظلاله على قطاع الأعمال والعمالة.

واستشهد  بتوقعات «اتحاد النقل الجوى الدولى» بانخفاض عدد الرحلات 80% تقريباً على مستوى العالم فى عام 2020 مقارنة بعام 2019.

فى حين توقعت “منظمة السياحة العالمية” انخفاض السياحة الدولية بنسبة 80% خلال هذا العام مقارنة بعام 2019، علاوة على فقدان 100 مليون وظيفة بقطاع السياحة على الأقل.

وأضاف أنه فى ظل نجاح بعض الدول فى احتواء الوباء بات متوقع عودة السياحة الدولية بشكل جزئى فى النصف الثانى من عام 2020، مع توقع بعودتها لما كانت عليه قبل الجائحة بحلول عام 2023.

 من جانبه أكد اتحاد النقل الجوى الدولى (إياتا)، منتصف الأسبوع الحالى، إن حركة الطيران العالمية لن تعود إلى مستويات ما قبل أزمة وباء كورونا إلا بحلول عام 2024 على أقل تقدير.

وقال برايان بيرس رئيس القسم المالى فى «إياتا»، إن الضبابية بشأن موعد إعادة فتح الحدود هو العامل الرئيسى الذى يخيّم على حركة (الطيران) الدولية.

وذكر بيرس «وفق تقديرنا الآن لن نبلغ مستوى عام 2019 قبل 2024، أى بعد عام من توقعاتنا السابقة»، مشيراً إلى توقعات الشهرين السابقين.

وأضاف أن الفصل الثانى من هذا العام «سيشهد انتعاشًا أبطأ مما كنا نأمل، وقد لمسنا ذلك بالفعل فى مايو ويونيو»، مشيرًا إلى أن عودة كوفيد-19 أعاقت إعادة فتح الحدود فى عدد من الدول.

وتقدر المنظمة الآن أن انخفاض حركة الطيران فى عام 2020 سيكون بنسبة 63% مقابل 55 %، وفق توقعاتها السابقة. وأشار المسئول المالى إلى أن «التوقعات تعتمد إلى حد كبير على كيفية سيطرة الدول على الفيروس»، وأن توافر لقاح يمكن أن يحسن وضع شركات الطيران.

علاوة على ذلك، «أوقفت المملكة المتحدة الرحلات إلى إسبانيا، وتسبب ذلك بحالة من عدم اليقين»،  فى ظل عدم استئناف الرحلات لمسافات طويلة بشكل مكثف، و»على وجه الخصوص للسفر عبر المحيط الأطلسى».

وتقدر المنظمة التى تضم 290 شركة طيران الأرباح التى ضاعت فى عام 2020 للقطاع بنحو 419 مليار دولار، بسبب أزمة كورونا، وهى تمثل خسارة نصف الإيرادات العالمية من قطاع الطيران التجاري.

بينما أعلن البنك المركزى المصرى أن إيرادات السياحة ارتفعت بقيمة 162.8 مليون دولار خلال الفترة من يوليو إلى مارس 2019 - 2020.

وأوضح البنك المركزى فى تقرير ميزان المدفوعات أن إيرادات السياحة مع انتشار جائحة كورونا فى مصر سجلت 9.6 مليار دولار بنهاية مارس الماضى  مقابل 9.39 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام المالى 2018-2019.

وأشار إلى أن مدفوعات اللسفر خلال الفترة سجلت زيادة أكبر من الزيادة فى الإيرادات، حيث زادت بقيمة 753.7 مليون دولار إلى 2.8 مليار دولار خلال أول تسعة أشهر من العام المالى الماضى مقابل 2.078 مليار دولار خلال الفترة المقابلة من العام المالى قبل الماضى.

ونتيجة الزيادة فى المدفوعات وانخفاض الزيادة فى الإيرادات فقد سجل ميزان السفر فائض بقيمة 6.7 مليار دولار بنهاية مارس الماضى مقابل 7.3 مليار دولار بنهاية مارس السابق عليه بتراجع قدره  590.9 مليون دولار.

تراجع إيرادات السياحة خلال الربع الأول من العام الجاري وخلال الفترة من يناير إلى مارس 2020 قال المركزى إن إيرادات قطاع السياحة هبطت بنسبة 11.4% لتصل إلى 2.3 مليار دولار مقابل 2.6 مليار دولار فى نفس الفترة من العام الماضى.

بينما ارتفعت مدفوعات السفر خلال نفس الفترة بنسبة 19.7% لتصل إلى 841 مليون دولار خلال الربع الأول من العام الجارى مقابل 702.4 مليون دولار خلال الربع الأول من العام الماضى.