الإثنين 3 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

«الغنوشى» يسقط سياسيًا

«الغنوشى» سقط سياسيًا حتى وإن لم تنجح عملية سحب الثقة، بتلك الكلمات علق بعض أعضاء الحزب الدستورى الحر بتونس على نتيجة التصويت على لائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة الإخوانية، راشد الغنوشي، الذى اتهمته الأحزاب المعارضة بالفساد ودعم الإرهاب .



نجاة « الغنوشي» من سحب الثقة لم تأت بسبب قوته السياسية، بل جاءت نتيجة تقديم « النهضة» رشاوى مالية لبعض أعضاء البرلمان، علاوة على تهديد البعض الآخر، الأمر الذى أدى لتصويت 133 نائبًا  فقط خلال الجلسة، من بينهم 97 مع سحب الثقة من «الغنوشى»، و16 نائبًا  رفضوا، و18 نائبًا أبطلوا أصواتهم، ونائبين صوتا بورقة بيضاء، إذ أن الأعضاء الذين أبطلوا أصواتهم كانوا كفيلين بالإطاحة برئيس حركة النهضة، حيث كان المطلوب لسحب الثقة 109 صوت فقط، ما يؤكد أن هناك أمرًا مشبوهًا قامت به عناصر «النهضة» بالبرلمان، خاصة بعد امتناع نواب كل من كتلتى حركة النهضة وائتلاف الكرامة عن التصويت.

فيما علقت عبير موسى رئيسة الحزب الدستورى الحر فى تونس، على نجاة رئيس حركة النهضة من قرار سحب الثقة: «راشد الغنوشى لا يزال شخصًا غير مرغوب به رغم سقوط لائحة سحب الثقة».