الجمعة 18 سبتمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

2.8 مليار جنيه قيمة تقديرية لـ200 عملية تأهيل داخل 17 محافظة

«تبطين الترع» مشروع قومى للحفاظ على الثروة المائية

«تبطين الترع».. مشروع قومى جديد ينقل مصر نقلة حضارية كبيرة فى مجال المحافظة على مياه الرى وترشيد الاستهلاك والمحافظة على جودة المنتجات الزراعية، فضلا عن كونه يساعد على الحفاظ على البيئة من التلوث، فالمشروع القومى لتأهيل وتبطين الترع والمصارف الذى تنفذ وزارة الرى والموارد المائية، سيساعد على نمو الاقتصاد فى محافظات مصر بشكل خاص وجميع أرجاء الدولة بشكل عام.



وتم الانتهاء من طرح وتدبير اعتمادات مالية لـ200 عملية تأهيل للترع بطول 1050 كم داخل 17 محافظة، بقيمة تقديرية 2.8 مليار جنيه فى زمام حوالى 398 ألف فدان. 

 

الغربية

تقليل معاناة المزارعين بسبب نقص الموارد

 

الغربية – محمد جبر

بدأت محافظة الغربية، تنفيذ خطط المشروع القومي لتبطين وتأهيل الترع والمصارف، تنفيذا لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس, حيث بدأت الأجهزة التنفيذية بمجلس المدن بالاشتراك مع مديريات الرى والزراعة والجهات المعنية، عمليات حصر الترع والمصارف على مستوى مراكز المحافظة غير المغطاة حتى الآن، ووضع القيمة التقديرية المبدئية المالية لاحتياج تلك الترع والمصارف لتبطينها وتغطيتها خلال الفترة المقبلة.. وقال الدكتور طارق رحمى محافظ الغربية: إنه جار حاليا الانتهاء من حصر جميع الترع الرئيسية والفرعية بالمحافظة لتنفيذ مشروع تبطين الترع, لترشيد الفاقد من المياه.. لافتا أن الخطة الأولية التى أعدتها المحافظة بشأن هذا الصدد تضمنت البدء بحصر الترع المتعبة، وهى الترع التى تصل إليها المياه بصعوبة، مؤكدا أنه يتم عمل المقايسات لها، وتحديد التكلفة، واعتماد الميزانية الخاصة بها والبدء فى التنفيذ.. وأوضح محافظ الغربية، أن مشروع تبطين الترع، سيؤدى للتقليل فاقد المياه، وندرة مشكلات الرى ونقص المياه نتيجة عدم وصولها للأراضى .

 

المنوفية 

6 مشروعات ترشد الاستهلاك وتفتح أسواق العمل

 

المنوفية: منال حسين

لمحافظة المنوفية نصيب من المشروع القومى لتبطين وتأهيل الترع والمصارف، وذلك ضمن الـ17 محافظة، لترشيد استهلاك مياه الرى والحفاظ عليها، وعلى جودة المزروعات والمنتجات الزراعية.

وبدأت محافظة المنوفية برئاسة اللواء إبراهيم أحمد أبوليمون، محافظ المنوفية، فى تبطين مصرف شمنديل بمركز قويسنا بإجمالى تكلفة 2 مليون و670 ألفا، وتم الانتهاء من 60٪ من الأعمال، أيضًا تم تدشين عملية تبطين ترعة حبوظة بالباجور بتكلفة 9 ملايين و70 ألف جنيه، حيث تم الفتح الفنى لها فى 13 أغسطس الماضي، وسيتم التنفيذ خلال شهر. وأشار اللواء إبراهيم أحمد أبوليمون، محافظ المنوفية، إلى أن المشروع القومى لتبطين وتأهيل الترع والمصارف، يساعد بشكل كبير على ترشيد استهلاك المياه، وتحسين البيئة، مؤكدا أنه سيتم تشغيل العمالة فى المشروعات، إلى جانب تشغيل عدد من المصانع، وعمل مشروعات تستفيد منها المحافظة والشباب على أماكن التبطين.

وأوضح محافظ المنوفية، أنه جار أخذ الموافقة على طرح وتجهيز العقود لـ4 مشروعات تبطين ترع على مستوى مراكز المحافظة، مضيفا فى تصريحات خاصة لـ»روزاليوسف» أن الترع هي: ترعة دروة بالباجور بتكلفة 12 مليونًا و750 ألف جنيه، وترعة سرسق بالشهداء بتكلفة 5 ملايين و400 ألف جنيه، وتأهيل ترعة اليوزباشى بالشهداء بتكلفة 11 مليونا و100 ألف جنيه، وترعة ديا الكوم ببركة السبع بتكلفة 45 مليونا و750 ألف جنيه.

 

سوهاج

495 مليون جنيه تنهى المشروع خلال عام

 

تعتبر محافظة سوهاج، من أكبر المحافظات التى فازت بنصيب الأسد لتنفيذ مشروع تبطين الترع والمصارف، حيث كانت بداية تنفيذ المشروع بترع مراكز ساقلتة، وأخميم بمساحة 167 كيلو، بالإضافة إلى 5 ترع داخل مدينة طهطا بمساحة 14 كيلو مترا منها، القبيصات، وترعة أبوالجود مركز بالمنشأة فى حالة التشغيل الفعلي، فضلا عن طرح 65 ترعة بقرى المحافظة.

وطالب أهالى قرية الصفيحة التابعة لمركز طهطا بمحافظة سوهاج, بضرورة إيجاد حل لمسقى الرى التى تمر داخل الكتلة السكنية، المتفرعة من الترعة العمومية، حيث إنها تسبب خطرا كبيرا على المواطنين وخصوصا الأطفال الذين يتساقطون فيها يوما بعد يوم.

كما تحولت هذه المسقى إلى مقلب لإلقاء القمامة والفضلات والمخلفات التى تنتشر على سطح المياه، وتطفو عليها جثث الحيوانات النافقة، ما أدى إلى انتشار الروائح الكريهة، وأصبحت مرتعاً للأوبئة والأمراض والميكروبات، خصوصا بعد قيام الأهالى بإطلاق الصرف الصحى بها، وللأسف يستخدم المزارعين هذه المياه فى رى الأرض الزراعية الخاصة بهم.

لذلك أصبحت هذه المسقى خطر يهدد الصحة العامة ويساهم فى إهدارها، وتمثل كوارث صحية وقنابل بيئية وبؤر تلوث ومصادر للأوبئة والأمراض تخترق الكتلة السكنية، وتحول حياة السكان المقيمين بجوارها إلى جحيم، وبيئة خصبة لنمو كل ما هو خطر على الصحة العامة، كما أنها أصبحت كارثة حقيقية تزيد من معاناة المواطنين, حتى جاء المشروع القومى لتبطين وتأهيل الترع والمصارف ليكون طوق النجاة.. وقال المهندس محمد طايع مدير إدارة الموارد المائية والرى بسوهاج، أن هناك ثلاثة قطاعات تعمل على مشروع تبطين الترع وهم قطاع الري، حيث تم تخصيص مبلغ 495 مليون جنيه له، تم إسناده للشركة الوطنية، بالإضافة إلى قطاع الخزانات، وأيضا قطاع التوسع الأفقي، لافتا إلى أنه تم تحديد عام كفترة زمنية للانتهاء من المشروع.

 

كفرالشيخ

يقلل عمليات الصيانة ويمنع التسريبات

 

كفرالشيخ: محمود هيكل

قامت محافظة كفر الشيخ بحصر جميع الترع الموجودة بالمحافظة لوضعها فى خطة التبطين التى وضعتها وزارة الرى على مراحل مختلفة، حيث تم وضع 70 كيلو فى خطة التبطين كمرحلة أولى وسيتم العمل فيهم بعد الانتهاء من الطرح.

وقال المهندس أشرف محمدى وكيل وزارة الرى بمحافظة كفرالشيخ. إنه تم إعداد برنامج لتبطين الترع الموجودة بالمحافظة منذ بداية شهر يوليو الماضي، ويتم أعمال الطرح والترسى والدراسات بمختلف أنواعها من عرض وطول عملية التبطين التى ستتم فى الترع، موضحا أن مشروع التبطين له فوائد عديدة منها: عدم إهدار مياه الري، ومنع تسريبها تحت الجسور ورشحها من على الجانبين، بالإضافة إلى وصول المياه بشكل سريع، فضلا عن أنه يحافظ على المياه الموجودة بالترعة من التمليح وغيرها.

وأشار المحمدي إلى أن هذا المشروع يقوم أيضا بلم جانبى الترع الأمر الذى يساعد فى زيادة الجسور ليتمكن الفلاحين والمزارعين من المرور عليها، بالإضافة إلى منع الحفارات العمل بها لأن الترع التى يتم تبطينها تبقى نظيفة، كما يساعد هذا المشروع أيضا فى تقليل عملية صيانة الترع بنسبة كبيرة.

من جانبه قال الدكتور ناجح غربية، وكيل وزارة الزراعة بمحافظة كفرالشيخ: إن المديرية تقوم بترشيد مياه الرى بالمحافظة من خلال عدة مشاريع أهما مشروع تطوير الرى الحقلى وهو الذى يقوم بتحويل المراوى الحقلية المكشوفة إلى مواسير يتم تنفيذها بطريقة معينه حتى لا تهدر المياه وتأخذ أقل مساحة ممكنة من الأرض.

وأوضح وكيل وزارة الزراعة أن هذا المشروع أيضا يزيد مساحة الأرض ويكثر من وفرة المياه ويجعل استهلاكها قليل، بالإضافة إلى أنه يجعل عملية الرى منظمة ومرتبه بشكل كبير وفعال، مؤكدا أن المحافظة بها ما يقرب من 70 ألف فدان يستخدمون مشروع الرى الحقلى.

 

بنى سويف

1000 كيلو توفر 8 ملايين متر مياه سنويًا

 

بنى سويف – مصطفى عرفة 

أكد المهندس جمال الباز، رئيس الإدارة المركزية للموارد المائية والري، بمحافظة بنى سويف، أنه جارٍ تبطين 1000 كيلو متر ترع ومصارف، لمنع هدر 8 ملايين متر مياه سنويا، مضيفا أن مساحة المجارى المائية على مستوى مدن ومراكز وقرى المحافظة، تبلغ 2100 كيلو متر، يجرى تطهيرها بصفة دورية، وإعادة تأهيل وتبطين وتدبيش وتغطية المتهالك منها، فضلا على صيانة البوابات الخاصة، ونظافة أفمام السحارات، ونزع الحشائش.

وأعلن الباز، اعتماد   368 مليون جنيه  لتبطين 191 كم ترع خلال العام الحالي، تم الانتهاء من تبطين 69،2 كيلو متر منها بنسبة انجاز 40%، وتتضمن  أعمال تكاسى وتدبيش وتبطين خراساني، بهدف تعظيم الاستفادة من الموارد المائية من خلال ترشيد الاستخدامات المائية والحد من هدر النقل والتسرب والبخر بالترع الرئيسية وفروعها، بجانب المساهمة فى تحقيق العدالة فى توزيع المياه وزيادة الإنتاجية الزراعية، فضلاً عن  تقليل تكليفات الصيانة وأعمال التطهير الدورية للترع وذلك ضمن  المشروع القومى لتأهيل وتبطين وتغطية البنية المائية التحتية لترشيد الفاقد وضمان وصول مياه الرى لنهايات الترع، فضلاً عن الحفاظ على البيئة والصحة العامة للمواطنين.

وأشار المحافظ الدكتور محمد هانى غنيم، إلى أهمية المشروع القومى الذى تتبناه القيادة السياسية، ويستهدف تأهيل ورفع كفاءة الترع لتحقيق أعلى مستوى من ضبط الجودة، وذلك لما له من عوائد ومنافع كبيرة على منظومة الري، وتوفير المياه لأغراض الرى والصناعة ومياه الشرب مما يعمل على زيادة الإنتاج الزراعي، مشيرا إلى أهمية التنسيق والتعاون المتواصل بين أجهزة المحافظة ومسئولى قطاع  الرى لتنفيذ العديد من المشروعات الخدمية الهادفة التى تعود بالنفع على المواطنين.

وجه  المحافظ بإعداد تقارير دورية  متضمنة نسب التنفيذ والأطوال التى تم الانتهاء منها  بكل مركز  والمعوقات لتذليلها، مشدداً على ضرورة  تكثيف المرور على الترع والمصارف والمحطات من خلال لجان مرور مشتركة من الوحدات المحلية والجهات الأمنية وإدارات الرى والصرف لإزالة  التعديات فى مهدها، تنفيذاً لتكليفات القيادة السياسية بسرعة الانتهاء من المشروع القومى لتأهيل البنية المائية التحتية.

وأضاف، أنه يتم حاليا العمل فى تبطين أحجار، وصب الخرسانة  ترعة عمار القبلية و تبطين أخطار  ترعة أبو واصف، وترعة منيل موسى، بالإضافة لاستكمال أعمال تبطين أحجار وخرسانة  ترعة «ج» عمار وترعة قمبش وتبطين أخطار  ترعة الساخنة البحرية.

 

الإسماعيلية

يوفر 25%من كميات مياه الرى المستخدمة

 

الإسماعيلية: شهيرة ونيس

أكد المهندس محمد حمزة وكيل وزارة الموارد المائية بمحافظة الإسماعيلية، أن المشروع القومى «لتبطين الترع» يهدف إلى المحافظة على كميات المياه المهدرة وتوفير مقننات المياه الزراعات المختلفة، بالوفرة المناسبة فى الأوقات التى تحتاجها الزراعات دون هدر، وكذلك إمكانية التحول إلى الرش والتنقيط بكافة الأراضى الزراعية القديمة، مشيرا إلى أن أعمال التبطين تتم باستخدام الدبش المغطى بطبقة خرسانية عادية أو التبطين بالخرسانة المسلحة وفقا لحالة كل ترعة. 

وأشار حمزة إلى أن المشروع سيوفر حوالى ٢٥ %على الأقل من كميات المياه المستخدمة فى الرى بطريق العمل، فضلا عن الاستغلال الأمثل للموارد المائية وتعظيم الاستفادة من الموارد المتاحة فى ظل محدودية المياه، خاصة مع الزيادة المضطربة فى السكان، وخطة الدولة نحو التوسع الزراعى الجديد، كما يهدف المشروع القومى لتبطين الترع، إلى الحد من النفقات المتزايدة التى تنفق فى صيانة الترع ونزع الحشائش وغيرها، بجانب تحسين سريان المياه بهذه الترع.