الجمعة 18 سبتمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

المباريات الكبيرة بـ«الحجز»!

يدور صراع كبير بين الحكام الكبار وتحديداً بين محمود عاشور وأمين عمر ومحمود البنا على من يدير مباراة الأهلى وبيراميدز، والتى ستقام يوم 11 اكتوبر المقبل ضمن مباريات الأسبوع ال 33 بمسابقة الدورى العام، وقد خرج من السباق كل من إبراهيم نور الدين بسبب إدارته للمباراة ذاتها بالدور الأول.. كما خرج الحكم محمد الحنفى بسبب إدارته مباراتين لبيراميدز خلال عشرة أيام بعد عودة الدورى عقب توقف كورونا الأولى فى الأسبوع ال 22 مع الإنتاج الحربى يوم 25 اغسطس والثانية أمام الزمالك يوم 3 سبتمبر الجارى.. ويقول مصدر خاص إن المباريات الكبيرة فى عهد لجنة الحكام الحالية برئاسة وجيه أحمد رئيس اللجنة أصبحت بـ«الحجز» فمباراة الزمالك وبيراميدز كان «طمعان» فيها محمود عاشور، وعندما لم يحصل عليها قامت اللجنة بمصالحته بلقاء الأهلى والإسماعيلى بالأسبوع الـ26 والتى أقيمت - الجمعة - الماضية.. وأن محمود البنا كان يريد إدارة لقاء الزمالك وبيراميدز وعندما فاز بها الحنفى «المقرب« من وجيه أحمد تم مصالحته بمباراة الزمالك وسموحة بالأسبوع ال 26.. توزيع المباريات ايضا يتم ب «المزاج« فأمين عمر الذى أدار مباراة الزمالك والإنتاج الحربى بالأسبوع الـ27 كان قبلها بـ24 ساعة فقط حكم فيديو فى لقاء إنبى ووادى دجلة بالأسبوع الـ26! وفى الوقت الذى لا يحصل حكام على مباريات نجد أن الحكم محمد الحنفى يدير مباراة حرس الحدود والمصرى، والتى أقيمت أمس الأول - الأثنين - بالأسبوع ال 27 قد أدار قبلها بثلاثة أيام فقط يوم 11 سبتمبر مباراة طلائع الجيش والجونة.. فى حين أدار إبراهيم نور الدين ثلاثة أسابيع متتالية وهى كالاتى الإنتاج الحربى مع طنطا بالأسبوع ال 25 ثم بيراميدز والمصرى بالأسبوع ال 26 وأمس الأول لقاء الأتحاد السكندرى امام الاهلى بالأسبوع ال 27 أين العدالة ؟!.. على الجانب الأخر طلب وجيه أحمد من وليد العطار المدير التنفيذى لاتحاد الكرة زيادة راتبه من 25 ألف جنيه إلى 35 ألف جنيه باعتبار أنه قائم بأعمال رئيس لجنة الحكام وأنه يجب الحصول على نصف ما كان يحصل عليه جمال الغندور رئيس لجنة الحكام السابق والذى كان يحصل على 70 ألف جنيه فى الشهر إلا أن العطار رفض طلب وجيه، فقال له الأخير إذن سأقوم بمراقبة المباريات فى الدورى والتى يحصل فى اللقاء على مقابل قدره 1000 جنيه فقال له العطار «أعمل اللى أنت عايزه». فى سياق آخر سأل الحكام الدكتور عزب حجاج مدير اللجنة خلال التحليل الفنى عن مستحقاتهم المتأخرة فرد عليهم حجاج بأنه سيتم صرفها بعد نهاية الدورى.. على الجانب الآخر قام كل من وجيه أحمد وعزب حجاج بالإتصال هاتفيا بعمرو الشناوى والذى كان حكم تقنية الفيديو فى مباراة نادى مصر والاتحاد السكندرى بالأسبوع ال 26 والتى أدارها الحكم أحمد العدوى، وذلك بعد تقدم نادى مصر بشكوى ضد العدوى بشأن لعبة أعتقدوا أنها ضربة جزاء لصالحهم وأن الشناوى قام بإبلاغ العدوى بذلك، وأن اللاعبين سمعوا الحوار بين العدوى والشناوى وهو ما نفاه حكم اللقاء جملة وتفصيلا بل إنه طالب بـ«تفريغ» التسجيل لأن ذلك يعد أمرا سلوكيا وليس له علاقة بقرار اللعبة ذاتها وفى حالة إثبات صحة موقفه فإنه على استعداد للذهاب إلى ساحات القضاء ضد نادى مصر للحصول على حقه.. بينما لا حديث بين الحكام إلا عن استجابة مسئول تحكيمى كبير لدعوة أحد الحكام بإحدى المحافظات القريبة من محافظة الإسكندرية لحضور دورتين رياضيتين مقابل حصوله على مبلغ عشرة ألاف جنيه فى كل دورة الذى حدث بعدها هو حصول الحكم على رخصة تقنية الفيديو.. وأن أحد الحكام الآخرين من إحدى محافظات الدلتا كان يوزع هدايا هواتف محمولة حصل بعدها على رخصة تقنية الفيديو من السيارة.